مباراة الوحدات والجزيرة.. 5 أمور يجب أن تعرفها قبل نهائي كأس درع الأردن

مباراة الوحدات والجزيرة.. 5 أمور يجب أن تعرفها قبل نهائي كأس درع الأردن

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

تتجه الأنظار ، مساء الثلاثاء ، إلى ملعب ”عمان الدولي“ ؛لمتابعة اللقاء المرتقب بين الوحدات والجزيرة في نهائي كأس درع الاتحاد الأردني لكرة القدم.

ويسعى الفريقان لحصد اللقب في مواجهة من المتوقع أن تكون ساخنة ومليئة بالتفاصيل الفنية خاصة أن كل فريق غاب لفترة طويلة عن حصد هذا اللقب.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح الصراع التكتيكي والفني والتاريخي بين الوحدات والجزيرة في نهائي كأس الدرع ..

غياب تاريخي

يغيب فريقا الوحدات والجزيرة عن حصد هذه البطولة منذ فترة طويلة وهو الأمر الذي يزيد من صعوبة هذه المواجهة القوية التي تحسم مصير اللقب.

ويعد فريق الوحدات الأكثر فوزًا بالبطولة برصيد 8 مرات ولكن آخر مرة حصد فيها الفريق اللقب عام 2010 قبل 7 سنوات.

وفاز الجزيرة باللقب مرتين عامي 1981 و1986 وبالتالي الفريق يبحث عن تحقيق البطولة الغائبة منذ 31 عامًا كاملة.

مشوار مميز

جاء مشوار الفريقين في النسخة الحالية لمسابقة كأس درع الاتحاد على النحو التالي، تصدر الجزيرة المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط متفوقًا على شباب الأردن والعقبة ومنشية بني حسن ،كما تصدر الوحدات المجموعة الثالثة برصيد 9 نقاط على حساب الرمثا الذي صعد كأفضل وصيف والأهلي وذات راس.

وفي دور الأربعة ، أطاح الوحدات بنظيره الرمثا بثنائية دون رد سجلها بهاء فيصل بينما فاز الجزيرة على الفيصلي بضربات الترجيح بنتيجة 3-1 بعد التعادل دون أهداف.

أوراق الجزيرة

يراهن فريق الجزيرة بقيادة مديره الفني السوري نزار محروس على كتيبة وسط الملعب والجانب الهجومي الذي يسيطر على أداء فريقه.

ويعول الجزيرة على قدرات الثنائي أحمد سمير اللاعب السريع والموهوب بجانب السوري عدي جفال واللاعب عبد الله العطار الذي يقدم أيضًا مستويات طيبة.

يملك الجزيرة أيضًا أوراقًا مهمة في خط الوسط والدفاع مثل فادي الناطور وفراس شلباية ومهند خير الله وكلها أسلحة مهمة في يد المدرب نزار محروس.

وقال المدرب المصري شريف الخشاب ، المدير الفني السابق لفريق الحسين إربد الأردني ، لـ“إرم نيوز“ إن الوحدات فريق قوي ولديه خبرات ولكن الجزيرة أيضًا منافس صعب.

وأضاف: “ الموسم الماضي شهد منافسة مثيرة من جانب الجزيرة ؛من أجل تحقيق الفوز بلقب الدوري خاصة أن الفريق لديه أوراق هجومية وخاصة أحمد سمير الذي يلعب لمنتخب الأردن“.

أسلحة الوحدات

في المقابل ، يراهن فريق الوحدات بقيادة مديره الفني جمال محمود على وجود عناصر الخبرة والقدرات الهجومية التي يعتمد عليها الفريق.

ويعتمد جمال محمود على وجود الدويتو الهجومي المتميز بقيادة حمزة الدردور وبهاء فيصل وكلاهما أصحاب قدرات وسرعات في خط الهجوم ويصنعان الفارق لصالح الوحدات.

ويعول الوحدات أيضًا على خبرة طارق خطاب في خط الدفاع بجانب أحمد عبد الحليم وعبد الله ذيب.

وأكد شريف الخشاب أن الخبرة ستكون السلاح الأبرز في يد فريق الوحدات موضحًا أن وجود حمزة الدردور تحديدًا في هجوم الفريق يزيده قوة لأنه مهاجم صاحب خبرات ويجيد اللعب كمهاجم صريح أو متأخر.

وأضاف: “ الوحدات يملك دفاعًا قويًا خاصة أن شباكه لم تهتز خلال مباريات هذه البطولة سوى مرة وحيدة ،وهو رقم أيضًا مهم سيزيد من فرص الفريق بالتتويج“.

صراع تكتيكي

يبدو الصراع التكتيكي بين الثنائي نزار محروس وجمال محمود مثيرًا خاصة أن كلا المدربين يملك الطموح لتحقيق اللقب.

كان نزار محروس ، 54 عامًا ، مهاجمًا متميزًا في الكرة السورية ولعب لأندية الوحدة والجيش وتشرين واتجه للتدريب عام 1998 ،ويملك خبرات طويلة على مدار 19 عامًا في التدريب قاد خلالها فريق الوحدة ثم الجيش السوريين ثم منتخب سوريا بخلاف الصفاء اللبناني والحزم والبقيع وأحد ونجران في السعودية وشباب الأردن والفيصلي الأردني وإربيل العراقي.

في المقابل ، يبقى جمال محمود صاحب الـ“44 عامًا“ أحد اللاعبين البارزين في الكرة الأردنية ،وهو ذو أصول فلسطينية، وكان لاعب وسط مميز في صفوف الوحدات خلال الفترة بين 1991 إلى 2004.

واتجه جمال محمود للتدريب عام 2010 ،وقاد فريق هلال القدس الفلسطيني ،ثم تولى تدريب منتخب فلسطين بجانب شباب الأردن والأهلي الأردني ثم قاد الوحدات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com