لماذا ريال مدريد أقرب للقب الدوري الإسباني هذا الموسم؟

لماذا ريال مدريد أقرب للقب الدوري الإسباني هذا الموسم؟

المصدر: د ب أ

مع فوزه بلقب الدوري الإسباني لكرة القدم في الموسم الماضي للمرة الأولى منذ خمس سنوات ،والبداية الرائعة له في الموسم الحالي بإحراز لقبي السوبر الأوروبي والإسباني ، يبدو ريال مدريد هو المرشح الأقوى للهيمنة على الموسم الجديد للدوري الإسباني الذي تنطلق فعالياته غدَا الجمعة.

ويضاعف من فرص الريال أن كلا من منافسيه الرئيسين يواجه مشكلة حقيقية في الموسم الجديد، حيث يعاني أتلتيكو مدريد من قرار الحظر المفروض عليه بمنعه من التعاقد مع لاعبين جددًا في فترة الانتقالات الصيفية الحالية ، بينما أظهرت مباراتا السوبر الإسباني أمام ريال مدريد مدى معاناة برشلونة من رحيل لاعبه البرازيلي نيمار دا سيلفا إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

ولذا، سيكون الريال مرشحًا فوق العادة بقيادة مديره الفني الفرنسي زين الدين زيدان لتكرار النجاح الذي حققه في المسابقة المحلية الموسم الماضي.

وقبل انطلاق فعاليات الموسم الجديد للدوري الأسباني غدًا، أصبح السؤال الذي يشغل بال مشجعي كرة القدم في إسبانيا حاليًا هو ”من يستطيع إيقاف ريال مدريد ؟“.

وتغلب الريال على مانشستر يونايتد الإنجليزي 2 / 1 في مباراة السوبر الأوروبي ،الأسبوع الماضي، ثم تغلب على برشلونة 5 / 1 في مجموع مباراتي كأس السوبر الإسباني هذا الأسبوع ليؤكد الفريق قوته في بداية الموسم الحالي.

وعزز زيدان صفوف فريقه بضم المدافع ثيو هيرنانديز من أتلتيكو مدريد مقابل 30 مليون يورو (34 مليون دولار) .

وينتظر أن يتنافس اللاعب الجديد مع البرازيلي مارسيلو على مكان بالتشكيلة الأساسية للفريق ،كما سيعوض الفريق عن رحيل فابيو كوينتراو إلى سبورتنج لشبونة البرتغالي على سبيل الإعارة لعام واحد.

وعزز الريال خط وسطه باللاعب داني زيبايوس نجم المنتخب الإسباني للشباب (تحت 21 عامًا) من نادي ريال بيتيس الإسباني مقابل (18 مليون يورو).

كما عاد لصفوف الريال اللاعب ماركوس ليورنتي بعد انتهاء فترة إعارته إلى ألافيش ،وكذلك عاد قلب الدفاع الشاب خيسوس فاييخو بعد انتهاء إعارته إلى إنتراخت فرانكفورت الألماني.

وربما افتقدت قائمة الوافدين إلى صفوف الفريق هذا الصيف لأي من النجوم العمالقة (جالاكتيكوس) الذين اشتهر الريال بالتعاقد معهم في الماضي، ولكن هؤلاء الوافدين منحوا الفريق قوة إضافية ليصبح خطا الوسط والدفاع على نفس القوة التي يتمتع بها خط الهجوم.

ولا يبدو الريال بحاجة إلى الإنفاق ببذخ لتدعيم الهجوم من خلال سوق انتقالات اللاعبين هذا الصيف ،لاسيما وأن المشكلة الوحيدة التي تواجه زيدان هي اختيار خط الهجوم من بين الرباعي المكون من البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بيل والفرنسي كريم بنزيما وإيسكو.

وقد يفتقد الريال لوجود هداف آخر هو ألفارو موراتا ،الذي كان إحدى الأوراق الرابحة التي لم يستعن بها الفريق كثيرًا في الموسم الماضي، حيث انتقل اللاعب إلى تشيلسي الإنجليزي ،في حين انتقل زميله الكولومبي خاميس رودريجيز إلى بايرن ميونخ الألماني على سبيل الإعارة.

ويرتدي الكرواتي لوكا مودريتش القميص رقم 10 الذي ارتداه خاميس قبل إعارته ،بينما أثبتت مباراتا السوبر الإسباني جدارة ماركو أسينسيو باللعب أساسيًا في الموسم الجديد.

وبعد هدفه في مباراة الذهاب أمام برشلونة بالسوبر الإسباني ، قال زيدان :“أسينسيو لديه القدرة على إسقاط دفاع المنافس. يتميز بالسرعة كما يتميز بمهارة فائقة في المراوغة بالكرة“.

وحتى الآن ، عانى برشلونة بشكل هائل في فترة الإعداد للموسم ،حيث رحل نيمار إلى سان جيرمان مقابل سداد النادي الفرنسي لقيمة الشرط الجزائي في عقد نيمار ،والتي بلغت 222 مليون يورو ؛ليصبح اللاعب الأغلى في تاريخ اللعبة حتى الآن.

ويبذل برشلونة جهدًا هائلًا حتى الآن لتعويض رحيل نيمار ،من خلال التعاقد مع أحد النجوم البارزين مثل البرازيلي فيليب كوتينيو من ليفربول الإنجليزي أو الفرنسي عثمان ديمبلي من بوروسيا دورتموند الألماني.

وأعلن برشلونة عن تعاقده مع لاعب الوسط البرازيلي باولينيو من قوانجتشو إيفرغراند الصيني مقابل 40 مليون يورو.

ولكن هذه الصفقة بالتحديد أثارت دهشة وحيرة مشجعي برشلونة نظرًا لإنفاق هذا المبلغ الكبير على ضم لاعب استغنى عنه توتنهام الإنجليزي قبل عامين مقابل 14 مليون يورو فقط وذلك بعد ظهوره بمستوى متواضع في الدوري الإنجليزي.

وقال إيرنستو فالفيردي المدير الفني الجديد لبرشلونة : ”نحن فريق برشلونة ونرغب في أن يكون لدينا أفضل فريق ممكن. لدينا فرصة حتى 31 (آب) أغسطس الحالي ، وستكون هناك تغييرات“.

وإذا رأى فالفيردي في باولينيو صفقة غير مناسبة، فإنه على الأقل يتمتع بإمكانية إبرام صفقات أخرى جيدة على عكس الحالي في أتلتيكو مدريد الذي فرض عليه الحظر بعدم التعاقد مع لاعبين جددًا حتى كانون الثاني/يناير المقبل.

واتفق أتلتيكو مع فيتولو نجم المنتخب الألماني على الانتقال لصفوفه في بداية العام المقبل ،كما احتفظ الفريق بمهاجمه الفرنسي الخطير أنطوان جريزمان رغم محاولات مانشستر يونايتد الإنجليزي للتعاقد معه.

ولكن أتلتيكو سيخوض الموسم الجديد بعيدًا عن استاده القديم ”فيسنتي كالديرون“ ،الذي أصبح الآن جزءًا من تاريخ النادي ،بينما سينتقل الفريق للعب على استاد ”واندا ميتروبوليتانو“ بداية من 16 أيلول/سبتمبر المقبل عندما يلتقي ملقة بعد أن يخوض أول ثلاث مباريات له خارج ملعبه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com