قبل نهائي دوري أبطال أوروبا.. كيف أعاد يوغن كلوب بريق نادي ليفربول؟

قبل نهائي دوري أبطال أوروبا.. كيف أعاد يوغن كلوب بريق نادي ليفربول؟
Soccer Football - Premier League - Liverpool vs Brighton & Hove Albion - Anfield, Liverpool, Britain - May 13, 2018 Liverpool's Mohamed Salah celebrates scoring their first goal with teammates REUTERS/Phil Noble EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يترقب محبو وعشاق الساحرة المستديرة حول العالم المواجهة النارية التي تجمع بين ليفربول الإنجليزي ونظيره ريال مدريد الإسباني في العاصمة الأوكرانية كييف في نهائي دوري أبطال أوروبا يوم السبت المقبل.

ويعد تأهل ليفربول إلى الدور النهائي للبطولة القارية حدثاً مهماً في ظل غياب الريدز عن هذا الدور منذ عام 2007 حين حل وصيفاً عقب الخسارة أمام ميلان الإيطالي.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز أسباب عودة بريق ليفربول خاصة على الصعيد الأوروبي مع يورجن كلوب المدير الفني..

مشروع كلوب

في يوم 8 أكتوبر 2015 ، أعلن نادي ليفربول الإنجليزي تعاقده مع الألماني يورغن كلوب المدير الفني السابق لنادي بوروسيا دورتموند.

جاء تعيين كلوب بعد تجربة جيدة مع المدرب برندان رودغرز ، وكانت الخطوة مختلفة من جانب إدارة الريدز لأنها لأول مرة تتعاقد مع مدرب ألماني في تاريخ النادي وهو ثالث مدرب من خارج بريطانيا أو المملكة المتحدة بعد الفرنسي جيرارد هولييه والإسباني رافائيل بينتيز.

امتلك يورغن كلوب مشروعاً لتنفيذه في ليفربول الذي كان بعيداً عن المشاركة في دوري أبطال أوروبا والمنافسة على المربع الذهبي بالدوري واقتصر دوره على بيع النجوم واختصره البعض في شخصية قائده ستيفن جيرارد.

نجح كلوب في استحضار تجربته مع دورتموند وأعاد بريق ليفربول بمشروعه الطموح الذي يستهدف التقدم موسماً بعد الآخر للوصول إلى منصات التتويج بعد غياب مع الريدز.

وأكد محمد زيدان ، لاعب بوروسيا دورتموند الألماني الأسبق ، لـ“إرم نيوز“ أن كلوب من أفضل المدربين في العالم في التعامل مع لاعبيه نفسياً.

وأضاف: “ كلوب يستطيع أن يحدد أهدافه ويقاتل لتنفيذها وهو مدرب يستطيع تطوير أدواته سواء لاعبين أو الأمور المالية بالاستغناء عن نجوم لهم ثقل في الفريق وإيجاد بدائل سريعاً لهم دون تأثر الفريق وهو ما حدث مع دورتموند أكثر من مرة“.

صفقات واعدة

قضى كلوب 5 فترات انتقالات مع ليفربول حتى الآن نجح خلالها في إبرام العديد من الصفقات الواعدة التي بنى خلالها الفريق بشكل رائع وبدون أي مشاكل من اللاعبين القدامى.

وكانت تشكيلة كلوب الأولى مع ليفربول في لقاء توتنهام بالدوري الإنجليزي يوم 17 أكتوبر 2015 تضم الحارس سيمون مينولييه وأمامه الرباعي الدفاعي مامادو ساخو ومارتن سكرتل وألبرتو مورينو وناثينال كلاين وفي الوسط لوكاس لييفا وإيمري تشان وجيمس ميلنر وفيليب كوتينيو وآدم لالانا وفي الهجوم ديفورك أوريغي.

ونجح كلوب في تدعيم الصفوف خطوة بخطوة فكانت صفقات شتاء 2016 مقتصرة على ماركو يوريتش واستعارة مدافع كوينز بارك رينجرز ستيفن كايولكر.. وفي صيف 2016 ، استغنى كلوب عن عدة لاعبين على رأسهم كريستيان بينتيكي وجوردان آيب وجو آلين ومارتن سكرتيل وكولو توريه.

وركز كلوب على تجديد الدماء بصفقات واعدة فضم السنغالي ساديو ماني مهاجم ساوثهامبتون المتألق بجانب الهولندي جورجينهو فاينالدوم لاعب الوسط والكاميروني جويل ماتيب والحارس لويس كاريوس والمدافع راجنار كلافان مع تصعيد الظهير ترينت ألكسندر أرنولد.

وزاد تركيز كلوب على نوعية الصفقات في صيف 2017 فضم المصري محمد صلاح فرس الرهان الرابح من روما الإيطالي بجانب الظهير الأيسر أندري روبرتسون والجوكر أوكسليد تشامبرلين والمهاجم الواعد دومينيك سولانكي مع موجة أخرى من الاستغناءات من نصيب مامادو ساخو وديفورك أوريجي ولوكاس لييفا.

وفي الشتاء دعم كلوب الصفوف بالمدافع الهولندي فيرجيل فان ديك لتدعيم خط الدفاع أي أن المدرب الألماني جدد دماء الريدز وقادهم لنهائي دوري الأبطال من خلال 12 صفقة خلال 3 أعوام فقط بتكلفة لا تذكر بالنسبة لما أنفقه مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد في الموسمين الماضيين.

مرونة تكتيكية

تأثر ليفربول بالمرونة التكتيكية التي يملكها يورغن كلوب الذي يبدو شخصية متناقضة تماماً مع ما يفعله المدربون الألمان الذين يتمسكون بطريقة لعب معينة.

ويميل كلوب لطريقة 4-3-3 للاستفادة من قدرات المثلث محمد صلاح وروبرتو فيرمينو وساديو ماني، ولكن الواقع يؤكد تغيير هذه الطريقة أكثر من مرة على مدار الموسم تارة إلى 4-4-2 و3-4-3 و4-2-3-1 في أوقات أخرى ويحدث ذلك في المباراة ذاتها أكثر من مرة.

عودة ثقة الجماهير

من الأمور التي ساعدت كلوب على إعادة بريق ليفربول فوزه بثقة الجماهير مرة أخرى وهو ما تحقق بقيادة الفريق سريعاً إلى نهائي الدوري الأوروبي عام 2015.

وأعطت نجاحات كلوب مع دورتموند وتأهله لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا عام 2013 ثقة أكبر لجماهير الريدز في قدرات مدربهم الألماني، وهو ما ساعده في العمل بأريحية أكبر في قلعة ليفربول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة