كريم بنزيما يسكت منتقديه في ”سانتياغو برنابيو“.. وزيدان يكتب تاريخ دوري أبطال أوروبا في نسخته الجديدة

كريم بنزيما يسكت منتقديه في ”سانتياغو برنابيو“.. وزيدان يكتب تاريخ دوري أبطال أوروبا في نسخته الجديدة
Soccer Football - Champions League Semi Final Second Leg - Real Madrid v Bayern Munich - Santiago Bernabeu, Madrid, Spain - May 1, 2018 Real Madrid's Karim Benzema celebrates scoring their first goal REUTERS/Kai Pfaffenbach

المصدر: رويترز ونورالدين ميفراني - إرم نيوز

اعتاد كريم بنزيما، مهاجم ريال مدريد، سماع صيحات استهجان ضده في استاد سانتياغو برنابيو، لكن المهاجم الفرنسي أسكت منتقديه بتسجيل هدفين في التعادل 2-2 مع بايرن ميونخ، أمس الثلاثاء، وهي نتيجة أرسلت فريقه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

وحصل بنزيما على تحية حارة عند استبداله بغاريث بيل بعدما ألغى هدفه بضربة رأس تقدم بايرن المبكر عن طريق يوشوا كيميش قبل أن يستفيد مع خطأ للحارس سفين أولرايخ في بداية الشوط الثاني ليسجل الهدف الحاسم الذي منح ريال الفوز 4-3 في النتيجة الإجمالية.

وعادل جيمس رودريغيز، لاعب وسط بايرن المعار من ريال، النتيجة لبطل ألمانيا الذي ضغط في النهاية بحثًا عن هدف كان سيرسله للنهائي لكن صاحب الأرض صمد ليبلغ المباراة النهائية للموسم الثالث على التوالي.

وسيلعب ريال ضد روما أو ليفربول، الذي يتفوق بنتيجة 5-2 قبل لقاء الإياب، اليوم الأربعاء، في المباراة النهائية في كييف يوم 26 مايو آيار.

وواجه بنزيما انتقادات حادة من جماهير ريال ووسائل الإعلام الإسبانية طيلة الموسم، بسبب حصيلته الضعيفة من الأهداف هذا الموسم، حيث سجل ثماني مرات فقط بجميع المسابقات قبل، مباراة الثلاثاء.

وقال مارسيلو مدافع ريال: ”من الواضح أن الأهداف كانت ستأتي، كريم لاعب رائع وليس عليه التسجيل كل يوم ليثبت جدارته.

”نثق فيه لأننا نعرف قيمته ونعرف أنه سيسجل إما آجلا أو عاجلا. نمر جميعًا بأيام سيئة“.

https://twitter.com/RealMadrid_Vid/status/991479629901856769

* بنزيمة محط الأنظار مجددًا

وتعين على زين الدين زيدان، مدرب ريال، أن يواجه كل أسبوع تقريبًا أسئلة من وسائل الإعلام حول مستوى بنزيما ومستقبله مع النادي، وكان المهاجم الفرنسي محط الأنظار مرة أخرى بعد أداء سيء أمام ليغانيس يوم السبت.

ودافع زيدان دائمًا عن مواطنه وأبدى سعادته بتحول حظوظ لاعبه أمام بايرن.

وقال زيدان: ”أنا سعيد من أجله، كان هذا بالضبط ما أراد أن يفعله منذ فترة طويلة وهو التسجيل، فعلها مرتين ومنحنا إمكانية التأهل“.

وألقي بالكثير من اللوم أيضًا على بنزيما في الموسم المحلي الكارثي لريال الذي يتأخر بفارق 15 نقطة وراء غريمه التقليدي برشلونة بطل الدوري الإسباني، كما يأتي خلف اتليتيكو مدريد صاحب المركز الثاني في الترتيب.

وكتبت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية يوم الأحد موضوعًا تحت عنوان ”هناك شيء ما بخصوص بنزيما“، وزعمت أن صبر زيدان تجاه المهاجم بدأ ينفد مثلما ظهر عندما أبقاه على مقاعد البدلاء ضد اتليتيكو مدريد وفي إياب دور الثمانية لدوري الأبطال أمام يوفنتوس وفي الذهاب ضد بايرن.

لكن زيدان قال إنه وبقية الفريق لديهم ثقة في بنزيما رغم معاناته.

وأضاف المدرب الفرنسي: ”كان من الصعب عليه ألا يسجل لكنه يؤدي مهمته دائما، ولا يستسلم. لست الوحيد المؤمن بقدراته، يثق اللاعبون فيه أيضًا والليلة أظهرت الجماهير تقديرها له“.

تاريخ زيدان

من جانبه، واصل زيدان كتابة التاريخ في دوري أبطال أوروبا في نسخته الجديدة، بعدما بلغ النهائي الثالث على التوالي ويبحث عن اللقب الثالث على التوالي والثالث عشر لريال مدريد .

وأصبح زيدان ثالث مدرب يبلغ النهائي الثالث على التوالي بعد الإيطالي فابيو كابيلو رفقة ميلان سنوات 1993 و1994 و1995، والإيطالي مارشيلو ليبي رفقة يوفنتوس سنوات 1996 و1997 و1998 رفقة يوفنتوس.

لكن زيدان الذي بلغ نهائي 2016 و2017 و2018 يتفوق على الثنائي، بكونه لم يخسر أيضا في النهائي حيث فاز بلقبي 2016 و2016، بينما خسر كابيلو نهائي 1993 أمام أولمبيك مارسيليا وفاز بلقب 1994 على برشلونة وخسر لقب 1995 أمام أياكس.

ولم يكن حظ ليبي أفضل حيث فاز بنهائي 1996 على حساب أياكس وخسر نهائي 1997 أمام بروسيا دورتموند ونهائي 1998 أمام ريال مدريد.

وفي مشواره منذ بداية سنة 2016 واجه زيدان عدة مدربين كبار فاز عليهم جميعًا، حيث تفوق على أليغري مرتين وعلى ساري وعلى أنشيلوتي وعلى سيميوني مرتين وعلى أوناي إيمري وعلى بيليغريني وهذه المرة أمام هاينكس.

كما تفوق زيدان أيضًا على مورينيو وسامباولي في لقاءي السوبر الأوروبي.

ولم يصرف زيدان أموالاً كبيرة في فترة قيادته لريال مدريد بل حافظ على مجموعة ركائز وتخلى عن لاعبين كبار كالمدافع البرتغالي بيبي والمهاك ألفارو موراتا والكولومبي جيمس رودريغيز دون أن يفقد الفريق قوته الضاربة في أوروبا.

وسجل ريال مدريد أهدافًا في أغلب لقاءات خروج المغلوب والنهائي تحت قيادة زيدان باستثناء لقاء ذهاب ربع النهائي أمام فولفسبورغ وذهاب نصف النهائي أمام مانشستر سيتي في نسخة 2016.

ومن المفارقات كون المدربين الثلاثة الذين بلغوا 3 نهائيات متتالية لهم علاقة بيوفنتوس، فكابيلو لعب في يوفنتوس 5 مواسم وليبي درب يوفنتوس 8 مواسم وزيدان لعب في يوفنتوس 6 مواسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com