ماكرون ينضم لطاقم باريس الذي سيقدم ملف استضافة أولمبياد 2024

ماكرون ينضم لطاقم باريس الذي سيقدم ملف استضافة أولمبياد 2024

المصدر: د ب أ

تأمل العاصمة الفرنسية، باريس، أن يساعدها انضمام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، للطاقم الذي سيقدم ملف المدينة لاستضافة أولمبياد 2024 في الفوز بتنظيم البطولة.

وسيرافق ماكرون الطاقم، الذي سيقدم ملف استضافة دورة الألعاب 2024 عندما يتم عرضه أمام اللجنة الأولمبية الدولية بعد غدٍ الثلاثاء في مقرها بمدينة لوزان في سويسرا.

وسيستقبل توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية، وفد باريس والطاقم الذي سيقدم ملف لوس أنغلوس لتنظيم البطولة غدًا الاثنين بمقر اللجنة الأولمبية الدولية حيث تسعى المدينتان إلى استغلال فرصة تقديم ملفاتهما مباشرة والرد على أسئلة المندوبين الأولمبيين.

ويعتزم ماكرون أيضًا، مخاطبة الجلسة الاستثنائية للجنة الأولمبية الدولية، والتي ستعقد يوم الثلاثاء والتي من المقرر أن توافق على المقترحات المقدمة بشأن المدن التي ستستضيف أولمبياد 2024 و2028، في نفس الوقت خلال اجتماع عادي للجنة الأولمبية في مدينة ليما ببيرو يوم 13 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأصبحت مدينتا باريس ولوس أنغلوس آخر مدينتين متبقيتين تتنافسان على استضافة أولمبياد 2024 بعد انسحاب مدن روما وبودابست وهامبورج وبوسطن.

واجتمع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية، اليوم الأحد، لمناقشة الأعمال الأولمبية، قبل جلسة المناقشة، والتي ستناقش الاقتراح الذي قدمه المجلس الشهر الماضي بشأن منح استضافة البطولتين.

واشار باخ بالفعل إلى أنه يرغب في التوصل لاتفاق في الآراء بين المدينتين واللجنة الأولمبية قبل الجلسة المقرر عقدها في ليما بالسماح بإجراءات تصويت لن يشهد وجود خاسر.

وقال: “ نريد خلق وضع مربح للمدينتين واللجنة الأولمبية“.

ويُعتقد أن باريس يمكن أن تكون المرشح الأبرز لاستضافة أولمبياد 2024، بعد 100 عام من استضافة آخر أولمبياد في 1924.

فيما ترددت تقارير أن لوس أنغلوس، والتي أنقذت اللجنة الأولمبية التي كانت تعاني من أزمات مالية باستضافة أولمبياد 1984 حيث كانت المرشح الوحيد، أكثر مرونة وستكون سعيدة باستضافة أولمبياد 2028.

وتعهدت المدينتان باستخدام شامل للأماكن الموجودة حاليًا كجزء من أجندة باخ الأولمبية في 2020، وهو مخطط لجعل الألعاب أكثر استدامة وأقل من حيث التكلفة.

ورصدت لوس أنغلوس ميزانية تصل إلى 3ر5 مليار دولار، حوالي ثلث تكاليف الدورة الأولمبية التي ستقام في طوكيو 2020. فيما تبحث باريس رصد ما يقرب من 7 مليارات دولار.

وأثنت لجنة التقييم على المدينتين الأسبوع الماضي حيث أشارت إلى أنهما مرشحان رائعان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com