رياضيون من روسيا يرفضون إعادة ميداليات سُحبت منهم بسبب المنشطات

رياضيون من روسيا يرفضون إعادة ميداليات سُحبت منهم بسبب المنشطات

المصدر: رويترز

تحتفظ العداءة الروسية، تاتيانا فيروفا، بميداليتين فضيتين فازت بهما في أولمبياد بكين ولندن في مكان آمن بشقتها بالقرب من موسكو، متحديةً اللجنة الأولمبية الدولية التي تطلب منها إعادة الميداليتين منذ أشهر.

وفيروفا واحدة من ستة رياضيين قالوا لرويترز إنهم لم يعيدوا حتى الآن ميداليات وشهادات حصلوا عليها في ألعاب بكين ولندن، وسُحبت منهم العام الماضي بعد اكتشاف مواد محظورة “منشطات” رياضيًا في عينات خاصة بهم أو بزملاء لهم في سباقات التتابع.

وقال اثنان من هؤلاء الرياضيين إنهما لا يعتزمان إعادة الميداليات، وقال ثلاثة آخرون إنهم يدرسون الأمر لكن لا يعرفون الوسيلة أو يواجهون مشاكل لوجيستية أو ينتظرون نتائج الطعون، بينما لم يحدد رياضي آخر موقفه.

وقالت فيروفا، التي جُردت من فضية بكين في سباق التتابع أربعة في 400 متر للعثور على مواد محظورة بعينتها:”لا أريد إعادة الميداليات لأنني أعتقد أن لا أحد آخر يستحقها”.

وأبلغ الاتحاد الروسي لألعاب القوى رويترز بأنه تمت إعادة ثلاث ميداليات أولمبية وشهادة واحدة، ولا تزال هناك جلسات استئناف في الانتظار. وقال في فبراير/ شباط الماضي إنه يجب تسليم 23 ميدالية جردت من أصحابها بسبب المنشطات.

وعوقب الاتحاد الروسي بالإيقاف في 2015، بعد تقرير من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات كشف عن وجود أدلة على برنامج منشطات ممنهج للرياضيين الروس برعاية الدولة.

ولم يتضح ما إذا كان الامتناع عن إعادة الميداليات سيتسبب في عقوبة إضافية أو حرمان رياضيين روس من المنافسة في الأولمبياد.

ولم تجب اللجنة الأولمبية الدولية على أسئلة رويترز بشأن التصرف الذي ستتخذه إذا لم تسترد الميداليات، ولكن قالت إنها تسلمت بعض الميداليات بالفعل وتواصل الاتصالات مع لجان أخرى بشأن هذه القضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع