ما حقيقة براءة “ساحرة الرياض”؟

ما حقيقة براءة “ساحرة الرياض”؟

ما تزال قضية ما أصبحت تعرف إعلاميا في السعودية بـ“ساحرة الرياض” المثيرة للجدل تتفاعل في الشارع السعودي، وسط أنباء عن الإفراج عنها من قبل الجهات الأمنية في المملكة.

وقال محامي المتهمة عبدالرحمن اللاحم على صفحته بموقع “تويتر” إن “المتهمة بالسحر طلعت براءة، وإن مصور المقطع دفع ضريبة تسرعه، وإنه دمّر عائلة كاملة بجهله”.

ووفقا لتصريحات إعلامية نسبت للناطق الإعلامي بشرطة منطقة الرياض العقيد فواز الميمان فإنه تم إطلاق سراح السيدة المتهمة بالسحر في مقطع الفيديو المتداول مؤخرا، بالكفالة النظامية.

وأكد الميمان أن الأوراق ستأخذ مجراها وأن الأمر الآن برمته لدى هيئة التحقيق والادعاء العام.

وفي تصريحات أخرى نقلتها وسائل إعلام محلية سعودية عن زوج المرأة الملقبة بـ”ساحرة الرياض” فقد قال الزوج إن زوجته وصديقتها، أفرج عنهما بعد منتصف ليلة أمس الخميس، مؤكدا أن الملف قيد التحقيقات، وأن جواز سفر السيدة لا يزال لدى جهات التحقيق.

وأضاف قائلا “الحمد لله زوجتي أُفرج عنها بفضل من الله، وهي في بيتها وسوف نتابع أي إجراءات أخرى حتى نسترجع جواز سفرها”.

وكان زوج السيدة نفسه قد أعلن أمس الخميس أن الجهات الأمنية السعودية ألقت القبض على زوجته يوم الأربعاء، مؤكدا أن زوجته لا تعمل وليست طبيبة كما ذكر البعض، وأنها كانت تمتلك مشغلًا نسائيًا منذ عشر سنوات وتم إغلاقه.

يذكر أن الجهات الأمنية في العاصمة السعودية الرياض أعلنت عن إلقائها القبض على مصور مقطع فيديو المرأة، المتهمة بحيازة “طلاسم سحرية”، وذلك للتحقيق معه ومحاسبته في التصوير والنشر بالمخالفة للأنظمة.

وذكرت مصادر، بحسب ما أورده برنامج “ياهلا” على قناة “روتانا خليجية”، أنه تم توجيه اتهام مخالفة الأنظمة بالتصوير والنشر لمصور الفيديو، فيما التحقيقات لا تزال جارية معه، مضيفا أن المرأة التي ظهرت في الفيديو وجهت لها اتهامات بأعمال السحر وتم إيداعها سجن النساء، لحين بدء التحقيق معها فيما نسب إليها.

ورصد مقطع فيديو أثار جدلا واسعا في المملكة، امرأة وهي تحاول تصوير مستندات بها “طلاسم سحرية”، فما كان من أحد المواطنين إلا أن قام بتصويرها رغم توسلاتها له بألا “يفضحها”.

وما أن انتشر الفيديو حتى ألقت الجهات الأمنية القبض على المرأة وعلى امرأة أخرى، حيث ادعت المتهمة أن المرأة الأخرى هي من زودتها بتلك المستندات، وتم إيداعهما سجن النساء، حتى استكمال الإجراءات.