عبدالله الشحي: ستكون الريادة للمسرح الإماراتي خلال السنوات المقبلة

عبدالله الشحي: ستكون الريادة للمسرح الإماراتي خلال السنوات المقبلة

توقع المسرحي الإماراتي عبدالله الشحي أن يتصدر المسرح الإماراتي الريادة خلال السنوات المقبلة، نتيجة لجهود الجيل الجديد والاهتمام الحكومي المتزايد بصقل المواهب الشابة، خاصة بعد إثراء المناهج الدراسية بمادتي الفنون والمسرح، وهي خطوة ستؤتي ثمارها مستقبلًا ومن شأنها أن تدعم وتعزز المشهد المسرحي والثقافي، بحسب تقديره.

وأشار الشحي، في حواره مع" إرم نيوز"، إلى أن المسرح المحلي وصل إلى الجمهور في كل مكان في الإمارات"، معتبرًا أن التجربة المسرحية الإماراتية جيدة ومتنوعة، حيث فرض المسرح الإماراتي نفسه خليجيًا وعربيًا، ما عكسته الجوائز المتعددة التي حصل عليها في كبرى المهرجانات خلال السنوات الأخيرة.

وعبدالله الشحي فنان مسرحي معروف يترأس إدارة "مسرح عجمان الوطني" الذي أنتج العديد من الأعمال على مدى سنوات منها: "مسرحية تريلا"، و"موزيانا"، و"زهرة مهرة"، وغيرها.

أعتقد أن المسرح الإماراتي متنوع ومتفوق في كل الأشكال الموجودة في المسرح.
عبد الله الشحي

كيف تقيّم تجربتك في إدارة مسرح عجمان الوطني؟ وهل تعتقد أن الجمهور اقترب أكثر من المسرح المحلي؟

أعتقد أنها تجربة ناجحة جدًا، انطلقت، العام 2004، إلى غاية الآن، حيث حصلنا على 17 جائزة محلية في الإمارات؛ فالمسرح كان ينافس بقوة، لكن، خلال السنوات الأخيرة، وقعت لنا بعض الإشكاليات، حيث توقف المسرح مؤقتًا، لكن قمنا بإعادة ترتيب البيت من الداخل من جديد، وسيكون لمسرح عجمان انطلاقة جديدة بعد شهر رمضان كأقصى فترة.

وفيما يخص العلاقة مع الجمهور، أعتقد أن المسرح المحلي استطاع أن يصل إلى الجمهور في كل مكان في الإمارات، وأوصل تجاربه المسرحية الجيدة.. واليوم مسرح الإمارات هو مسرح ينافس.

صورة من مسرحية "تريلا"
صورة من مسرحية "تريلا"

ثمة إشادة بالأعمال المسرحية الإماراتية.. برأيك مَن تفوَّق في المسرح الإماراتي الكوميديا أم المونودراما أم التراجيديا؟

نعلم جميعًا أن الأعمال المسرحية الإماراتية أصبحت تنافس عربيًا، ومثال آخر على ذلك هو فوز مسرح الشارقة الوطني بجائزة المهرجان العربي الأخير في المغرب.

أعتقد أن المسرح الإماراتي متنوع ومتفوق في كل الأشكال الموجودة في المسرح، لكن لكل مخرج ولكل إدارة مسرح تجاربها وتوجهها الذي نحترم.

هل تعتقد أن التركيز على التراث والأدب الشعبي في النص المسرحي نقطة تميز واختلاف المسرح الخليجي؟

هناك أعمال كثيرة محليًا وخليجيًا جاءت من التراث المحلي والأدب الشعبي، وكثير من الأعمال المسرحية التي ركزت عليه، وأتوقع في مهرجان أيام الشارقة المسرحية المرتقب أن تكون هناك عروض من الأدب الشعبي المحلي.

فالتراث جزء لا يتجزأ من النص المسرحي الإماراتي، وحتى في دول الخليج، وبقية الدول العربية، فهو موجود في النصوص المسرحية التي تهتم به وتحاول إبرازه كما باقي الفنون، فهو يحظى بمكانة وأهمية في الموروث المسرحي الخليجي والعربي عمومًا.

صورة من مسرحية "زهرة مهرة"
صورة من مسرحية "زهرة مهرة"

نلاحظ اهتمامًا لافتًا بالمواهب والأجيال المسرحية الجديدة في الإمارات انطلاقًا من مسرح الطفل والمسرح المدرسي، هل هو رهان على ضرورة الدعم لصقل مواهب المستقبل؟

هناك اهتمام متزايد بالمواهب والأجيال المسرحية الجديدة مثل مهرجانات المسرح المدرسي والجامعي، وأيضًا أغلب الممثلين في الإمارات هم خريجو المسرح، ولا ننسى أن الإمارات هي من أوائل الدول في الخليج التي تتبنى مادة الفنون والمسرح في المناهج الدراسية.

وهذا لا يعني أن كل الطلبة سيكونون ممثلين أو مسرحيين في المستقبل، لكن سيكونون متذوقين للفن وللفن المسرحي بصفة عامة.

ونلاحظ أيضًا أن الإمارات حين أضافت مادة المسرح والفنون في مناهجها المدرسية لم تعتمد فقط على المدرسين المحليين بل استقطبت مدرسين من: المغرب، وتونس، ومصر، والأردن، وبالإمكان الاستفادة منهم ومن خبراتهم لإثراء الحركة المسرحية، فهي تجارب تصب في خانة المسرح الإماراتي ولصالحه من خلال تجاربهم الجميلة في الإخراج والتمثيل والكتابة وحتى في السينوغرافيا والمؤثرات الصورية.

وبحسب تقديري، ستكون الريادة للمسرح الإماراتي بعد 5 أو 10 سنوات، حيث سيكون الرهان على الجيل المقبل من المواهب الإماراتية من خلال الدراسة، وصقل المواهب المسرحية، لتكوين جيل متذوق للمسرح والفنون، وجيل قابل للنقد وليس لديه مشكلة مع النقد والنقاش وتطرح وجهة نظرك بكل سهولة.

أخبار ذات صلة
عبد الناصر حسّو: المسرح السوري أمام اختبار استمراره وماهية وجوده

كيف تساهم المهرجانات بتطوير الحركة المسرحية في الإمارات؟

تدعم هذه المهرجانات الحراك المسرحي في الإمارات والخليج بصفة عامة مثل: أيام الشارقة المسرحية، مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، مهرجان المونودراما، مهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة، المهرجان الكشفي، على غرار بقية المهرجانات المهمة الأخرى في دول الخليج.

وأتوقع أن يكون للمسرح الخليجي تواجد كبير في جميع المهرجانات عربيًا وحتى على مستوى عالمي، ونلاحظ  الآن كيف توفر الإمارات دعمًا لا محدود للمسرح بتطلعات حكومية كبيرة جدًا من أعلى قمة في الدولة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com