ارتفاع سهم ”سامسونغ“ مع تراجع ”هواوي“ التي تعاني من تفاقم المشاكل

ارتفاع سهم ”سامسونغ“ مع تراجع ”هواوي“ التي تعاني من تفاقم المشاكل

المصدر: ا ف ب

ارتفع سهم شركة ”سامسونغ إلكترونيكس“ بحوالي 3% على خلفية المشاكل المتزايدة التي تواجهها شركة ”هواوي“ بما في ذلك قرار ”غوغل“ قطع العلاقات مع شركة الهواتف المحمولة الصينية.

ويحذر المحللون من أن هذه التطورات الأحدث في المواجهة المستمرة منذ أشهر بين ”هواوي“ والولايات المتحدة ستؤدي إلى انخفاض الطلب على أشباه الموصلات في الصين، ما يهدد الانتعاش الآسيوي الناشئ في القطاع.

أعلنت شركة ”غوغل“ العملاقة للإنترنت في الولايات المتحدة، والتي تملك نظام ”أندرويد“ المشغل لمعظم الهواتف الذكية في العالم، هذا الأسبوع أنها بصدد قطع علاقاتها مع ”هواوي“ امتثالاً لأمر تنفيذي أصدره الرئيس دونالد ترامب.

وقد يكون لهذه الخطوة تأثيرات هائلة على مستخدمي الهواتف الذكية التي تبيعها ”هواوي“ حيث لن تتمكن الشركة بعد الآن من الوصول إلى الخدمات التي تحمل علامة غوغل وتشمل تطبيقي ”جي-ميل“ و“غوغل مابس“.

ويراهن المستثمرون على أن خسارة شركة ”هواوي“ ستكون لصالح ”سامسونغ“، أكبر شركة للهواتف الذكية في العالم والتي تواجه منافسة متزايدة من منافستها الصينية، وهو ما أدى إلى ارتفاع أسهمها بنسبة 2,7% عند الإغلاق الثلاثاء.

ويقول المحللون إن الحظر الأمريكي سيضر بقدرة هواوي على بيع الهواتف خارج الصين وسيتيح بالتالي لسامسونغ فرصة تعزيز موقعها في السوق العالمية.

وقال ”ام اس هوانغ“، المحلل لدى ”سامسونغ سكيوريتيز“ لموقع ”بلومبيرغ نيوز“: ”إذا كنت في أوروبا أو الصين ولا يمكنك استخدام خريطة غوغل مابس أو أي من خدمات أندرويدز على هاتف هواوي الذكي، فهل ستشتري واحدًا؟“.

استحوذت سامسونغ على 23,1% من مبيعات الهواتف الذكية العالمية في الربع الأول من هذا العام، وفقًا لشركة تعقب البيانات الدولية انترناشونال ديتا كوربوريشن، في حين بلغت حصة هواوي 19%.

ولكن قد تكون مشكلات ”هواوي“ سلاحًا ذا حدين لـ ”سامسونغ“ التي هي كذلك أكبر مصنِّع للرقاقات الإلكترونية في العالم، إذا أدى ذلك إلى انخفاض الطلب على أشباه الموصلات.

وذكرت وكالة ”بلومبيرغ“ نقلاً عن تحليل أجرته ”سيتي غروب“، أن الصين تهيمن على المشتريات من شركات تصنيع الرقاقات الآسيوية واشترت 51% من شحناتها في عام 2017. ومع هونغ كونغ، اشترت الصين 69% من إنتاج الرقائق في كوريا الجنوبية.

وقال التقرير ”في رأينا أن جهود الصين لإعادة تخزين البضائع الإلكترونية ستضعف على الأرجح وستتأجل إذا استمرت التوترات والحظر لفترة أطول، وهو ما سيلحق الضرر على الأرجح بالطلب الكلي“.

في الأسبوع الماضي، أعلن ترامب ”حالة طوارئ وطنية“ تمكنه من وضع شركات على القائمة السوداء على أنها ”خطر غير مقبول على الأمن القومي للولايات المتحدة“. وهي خطوة قال محللون إنها تستهدف بوضوح ”هواوي“.

وأعلنت وزارة التجارة الأمريكية فرض حظر على الشركات الأمريكية التي تبيع أو تنقل التكنولوجيا الأمريكية إلى هواوي مع فترة سماح مدتها 90 يومًا بموجب تراخيص مؤقتة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com