اقتصاد

روسيا تظل أكبر مورد نفط للصين مع تشغيل خط أنابيب عابر لسيبيريا
تاريخ النشر: 24 فبراير 2018 15:54 GMT
تاريخ التحديث: 24 فبراير 2018 15:54 GMT

روسيا تظل أكبر مورد نفط للصين مع تشغيل خط أنابيب عابر لسيبيريا

احتلت أنغولا والعراق المرتبتين الثانية والثالثة، متجاوزتين السعودية التي كانت ثاني أكبر مورد للصين في عام 2017.

+A -A
المصدر: رويترز

أظهرت بيانات أن روسيا ظلت أكبر موردي النفط للصين، في يناير/ كانون الثاني، محققةً بداية قوية لعام 2018، بعد بداية تشغيل خط أنابيب عابر لسيبيريا، وسماح بكين بمزيد من حصص استيراد الخام للمصافي المستقلة.

واحتلت أنغولا والعراق المرتبتين الثانية والثالثة، متجاوزتين السعودية التي كانت ثاني أكبر مورد للصين في عام 2017.

وبلغ حجم الإمدادات الروسية 5.67 مليون طن، أو ما يعادل 1.34 مليون برميل يوميًا، بارتفاع نسبته 23.4 % على أساس سنوي، وفق ما أظهرته بيانات الإدارة العامة للجمارك، اليوم السبت.

ويقابل رقم يناير/ كانون الثاني 1.194 مليون برميل يوميًا، في ديسمبر/ كانون الأول.

وأظهرت بيانات الشهر الماضي أن روسيا احتلت المرتبة الأولى للعام الثاني، بين أكبر موردي النفط للصين في 2017، متفوقةً على السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، بنحو 150 ألف برميل يوميًا.

وجاءت أنجولا في المرتبة الثانية بحجم بلغ 4.68 مليون طن، يعادل 1.1 مليون برميل يوميًا من الخام في يناير/ كانون الثاني، بانخفاض نسبته 5.4 % على أساس سنوي.

واستوردت الصين 4.45 مليون طن، أو ما يعادل 1.05 مليون برميل يوميًا، من الخام من العراق بارتفاع نسبته 28 % على أساس سنوي.

وورّدت السعودية 4.29 مليون طن، أو ما يعادل 1.01 مليون برميل يوميًا، للصين في يناير/ كانون الثاني، بانخفاض نسبته 15 % على أساس سنوي، ومقارنةً مع 1.11 مليون برميل يوميًا في ديسمبر/ كانون الأول.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك