”موديز“: مناوشات حزب الله وإسرائيل قد تضعف ثقة المستثمرين في لبنان

”موديز“: مناوشات حزب الله وإسرائيل قد تضعف ثقة المستثمرين في لبنان

المصدر: إرم نيوز

قالت وكالة ”موديز“ للتصنيفات الائتمانية الدولية، إن الاحتكاك المستمر بين جماعة حزب الله  وإسرائيل يؤثرعلى المستثمرين والمودعين بالعملات الأجنبية الذين يشكلون مفتاح الانتعاش الاقتصادي في لبنان.

وفي بيان جديد صدر مساء أمس الاثنين، قالت موديز، إن ”الجولة الأخيرة من المناوشات القتالية بين إسرائيل وحزب الله اللبناني يوم الأحد الماضي، تزيد من تعريض لبنان  للمخاطر الجيوسياسية ضمن ملف الائتمان اللبناني المثقل بالديون“.

وأضافت، أن اندلاع أعمال عنف عبر الحدود  اللبنانية، بين إسرائيل وحزب الله ”سيضر بحالة الاقتصاد اللبناني الهشة بالفعل، وسيؤثر سلبا ًعلى ثقة المستثمرين ومودعي العملات الأجنبية في البلاد“.

وقالت إليسا باريسي كابوني، نائبة الرئيس وكبيرة المحللين في موديز، إن ”استمرار التوترات الجيوسياسية المتصاعدة بين الجانبين سيؤثر على ثقة المستثمر والمودعين، وبالتالي حرف ميزان النمو ومخاطر التمويل الحكومي إلى الجانب السلبي، في وضع هو بالأصل  هشٌّ للغاية، مع استمرار ضعف موارده المالية وسط تدهور مستمر لصرف العملات الأجنبية من الخارج ”.

تصنيفات سابقة من فيتش وبورز

 وكانت وكالة ”فيتش“ للتصنيف الائتماني، خفضت تصنيف لبنان للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات، وهو الذي يوصف بأنه من أكثر الدول مديونية في العالم، حيث خفضت درجته السيادية إلى  CCC. فيما أدرجته  ستاندرد آند بورز العالمية في المرتبة B.

ويقدر صندوق النقد الدولي، أن عبء الدين العام في لبنان سوف يرتفع إلى ما يقرب من 180 في المائة من إجمالي الناتج المحلي بحلول عام 2023.

المركزي مطمئن

وكان محافظ مصرف لبنان  المركزي، قال في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن ”لبنان سيحافظ على ربطه المستمر منذ عقدين بالدولار بعد أن حصل على 1.4 مليار دولار من الودائع لمدة خمس سنوات من مستثمرين من القطاع الخاص غير المقيمين“.

وقال رياض سلامة، في مقابلة مع وكالة بلومبيرغ، ”إن المعروض من الدولارات وافر في السوق، على عكس ما يشاع ”، مضيفًا أن ”البنك المركزي قام بإغلاق صفقات الودائع مع المؤسسات الخاصة غير المقيمة، حيث ارتفع احتياطينا في النصف الثاني من شهر أغسطس بمقدار 1.4 مليار دولار ليصل إلى 38.6 مليار دولار“، مشيرًا إلى أنها ”أموال خاصة غير مقيمة وليست أموالًا حكومية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com