ليبيا ترجح إعلان ”القوة القاهرة“ في ميناءين نفطيين

ليبيا ترجح إعلان ”القوة القاهرة“ في ميناءين نفطيين

المصدر: طرابلس – إرم نيوز

قال عضو مجلس الإدارة بالمؤسسة الوطنية للنفط الليبية، جادالله العوكلي، يوم الأحد، إنه من المرجح أن تعلن مؤسسته حالة ”القوة القاهرة“ على ميناءين نفطيين إذا استمر التوتر الأمني في منطقة الهلال النفطي (شمال وسط).

والمقصود بحالة ”القوة القاهرة“ الحماية التي يوفرها القانون ضد الالتزامات والمسؤولية القانونية الناشئة عن توقف أداء العقود نتيجة أحداث خارجة عن سيطرة أطراف التعاقد.

وأضاف العوكلي، في تصريحات لوكالة أنباء التضامن الليبية الرسمية، أن ”الإنتاج من شركة الواحة توقف بسبب صعوبة استمرار العمل في ميناء السدرة والإخلاء الاحترازي لجزء كبير من العمالة؛ الأمر الذي أدى لتوقف استقبال النفط الخام من الحقول“.

ولف إلى أن الظروف ذاتها تنطبق على ميناء رأس لانوف، مشيرًا إلى أن ”لجنة الطوارئ، التابعة لمؤسسة النفط، في تواصل مستمر لمراقبة وتقييم الأوضاع، وما قد ينتج عنها من تعرض المنشآت النفطية لأي أخطار“.

ويوجد عامل تجتمع عليه كافة أطراف الصراع في البلاد وهو تحييد المؤسسة الوطنية للنفط عن الصراع.

وفي الثالث من آذار/ مارس الجاري، أنهى مسلحو ”سرايا الدفاع عن بنغازي”، سيطرة القوات التي يقودها خليفة حفتر على ميناءي ”السدرة“ و“رأس لانوف“ بمنطقة الهلال النفطي، ويحشد الطرفان قواتهما لجولة جديدة من المواجهات في المنطقة.

ولاحقاً سلمت ”سرايا الدفاع“، ميناءي السدرة ورأس لانوف، لحرس المنشآت النفطية بقيادة إدريس بوخمادة، التابع للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في طرابلس (معترف بها دوليا).

ورغم فقدانها السيطرة على ميناءي ”السدرة“ و“رأس لانوف“ لا تزال قوات حفتر تسيطر على ميناءي ”البريقة“ و“الزويتينية“ في منطقة الهلال النفطي، فضلًا عن ميناء ”الحريقة“ في مدينة طبرق (شرق)، مقر مجلس النواب الداعم لهذه القوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com