عقب حظر الصين لرحلاتها.. أزمة بين الجوية الجزائرية والطيران الحربي الفرنسي – إرم نيوز‬‎

عقب حظر الصين لرحلاتها.. أزمة بين الجوية الجزائرية والطيران الحربي الفرنسي

عقب حظر الصين لرحلاتها.. أزمة بين الجوية الجزائرية والطيران الحربي الفرنسي

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

وجّهت مديرية الطيران الحربي الفرنسي، كتابًا شديد اللهجة إلى شركة الخطوط الجوية الجزائرية، بعد أيام قليلة من اعتراض مسار طائرة تجارية للخطوط الجزائرية ”بوينغ 737“ في السماء.

ونقلت مصادر محلية عن وزارة الدفاع الفرنسية، أن طاقم الطائرة الجزائرية رفض التواصل مع الطيران المدني الفرنسي، خلال رحلة جوية بين مطاري قسنطينة الجزائري وليون الفرنسي.

وشككت السلطات العسكرية الفرنسية بهوية الطائرة الجزائرية، ما اضطُرها إلى إرسال طائرة حربية ”ميراج 2000“ لاعتراض الطائرة التي عادت أدراجها بسبب حظر هبوطها على الأراضي الفرنسية.

واتهمت السلطات الفرنسية طاقم طائرة الخطوط الجوية الجزائرية، بغياب روح المسؤولية، ما جعل الشركة الحكومية محل مساءلة بشأن رفضها التعامل مع برج المراقبة الفرنسي، منذ حادثة الاعتراض التي كشف عنها الطرف الفرنسي.

ونقلت قناة ”النهار“ الجزائرية، اليوم الخميس، عن مدير مراقبة الرحلات بالخطوط الجوية الجزائرية، سمير درسوني، قوله:“ إن ما حدث للطائرة الجوية الجزائرية في فرنسا ليس حادثًا، وإن قائد الرحلة اتصل ببرج المراقبة الفرنسي“

وتابع درسوني، أن هنالك تقريرًا مفصلاً وصل إلى السلطات الفرنسية أكد ”أن الطائرة لم يحدث فيها أي خلل تقنيٍّ، ولا أيّ مشكلة أخرى“، مفيدًا أن الطائرة الجزائرية لم هبط على الأرض، وهذا دليل على أنها لم تشكّل تهديدات للأمن القومي الفرنسي، وفق تعبيره.

وهذه هي المرة الثانية التي تتعرّض فيها شركة الخطوط الجوية الجزائرية في ظرف شهرٍ، لتحذيرات وانتقادات لاذعة، بعدما رفض الطيران المدني الصيني هبوط رحلات الخطوط الجوية الجزائرية في مطارات الصين، بسبب ”نقص معايير الأمن“ ضمن تقرير حادٍ تناول ”سوء وضعية الشركة الحكومية الجزائرية“.

ورفض وزير النقل الجزائري، عبد الغني زعلان، ما وصفها بـ“الادعاءات السيئة“ لمديرية الطيران المدني في الصين، وشركات أخرى تنشط بمجال الملاحة الجوية، معتبرًا أن شركة الخطوط الجوية الجزائرية، تؤمن خدمات نوعية ذات جودة عالية لمسافريها، وليست لديها أي مشاكل تخص أمن وسلامة الركاب، وتواصل ذلك عبر مختلف بلدان أوروبا دون أيّ مشكلة“.

 وختم موضحًا: ”الشركة ما زالت تنقل مسافريها خلال الصيف وفي العطل، وبطريقة اعتيادية وعلينا أن نتركها تعمل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com