مباراة ليفربول وتوتنهام.. لوكاس مورا يتطلع للفوز بدوري أبطال أوروبا لتجاوز كوابيس سداسية برشلونة – إرم نيوز‬‎

مباراة ليفربول وتوتنهام.. لوكاس مورا يتطلع للفوز بدوري أبطال أوروبا لتجاوز كوابيس سداسية برشلونة

مباراة ليفربول وتوتنهام.. لوكاس مورا يتطلع للفوز بدوري أبطال أوروبا لتجاوز كوابيس سداسية برشلونة

المصدر: رويترز

سيخوض لوكاس مورا لاعب توتنهام هوتسبير أهم مباراة في مسيرته، غدًا السبت، لكنه دمر ذكريات الماضي الأليم بالفعل بأداء مبهر قاد به فريقه للفوز في دور نصف النهائي بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وسجل الجناح البرازيلي، المنضم للنادي اللندني العام الماضي من باريس سان جيرمان، ثلاثية في إياب دور نصف النهائي أمام أياكس قبل 3 أسابيع ليقود توتنهام لمواجهة ليفربول في نهائي دوري الأبطال في مدريد غدًا السبت.

وحمل هذا الانتصار مذاقًا خاصًا للاعب البالغ من العمر 26 عامًا والذي كان ضمن تشكيلة سان جيرمان عند الخسارة 1/6 من برشلونة ليغادر نسخة 2017 من دوري الأبطال.

ولم يتمالك مورا دموعه عندما شاهد مقطع فيديو بالتلفزيون البرازيلي لهدفه الثالث في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع قبل صفارة النهاية في أمستردام.

وقال لوكاس في مقابلة لصحيفة ”غارديان“: ”عندما شاهدت مقطع الفيديو واستمعت لصوت المعلق كان من المستحيل أن أتحكم في مشاعري. تذكرت الهزيمة 1/6 من برشلونة والمعاناة التي عشتها في حياتي“.

وأضاف: ”حلمي هو اللعب في نهائي دوري الأبطال والفوز باللقب، والآن لدي فرصة والحلم صار واقعًا ولهذا تأثرت عاطفيًا“.

وتابع مورا: ”من المستحيل أن أصف مشاعري بعد الهدف الثالث لكنني كنت أؤمن بأن شيئًا قد يحدث في اللحظات الأخيرة“.

وخسر سان جيرمان من برشلونة قبل عامين بطريقة محبطة للفريق الفرنسي الذي كان متقدمًا 4/0 بلقاء الذهاب في دور الـ 16.

وتابع مورا: ”يمكنني القول إنني عشت التجربتين. في مباراة برشلونة عشت أسوأ شعور في كرة القدم وعندما عدت للبيت بكيت طوال الليل“.

وواصل: ”قلت إنني لا أريد اختبار هذا الشعور مجددًا وعملت جاهدًا على تبديل الشعور أمام مانشستر سيتي (في دور الـ8) وتحقق هذا أمام أياكس“.

وأردف اللاعب البرازيلي: ”في مباراة أياكس عشت أفضل شعور في كرة القدم. لحظات مثل مباراة برشلونة تحفزك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com