أندية الدوري الإيطالي تفشل في تبرير أحقيتها بمقاعد أوروبية إضافية

أندية الدوري الإيطالي تفشل في تبرير أحقيتها بمقاعد أوروبية إضافية
Soccer Football - Champions League Quarter Final First Leg - FC Barcelona vs AS Roma - Camp Nou, Barcelona, Spain - April 4, 2018 Roma's Edin Dzeko, Daniele De Rossi and team mates applaud the fans at the end of the match REUTERS/Albert Gea

المصدر: رويترز

كانت أندية دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم تتطلع إلى الحصول على مقعدين ثابتين إضافيين في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، رغم أن نتائج هذا الأسبوع أثارت مجددًا الكثير من التساؤلات حول أحقية هذا الطلب.

وخسر يوفنتوس وروما بفارق 3 أهداف أمام ريال مدريد وبرشلونة في ذهاب دور الـ 8 لدوري أبطال أوروبا، مع ظهور، مجددًا، الفجوة في المستوى بين بطولتي الدوري في إيطاليا وإسبانيا.

ومُنِيَ يوفنتوس متصدر الدوري بخسارة ثقيلة 3/0 على أرضه أمام ريال، يوم الثلاثاء، في حين سجل روما ثالث الترتيب في الدوري المحلي هدفين في مرماه قبل أن يخسر 4/1 في ضيافة برشلونة، أمس الأربعاء.

واعتبر يوفنتوس أن لحظة إبداع من كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد كانت وراء الخسارة، في حين ألقى روما جزءًا من مسؤولية الهزيمة على حكم اللقاء.

وهناك جدل حول صحة ذلك، لكن سيقول كثيرون في المقابل إن الأندية الإيطالية لم تقدم الكثير أمام الفرق الأوروبية الكبيرة للتأكيد على قوتها.

ويتوقف عدد المقاعد المخصصة لكل دوري في دور المجموعات لدوري الأبطال على نظام تصنيف يعتمد على حسابات معقدة لنتائج الفرق.

وكانت إيطاليا ضمن أعلى 2 مسابقات للدوري في التصنيف حتى موسم 2011/2012، وكان ذلك يمنحها 3 بطاقات في دور المجموعات بدوري الأبطال، إضافة إلى بطاقة في الدور التمهيدي لكنها تراجعت في التصنيف بعد ذلك بسبب سوء النتائج.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت إيطاليا تملك بطاقتين ثابتتين في دور المجموعات إضافة إلى بطاقة أخرى في الدور التمهيدي.

ورغم ذلك، أعلن الاتحاد الأوروبي منذ عامين بتغيير نظام المقاعد المخصصة لكل دولة بداية من موسم 2018/2019، وقرر أن أفضل 4 مسابقات للدوري، ومنها الإيطالي، ستنال 4 مقاعد.

وكان هذا القرار بمثابة ضربة حظ لأندية إيطاليا التي لم تظهر الكثير من التطور داخل الملعب خلال السنوات الأخيرة.

ومنذ فوز إنتر ميلان بلقب دوري الأبطال في 2010 لم يصل إلا فريق واحد، هو يوفنتوس، إلى النهائي وخسر 3/1 أمام برشلونة في 2015 و4/1 أمام ريال العام الماضي.

ولم يصل أي فريق إيطالي آخر إلى الدور قبل النهائي خلال هذه الفترة وحتى الظهور في دور الـ 8 كان نادرًا.

وربما يكون أكبر المستفيدين من قرار الاتحاد الأوروبي الجديد هو إنتر ميلان.

ويغيب هذا العملاق عن دور المجموعات في دوري الأبطال في آخر 6 مواسم، ويحتل حاليًا المركز الرابع في الدوري الإيطالي.

وضمِن تقريبًا يوفنتوس (78 نقطة) ونابولي (74) التأهل إلى دوري الأبطال، وهناك منافسة قوية أيضًا بين روما (60) وإنتر ميلان (59) ولاتسيو (57)، بينما يعد ميلان (51) خارج الحسابات بعض الشيء.

وأهدر إنتر ميلان، الذي يلعب في ضيافة تورينو، يوم الأحد، فرصة التقدم إلى المركز الثالث عندما تعادل دون أهداف مع ميلان، أمس الأربعاء، لكن مدربه لوتشيانو سباليتي يثق في إمكانية إنهاء المسابقة في المربع الذهبي.

وقال المدرب حليق الرأس: ”يجب أن أؤكد الآن أن إنتر ميلان يملك فريقًا قويًا. أنا مطمئن للمستقبل وسعيد جدًا بأسلوب لعبنا“.

”لا يزال أمامنا الكثير من العمل، لكننا نلعب بشخصية ونحن مدركون ما ينبغي عمله لتحقيق هدفنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com