بيل يشعر بالفخر رغم خروج ويلز من يورو 2016

بيل يشعر بالفخر رغم خروج ويلز من يورو 2016

المصدر: ليون ـ إرم نيوز

أقصى أحلام منتخب ويلز لم تتحقق ولكن غاريث بيل وزملاءه لديهم كل الأسباب المقنعة للرحيل عن فرنسا برؤوس مرفوعة بعد الخروج من المربع الذهبي ليورو 2016 على يد البرتغال.

الجماهير أيضا كان لديها نفس الشعور إذ احتفت باللاعبين والمدير الفني كريس كولمان دون توقف وهتفت لهم قبل وخلال وبعد المباراة امام البرتغال.

ومثلما حدث مع منتخب أيسلندا المفاجأة الأخرى للبطولة، في دور الثمانية أمام فرنسا، فإن منتخب ويلز نفدت طاقته وسقط بهدفين عن طريق كريستيانو رونالدو ولويس ناني في الدقائق الأولى من الشوط الثاني.

وقال بيل نجم ريال مدريد ”من المحبط جدا أن نخسر بعد أن كنا قريبين جدا من النهائي، ولكن علينا أن نشعر بالفخر، إنها لحظة فخر بالنسبة لنا، لقد حققنا الكثير، لعبنا بفخر وحماسة“.

وأضاف ”لقد حققنا الكثير، ولكننا الآن نتطلع إلى المستقبل، لدينا الثقة، لا نريد أن نختزل الأمر في بطولة واحدة، الأمر أكبر من ذلك“.

واتفق كولمان مع لاعبه بيل في وجهة نظره بعد الأداء المشرف لمنتخب ويلز في ثاني بطولة كبرى يشارك بها بعد مونديال 1958، إذ خسر الفريق في اللحظات الأخيرة فقط أمام إنجلترا وفاز على سلوفاكيا وروسيا وايرلندا الشمالية ثم أطاح بمنتخب بلجيكا في دور الثمانية.

وقال كولمان ”فخور للغاية باللاعبين، الجهاز الفني والأمة بأكملها، من المؤلم أننا خسرنا المباراة نصف النهائية، اللاعبون انهكوا، ولكن عليهم أن يتأكدوا من أنهم جعلوا البلد بأكمله تشعر بالفخر“.

وأوضح كولمان ”لقد ضغطنا عليهم طوال الوقت، ولكنها ليست نهاية الرحلة، هذا الفريق ينتظره المزيد“.

ويبدأ التحدي الجديد لمنتخب ويلز في أيلول/سبتمبر المقبل إذ يستهل الفريق مشواره في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018، عندما يواجه النمسا وصربيا وايرلندا ومولدوفا وجورجيا في مجموعة واحدة.

وقال كولمان ”سندخل حملتنا الجديدة بنفس العزيمة والتعطش، مثلما حدث في أخر عامين أو ثلاثة أعوام“.

وأشار كولمان تعليقا على مباراة أمس ”كنت أعرف أن الهدف الأول سيكون حاسما، لكننا فقدنا تركيزنا لخمس دقائق فقط، وإذا فعلت ذلك أمام فريق في حجم البرتغال فإنك ستدفع الثمن غاليا“.

وأضاف ”كنا على موعد مع الهزيمة“، لكنه رفض إرجاع الهزيمة إلى غياب النجم آرون رامسي الذي لم يشارك أمام البرتغال بسبب الإيقاف.

وأوضح كولمان ”الجميع افتقد آرون، إنه يلعب بروح قتالية، ولكن حتى لو كان شارك فإنه كان سيفتقد لوجود المساحات“.

وختم كولمان حديثه بالقول ”بيل إنسان مثله مثل الأخرين، لقد بذل قصارى جهده خلال المباراة، ولكن ليس كل ما يتمنى المرء يدركه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com