شركة ”ميونخ ري“ الألمانية للتأمين توقف نشاطها في إيران تفاديًا للعقوبات الأمريكية

شركة ”ميونخ ري“ الألمانية للتأمين توقف نشاطها في إيران تفاديًا للعقوبات الأمريكية

المصدر: مجدي عمر- إرم نيوز

أعلنت شركة ”ميونخ ري“ الألمانية للتأمين، عن وقف نشاطها في إيران بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية أن ”ميونخ ري“، وهي إحدى أكبر شركات التأمين في العالم، قررت الانسحاب من إيران؛ تفاديًا للعقوبات الأمريكية، وبسبب تردي الأوضاع الاقتصادية لإيران.

وكانت الشركة الألمانية قد اعتبرت، في تقرير نشرته على موقعها الرسمي، أن الاقتصاد الإيراني يشهد تراجعًا ملحوظًا عقب عودة العقوبات الأمريكية، لا سيما بعد انقطاعه من نظام التبادل المصرفي العالمي (سويفت).

وأشار الخبير الاقتصادي للشركة، ميشاييل منهارد، في التقرير، إلى وضع الاقتصاد الإيراني منذ العام 2014، حيث أكد أن ارتفاع معدل التضخم، وعودة جميع العقوبات الاقتصادية، قد وضعت اقتصاد هذا البلد في حالة من العزلة، ما نتج عنه انسحاب المشاريع، والاستثمارات، وعزوف شركات مجال التقنية عن الدخول في الأسواق الإيرانية.

وأضاف تقرير الشركة أن اعتماد الاقتصاد الإيراني على دخول الصادرات النفطية، أدخل موازنة طهران التي تعتمد بشكل رئيس على مبالغ الدخل النفطي في مشكلات اقتصادية كبرى، خاصة بعد حظر شراء النفط الإيراني، وتراجع أسعار الذهب الأسود، بحسب تقرير لـ“دويتشه فيله“ في نسختها الفارسية.

وفي سياق متصل، كشف مسؤولون في ”ميونخ ري”، أن حجم تبادل الشركة مع إيران لم يكن ذا ربح كبير، حيث كان يصل لأقل من 30 مليون يورو فقط.

وكانت شركة ”ميونخ ري“ قد وقعت مع شركة ”سامان“ الإيرانية للتأمين عقدًا عقب توقيع الاتفاق النووي في مجالات التقنية.

وأعلنت عدد من كبرى الشركات الألمانية عن انسحابها من الأسواق الإيرانية، تفاديًا لخرق العقوبات الأمريكية، وكان من أبرز هذه الشركات: ”سيمنز“ للهندسة والإلكترونيات، و“دايملر“ لصناعة السيارات.

وأعادت الولايات المتحدة الأمريكية جميع العقوبات الاقتصادية على إيران؛ عقب انسحابها من الاتفاق النووي في مايو/ أيار الماضي؛ بعد ثبوت مواصلة النظام الإيراني لأنشطتها النووية، وخرقه لبنود الاتفاق النووي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com