بطل كرة سلة أمريكي سابق يزور كوريا الشمالية لـ“محاولة فتح الباب“

بطل كرة سلة أمريكي سابق يزور كوريا الشمالية لـ“محاولة فتح الباب“

المصدر: د ب أ

يقول بطل كرة السلة الأمريكي السابق دنيس رودمان إنه ”يحاول فقط فتح الباب“ لكوريا الشمالية، حيث يزور مجددًا الدولة المنعزلة اليوم الثلاثاء، ولكن دون التطرق لقضية الأمريكيين المحتجزين بها.

وردًا على سؤال حول المهمة التي يرغب في إنجازها في بيونجيانج، قال رودمان في مطار بكين الدولي :“أحاول فقط فتح الباب ، فتح الباب، وهذه هي المسألة ”.

وزار رودمان كوريا الشمالية أربع مرات للمشاركة فيما وصفه بأنه ”دبلوماسية كرة السلة“.

ويعود النجم السابق للدوري الأمريكي للمحترفين اليوم لزيارة بيونجيانج بعد ثلاثة أعوام من آخر مرة زارها فيها عندما أهدى أغنية ”هابي بيرث داي“ للزعيم كيم جونج أون في استاد في العاصمة الكورية الشمالية.

ويشار إلى أن رودمان يعد واحدًا من عدد محدود من الأمريكيين الذين التقوا بالزعيم الكورى الشمالى كيم جونج أون، ويصل رودمان إلى الدولة الشيوعية في وقت تشتد فيه حدة التوترات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، حيث تسعى بيونجيانج إلى توسيع نطاق برنامج أسلحتها النووية.

وتحتجز كوريا الشمالية حاليا أربعة أمريكيين . ولكن رودمان لا يعتزم مناقشة مصيرهم مع كيم ، وهو من عشاق كرة السلة.

وقال رودمان ”هذا ليس هدفي الآن. هدفي هو المحاولة والذهاب إلى هناك والاستمرار فى إيصال الرياضات إلى كوريا الشمالية . هذا هو الأمر الرئيسي.. إنني متأكد للغاية أن بإمكاني أن أفعل شيئا إيجابيا“.

وخلال زيارة له في 2014، أدى بطل الدوري الأمريكي للمحترفين أغنية ”هابي بيرث داي“ للزعيم كيم جونج أون في استاد بيونجيانج ثم سار إلى الأمام وانحنى أمام الزعيم المتشدد.

وأثارت تحية رودمان /56 عاما/ لرجل وصفه بأنه ”صديق العمر“ غضبًا في الولايات المتحدة.

وقال السيناتور الأمريكي جون ماكين في ذلك الوقت: ”أعتقد أنه أحمق“.

كما أيد رودمان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء حملته الرئاسية قائلا إنه ”صديق عظيم لسنوات عديدة ”، وذلك في تغريدة نشرها عام 2015.

وردا على سؤال في مطار بكين حول ما إذا كان قد تحدث مع ترامب، أجاب رودمان :“إنني متأكد للغاية أنه سعيد إلى حد كبير بأنني هنا لأحاول إنجاز شيء نحتاجه جميعا“.

وتولى كيم جونج أون السلطة في عام 2011 بعد وفاة والده كيم جونج إيل، الرجل الذي قال ذات مرة إنه معجب بأسطورة الدوري الأمريكي للمحترفين مايكل جوردان.

وظل رودمان صامتًا حول مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان في الدولة الآسيوية وينتقده الكثيرون بسبب تقديم ”دعاية إيجابية“ لكيم.

وفيما يتعلق بما يمكنه أن ينجزه في كوريا الشمالية ، قال رودمان في تغريدة على تويتر :“سوف أناقش ذلك عندما أعود“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com