الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات تشعر “بمرارة” لعدم التزام روسيا بالمهلة النهائية

الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات تشعر “بمرارة” لعدم التزام روسيا بالمهلة النهائية

المصدر: رويترز

قالت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، اليوم الثلاثاء، إن السلطات الروسية فشلت في السماح بالوصول إلى بيانات المعامل المتعلقة بالمنشطات قبل انقضاء الموعد النهائي الذي حددته الوكالة العالمية بنهاية عام 2018 ما يعني النظر في إمكانية فرض عقوبات على الوكالة الروسية.

وتم سحب اعتماد الوكالة الروسية في 2015 بعد صدور تقرير للوكالة العالمية أثبت وجود أدلة على نظام ممنهج واسع الانتشار برعاية الدولة لتعاطي المنشطات. لكن الوكالة الروسية استعادت وضعها مجددًا في سبتمبر أيلول الماضي وكانت إعادة مشروطة ومثيرة للجدل.

ويزيد الإخفاق الروسي في الالتزام بالموعد النهائي من احتمال منع روسيا من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية للمرة الثانية على التوالي والإبقاء على ابتعاد الرياضة الروسية عن المحافل الدولية.

وقال كريغ ريدي، رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات: “أشعر بخيبة أمل مريرة لعدم الحصول على البيانات من معمل موسكو بحلول الموعد النهائي المتفق عليه مع (اللجنة التنفيذية) للوكالة العالمية في سبتمبر 2018.

“منذ ذلك التاريخ عملت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بجدية مع السلطات الروسية للوفاء بالموعد النهائي وهو أمر يصب في مصلحة نزاهة الرياضة بشكل واضح.

“وستبدأ الآن الإجراءات التي أقرتها اللجنة التنفيذية الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات في سبتمبر 2018”.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة مراجعة الامتثال في 14و15 يناير كانون الثاني لمراجعة الموقف ورفع توصية إلى اللجنة التنفيذية للوكالة العالمية بشأن كيفية التحرك مستقبلًا.

وإذا ما أوصت لجنة مراجعة الامتثال بأن الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات لم تمتثل وحظي هذا التقييم بدعم وإقرار اللجنة التنفيذية للوكالة، سيكون من حق الوكالة الروسية أن تتقدم بطعن على القرار أمام المحكمة الرياضية الدولية التي ستستمع لوقائع القضية قبل أن تتخذ قرارًا نهائيًا.

وقالت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، إنها أرسلت إلى بافل كولوبكوف وزير الرياضة الروسي ويوري جانوس مدير العام للوكالة الروسية لمكافحة المنشطات لإخطارهم رسميًا بالوضع وتذكيرهم بالخطوات الإجرائية التالية.

قال كولوبكوف، يوم السبت الماضي، إن موسكو والوكالة العالمية يبحثان موعدًا جديدًا يتوجه فيه خبراء الوكالة لزيارة موسكو والحصول على بيانات المعمل الروسي بهدف تجنب فرض عقوبة جديدة.

وقالت الوكالة العالمية الشهر الماضي إن فريق تفتيش تابع لها مُنع من الوصول للبيانات الأصلية في معمل موسكو بعد أن قالت السلطات الروسية إن معدات فريق التفتيش ليست مرخصة طبقًا للقانون الروسي.

وحث منتقدو روسيا الوكالة العالمية على اتخاذ موقف صارم ضد روسيا بسبب تخطي الموعد النهائي، أمس الاثنين.

وقال ترافيس تيجارت، الرئيس التنفيذي للوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات، اليوم الثلاثاء: “الوضع برمته يبدو أشبه بمزحة ويسبب حرجا للوكالة العالمية والنظام الدولي لمكافحة المنشطات.

“في سبتمبر قررت الوكالة.. رفع الإيقاف عن روسيا عكس رغبات رياضيين وحكومات وجمهور”.

وأضاف: “وبهذا التحرك منحت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات روسيا ضمانًا بالعودة رغم وجود دلائل على وجود برنامج ممنهج للمنشطات برعاية الدولة حتى يومنا هذا.

“تجاهل الموعد النهائي لم يكن مفاجأة لأحد. حان الوقت لكي يتوقف تلاعب الروس بالوكالة العالمية من خلال الإعلان عن عدم التزام روسيا بالموعد النهائي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع