قطر تمنع عرض فيلم ”فتاة القطار“ في دور السينما – إرم نيوز‬‎

قطر تمنع عرض فيلم ”فتاة القطار“ في دور السينما

قطر تمنع عرض  فيلم ”فتاة القطار“ في دور السينما

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

لكل دولة، جهة مختصة برقابة الأفلام قبل عرضها في دور السينما، ومن حقها حذف مشاهد أو منع عرض الفيلم مع توضيح السبب، إذا تجاوز الحدود اللائقة والآداب العامة للدولة، ولكن وفقاً لتقرير نشرته صحيفة ”دوحة نيوز“ يبدو أن قطر تستطيع منع أي فيلم دون الحاجة لتقديم أسباب رسمية.

فقد قال العاملون في دور السينما، إن فيلم الإثارة النفسي ”فتاة القطار“، لن يعرض في دور السينما في قطر. وكان من المقرر عرض الفيلم للمرة الأولى في قطر يوم الجمعة الماضي، ولكن شركة دور السينما كشفت لصحيفة ”دوحة نيوز“ أن السلطات طلبت منها عدم عرضه.

,تضمنت إعلانات الفيلم مشاهد جنسية، وتدور القصة حول مشكلة إدمان الشخصية الرئيسة للكحول.

يذكر أن هذا هو ثاني فيلم يتم حظره في قطر هذا العام. ففي يناير الماضي، تم سحب فيلم ”الفتاة الدنماركية“ من قوائم السينما دون تحديد سبب رسمي معين، وكان الفيلم البريطاني،الذي يضم إيدي ريدماين، يصور حياة الرسام الدنماركي المتحول جنسياً في العام 1920، والذي خضع لأول عملية جراحية معروفة، لتغيير الجنس في العالم.

gurl (2)

وجاء الحظر بعد تلقي شكاوى من السكان على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين انتقدوا الفيلم بسبب ”الفساد الأخلاقي“، فيما لم يصدر بيان رسمي.

وقال المتحدث باسم ”سيتي سنتر“ بمركز المدينة الكبرى للصحيفة، إنهم لم يتلقوا أي أسباب رسمية من مجلس الرقابة لهذا الحظر. فيما صرّحت السينما أيضًا أن شهادة رقابة الفيلم، لم تصدر بعد، ولكن تم تطبيق الحظر منذ بداية الأسبوع.

من جانبها، رفضت وزارة الثقافة والرياضة القطرية التعليق للصحيفة، وقالت إنها ستقدم بياناً رسمياً يوم الاثنين، كما تم وقف عرض الفيلم في الكويت. ولأن الفيلم تم سحبه في الدقائق الأخيرة، ما زال معلنا عنه بالعديد من مواقع دور السينما في قطر.

عما تدور أحداث الفيلم؟

تلقى فيلم ”فتاة القطار“ انتقادات مختلفة من النقاد، وقد اقتبس من رواية تحمل الاسم نفسه، كتبتها ”بولا هوكينز“، والشخصية الرئيسة للفيلم ”راتشيل“ (إيميلي بلانت) هي مدمنة كحول قامت بطلاق زوجها بعد أن ضبطته وهو يخونها.

وتتخيل حياة زوجين ”ميغان وسكوت“ اللذين تراهما من قطار الركاب كل يوم، وفي أحد الأيام تختفي ”ميغان“ ويفترض أنها ماتت، لتجد راتشيل نفسها قيد التحقيق.

رد فعل الجمهور

أزعج حظر الفيلم بعض رواد السينما في المجتمع القطري، وخلال عطلة نهاية الأسبوع، حاول أحد السكان مشاهدة الفيلم في سيتي سنتر.

الرقابة

عادة ما تكون الأسباب الرئيسة، لمنع الأفلام هي المحتوى الفاضح او المواضيع الدينية، وقبل عامين تم حذف ربع مشاهد فيلم ”ولف أوف وول ستريت“ (أو 50 دقيقة) قبيل عرضه في قطر، لإظهاره مشاهد جنسية كثيرة لا مبرر لها، وشتائم وتعاطي مخدرات.

وفي الآونة الأخيرة، منعت الرقابة بقطر فيلمين عن الكتاب المقدس، نوح والخروج.

وبينما لا تزال القواعد التي تحدد ما يعتبر غير مسموح غير واضحة، يبدو أن هناك تأييدًا قويًا لإزالة محتوى البالغين من الأفلام قبل أن يتم عرضها في البلاد.

ووفقًا لاستطلاع رأي، أجرته في العام 2014 جامعة ”نورث وسترن“ في قطر، أكد 80 % ممن شملهم الاستطلاع، أنه من اللائق حذف المشاهد التي يمكن أن تعتبر مسيئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com