سولشاير يقر بأفضلية باريس سان جيرمان على مانشستر يونايتد

سولشاير يقر بأفضلية باريس سان جيرمان على مانشستر يونايتد

المصدر: رويترز

على مدار 20 دقيقة كان الشعور السائد في أولد ترافورد يتعلق باستعادة أمجاد الماضي بالنسبة للبطل السابق مانشستر يونايتد.

ففي ظل حضور 74 ألف متفرج متحمس كان يونايتد يشن هجمات من الجانبين على باريس سان جيرمان بفضل السرعة والجدية، بينما بدا بطل فرنسا متراجعًا.

وانتهى هذا الشعور عندما بدأ سان جيرمان يفرض سيطرته على المباراة وفي نهاية الليلة أوضحت هزيمة يونايتد 2-صفر في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا، يوم الثلاثاء، الفجوة الموجودة بين الفريق الإنجليزي وفرق الصفوة في أوروبا.

وقال أولي جونار سولشاير، مدرب يونايتد المؤقت، للصحفيين: ”هذا هو المستوى الذي نريد الوصول إليه. كان حديثنا في الفترة الأخيرة عن الوجود بالمربع الذهبي (في الدوري الإنجليزي الممتاز) وهذا واقع لكننا نريد الوجود على القمة ومانشستر يونايتد يجب أن يكون على القمة“.

وأضاف المدرب النرويجي بعدما تعرض لأول هزيمة في 12 مباراة منذ توليه المسؤولية في ديسمبر كانون الأول: ”كنا نواجه فريقا من المستوى الرفيع.

”شعر لاعبونا بالإحباط بكل تأكيد لكني أعتقد أيضًا أنهم يعرفون أننا في حاجة إلى رفع مستوانا للوصول إلى المستوى الذي نريده“.

وفقد يونايتد الجناحين أنطوني مارسيال وجيسي لينغارد بسبب إصابتين عضليتين خلال المباراة ولم يتمكن البديلان أليكسيس سانشيز وخوان ماتا في تعويضهما بشكل مناسب.

واضطر سان جيرمان للتعامل مع غياب نيمار والهداف إدينسون كافاني، ثنائي الهجوم، لكنه رغم ذلك كان خطيرًا على مرمى يونايتد مع الاعتماد على يوليان دراكسلر وأنخيل دي ماريا، لاعب الفريق الإنجليزي السابق.

وأظهر هذا مدى أهمية وجود البدائل المميزين وهو ما يحتاجه يونايتد إذا كان يرغب في أن يعود ليصبح من فرق الصفوة في أوروبا كما كان الحال تحت قيادة أليكس فيرغسون.

* اختبار للواقع

وقال سولشاير: ”إنه اختبار للواقع ويمكن ملاحظة قوة المنافس عند إشراك هؤلاء اللاعبين.. لكن هذا هو المستوى الذي نريد الوصول إليه“.

وأضاف: ”نحن نتطلع إلى تعزيز قوة التشكيلة وسأكرر مجددًا أننا نملك الكثير من اللاعبين الشبان ونقطع خطوة نحو الموسم المقبل“.

وأصر المدرب النرويجي على أن الخسارة الأولى لن تؤثر على معنويات يونايتد التي زادت كثيرًا بفضل النتائج الرائعة في الدوري الممتاز.

وشدد سولشاير: ”لا على الإطلاق لأن في هذا النادي يجب علينا التعافي ونحن في بطولة دوري الأبطال حيث تتسم دائمًا بالصعوبة لكن تركيزنا الأساسي على الدوري (المحلي) لذا لا أشعر بالخوف من هذا الأمر.

”رد الفعل داخل غرفة اللاعبين كان يتسم بالإحباط وعندما نذهب إلى باريس سنحاول التعويض. هذه مهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة“.

ولم يفز يونايتد سوى بمباراة واحدة في الأدوار الإقصائية بدوري الأبطال منذ موسم 2010-2011 وفي ظل غياب أهم لاعبي الوسط بول بوغبا بسبب طرده أمام سان جيرمان فإن كل التوقعات ستكون ضد حدوث مفاجأة في باريس في السادس من مارس آذار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com