المنتخب الإسباني يواجه ألبانيا بمشاعر متناقضة – إرم نيوز‬‎

المنتخب الإسباني يواجه ألبانيا بمشاعر متناقضة

المنتخب الإسباني يواجه ألبانيا بمشاعر متناقضة
Football Soccer - Italy v Spain - World Cup 2018 Qualifier - Juventus stadium, Turin, Italy - 06/10/16. Spain's Vitolo celebrates with teammates after scoring against Italy. REUTERS/Stefano Rellandini

المصدر: مدريد - إرم نيوز

بعد تعادله مع مضيفه الإيطالي 1/1 أمس الأول الخميس، سيخوض المنتخب الإسباني لكرة القدم مباراته غدًا الأحد أمام نظيره الألباني بمشاعر متباينة ووسط تساؤلات عديدة حول حقيقة الفريق الإسباني حاليًا.

وكان المنتخب الإسباني استهل مسيرته في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2018 بفوز كاسح 8/0 على ليشتنشتاين ولكنه فرط في الفوز على المنتخب الإيطالي (الآزوري) أمس الأول وخرج بنتيجة التعادل 1/1 ليصبح التساؤل الذي يحيط بالفريق حاليًا هو ”هل الكوب الإسباني ممتلئ حتى منتصفه أم أنه فارغ حتى منتصفه؟“

وفرض المنتخب الإسباني سيطرته على مجريات اللعب في مباراة أمس الأول بمدينة تورينو الإيطالية لكنه فشل في ترجمة هذه السيطرة إلى الفوز الذي يستحقه وخرج بنقطة التعادل التي دفعته إلى المركز الثاني بفارق الأهداف فقط أمام الآزوري وبفارق نقطتين خلف المنتخب الألباني الذي قفز لصدارة المجموعة السابعة قبل مباراته المرتقبة غدًا أمام الماتادور الإسباني في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة.

وذكرت إذاعة ”كادينا سير“ الإسبانية: ”المنتخب الإسباني أهدر فرصة جيدة لتعزيز وضعه في التصفيات… ببساطة، لم يكن الفريق قويًا وقاسيًا بالدرجة الكافية في هجومه وأهدر الفرص تباعًا… الحقيقة أن المنتخب الإسباني لا يمتلك بالفعل مهاجمًا من الطراز العالمي منذ ترك ديفيد فيا الفريق في 2014“.

وكان عنوان صحيفة ”ماركا“ الإسبانية الرياضية أمس الجمعة هو: ”يا له من أمر مؤسف“ فيما كان عنوان صحيفة ”آس“ الإسبانية الرياضية هو: ”السيموفونية الناقصة“.

وقدم المدرب جولين لوبيتيغي المدير الفني الجديد للمنتخب الإسباني بداية واعدة مع الفريق حيث قاده للفوز على بلجيكا وديًا ثم على ليشتنشتاين في التصفيات قبل التعادل مع الآزوري.

ولكنه أكد، بعد انتهاء مباراة الفريق أمام الآزوري: ”كنا نستحق بالفعل الفوز في المباراة… ولكنك لا تنال ما تستحقه في كرة القدم وتحصل على ما تنجزه على أرض الواقع… الجميع يعرفون أن المنتخب الإيطالي بتسعة أرواح“.

وتلقى سيرخيو راموس مدافع وقائد المنتخب الإسباني الكثير من الانتقادات لتسببه في ركلة الجزاء التي سجل منها دانييلي دي روسي هدف التعادل للآزوري قبل دقائق من نهاية اللقاء.

وقال راموس: ”هؤلاء الذين ينتقدونني الآن، قد يضطرون للصمت لاحقًا. هذا يحدث دائمًا في كرة القدم“.

وفي المقابل، قال ألفارو موراتا، الذي حل مكان دييغو كوستا غير الفعال في هجوم المنتخب الإسباني: ”كرة القدم تكون ظالمة أحيانًا… قدمنا كل شيء لتحقيق الفوز في المباراة باستثناء تسجيل هدف ثان. كان يجب ألا نفقد السيطرة على مجريات اللعب مثلما حدث في نهاية المباراة“.

والآن، أصبح لوبيتيغي مطالبًا بالمفاضلة بين استمرار الدفع بكوستا في التشكيلة الأساسية أو الاعتماد على موراتا هذه المرة عندما يلتقي المنتخب الألباني غدًا علمًا بأنه يمتلك بديلين آخرين في الهجوم يتمثلان في نوليتو ولوكاس فاسكيز.

ولكنه قد يلجأ إلى بعض التغيير في خط الوسط من خلال الدفع بلاعبه تياغو أو أندير هيريرا بعدما بدا المخضرم أندريس إنييستا العائد حديثًا من الإصابة منهكًا في مباراة الآزوري.

كما يحتاج لوبيتيغي إلى المفاضلة بين ناتشو مونريال وسيزار أزبيليكويتا في مركز الظهير الأيسر بعد إصابة خوردي ألبا وخروجه من معسكر الفريق واستدعاء مونريال مكانه.

ورغم إدراكه لقوة المنافس وصعوبة المباراة، يطمح المنتخب الألباني إلى مواصلة انطلاقته الرائعة في التصفيات الحالية بعدما اكتسب الفريق دفعة هائلة من إنجازه التاريخي الذي تحقق في وقت سابق بتأهله إلى بطولة كأس أمم أوروبا (يورو 2016) لتكون البطولة الكبيرة الأولى التي يشارك فيها الفريق على مدار تاريخه.

وقال الإيطالي جياني دي بياسي المدير الفني لألبانيا، بعد الفوز على ليشتنشتاين 2/0 أمس الأول الخميس: ”نحن بمستوى جيد وروح الفريق الرائعة، ونتطلع لمباراة إسبانيا… المنتخب الإسباني فريق متميز لكنه ليس كاملًا. كل ما أعلمه أن المباراة ستكون في غاية الصعوبة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com