هل تهبط أسعار النفط جراء التوتر في الشرق الأوسط؟

هل تهبط أسعار النفط جراء التوتر في الشرق الأوسط؟

المصدر: إرم نيوز

سلّط تقرير غربي الضوء على النظريات القائمة في السوق الدولي حول علاقة أسعار النفط والتوترات والأحداث السياسية بالمنطقة، لا سيما الأزمة السورية.

 وقال التقرير، الذي أوردته وكالة ”بلومبرغ“، إن أسعار النفط قد تنخفض جراء التوتر في منطقة الشرق الأوسط في المدى الطويل، مؤكدًا أن التحالف السعودي – الروسي يسهم بشكل كبير في ضبط الأسعار وعدم تركها تحت رحمة السوق.

وأضاف أن أسعار النفط ترتفع عادة  في المدى القصير نتيجة التوترات في المنطقة، لافتًا إلى صعودها بعد الضربة الغربية لسوريا الأسبوع الماضي وإطلاق الحوثيين في اليمن الصواريخ على السعودية.

وبيّن التقرير، الذي نشرته الوكالة مساء أمس الجمعة أن ”الأحداث السياسية في المنطقة توحي أيضًا أن سيناريو آخر يعتبر ممكنًا وهو أن المخاطر الجيوسياسية يمكن أن تؤدي إلى انخفاض أسعار النفط وليس صعودها على المدى المتوسط والبعيد“.

ولفت إلى ما سمّاه العلاقة ”المتنامية“ الجديدة بين الرياض وموسكو، والتي قال إنها تطورت بعد توتر استمر لفترات طويلة، مشيرًا إلى أنه في غياب التعاون بين البلدين هوت أسعار النفط إلى نحو 26 دولارًا للبرميل في بداية عام 2016.

واعتبر التقرير أن تلك العلاقة شكّلت الركيزة الأساسية لاتفاق خفض الإمدادات بين الدول المنتجة، والذي أدى إلى إزالة ما يقارب من 1.9 مليون برميل يوميًا من فائض السوق ودعم الأسعار، على الرغم من الزيادة الكبيرة في إنتاج الصخر الزيتي في الولايات المتحدة؛ وذلك بسبب عودة الأسعار للارتفاع.

وأشار إلى تصريحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة، والتي كشف فيها أن المملكة تعمل على التوصل لاتفاق بين منظمة ”أوبك“ وروسيا وبقية الدول المنتجة لمدة 10-20 عامًا، مضيفًا أن مثل هذا الاتفاق سيساعد الدول المنتجة الرئيسية في استعادة نفوذها في السوق الذي تأثر بشدة نتيجة الارتفاع المتواصل في الإنتاج الأمريكي في الفترة الأخيرة.

ونبّه التقرير إلى أن أي توتر في العلاقة بين الرياض وموسكو قد ينسف أي اتفاق بين المنتجين وبالتالي عودة الفائض الكبير إلى السوق وهبوط الأسعار بسرعة.

وأوضح أنه في غياب مصادر طاقة كبيرة لتحل مكان النفط في المدى المنظور، فإن أي انخفاض في الإمدادات سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار في المدى القصير، لكنها قد لا تظل مرتفعة نظرًا لأن المنتجين الأمريكيين سيستغلون الزيادة ويرفعون إنتاجهم، مشيرًا إلى أن بقاء أسعار النفط مرتفعة بشكل حاد لفترة طويلة يشكل ضررًا للاقتصاد العالمي.

وختم التقرير بالقول: ”في ضوء التطور في إنتاج الزيت الصخري في الولايات المتحدة فإن المحللين باتوا يفكرون في سيناريوهات وحقائق أخرى، وهي أن المخاطر الجيوسياسية في الشرق الأوسط قد ترفع الأسعار لفترة وجيزة لكنها قد تضع ضغوطًا عليها بعد ذلك ما سيؤدي إلى انخفاض الأسعار وليس ارتفاعها كما هو مفترض“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com