تونس.. ”كاليغولا“ و“رسائل الحرية“ في افتتاح أيام قرطاج المسرحية – إرم نيوز‬‎

تونس.. ”كاليغولا“ و“رسائل الحرية“ في افتتاح أيام قرطاج المسرحية

تونس.. ”كاليغولا“ و“رسائل الحرية“ في افتتاح أيام قرطاج المسرحية

المصدر: يحيى مروان -إرم نيوز

تنطلق اليوم الدورة الحادية والعشرون لأيام قرطاج المسرحية  في تونس، بمشاركة أكثر من 100 عرض من تونس والعالم العربي وإفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا.

وتشهد هذه الدورة، التي تتواصل حتى  15 كانون الأول/ديسمبر 2019، عرض تجارب مسرحية، فيما يسمى “ الفرجة الحديثة“، من بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وسويسرا.

وتفتتح هذه الدورة بثلاثة عروض تونسية، هي: ”كاليغولا“ للفاضل الجزيري، ”رسائل الحرية“ لحافظ خليفة، ”سوق سوداء“ لعلي اليحياوي.

ورصدت الهيئة المديرة للدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية 5 جوائز قيمتها الإجمالية 95 ألف دينار تونسي ( ما يقارب 30 ألف دولار) .

وهذه الجوائز هي: “العمل المتكامل”، ”أفضل إخراج”، ”أفضل كتابة مسرحية”، ”أفضل سينوغرافيا”، ”أفضل أداء نسائي”، ”أفضل أداء رجالي”.

ورصد المنظمون كذلك جوائز موازية، تتمثّل في “أفضل تقني” سيسندها الاتحاد العام التونسي للشغل، وجائزة “نجيبة الحمروني لحرية التعبير” وتمنحها النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، بالإضافة إلى جائزة التنوع الثقافي للمنظمة العالمية للفرانكفونية.

ويترأس لجنة التحكيم الفنان التونسي، رؤوف بن يغلان، وتضم في عضويتها: المغربي عبدالواحد بن ياسر، المصري جمال ياقوت، العراقي صلاح القصب، ”كوفي كواهولي” من الكوت ديفوار، بالإضافة إلى الفنان المسرحي التونسي كمال علاوي مقرّرًا للجنة.

وستكرم هذه الدورة الفنان الإماراتي، أحمد الجسمي، باعتباره واحدًا من رواد المسرح العربي، ولإسهاماته الكبيرة في مجالات تطوير فن المسرح في دولة الإمارات العربية المتحدة.

  وأوضح المدير العام للمهرجان، حاتم دربال، أن 14 عملًا مسرحيًا تتنافس على جوائز المسابقة الرسمية لهذه الدورة.

وأضاف دربال في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أن هذه المشاركة الواسعة على المستوى العربي والإفريقي والدولي، تؤكد إشعاع المهرجان ونجاحه في لعب دور ريادي في تنشيط الساحة الثقافية وتجميع مختلف الثقافات وتلاقيها على أرض تونس، لا سيما أن هذه الدورة تأتي بعد أسابيع من أيام قرطاج السينمائية.

وأكد دربال أن الهيئة المديرة لأيام قرطاج المسرحية، عملت على تفعيل توجهات المهرجان وهويته، من خلال دعم حضور العروض المسرحية من بلدان الجنوب، أي من العالم العربي وإفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com