إسبانيا حاملة اللقب تفتقر اللمسة الأخيرة في حملة الاحتفاظ باللقب – إرم نيوز‬‎

إسبانيا حاملة اللقب تفتقر اللمسة الأخيرة في حملة الاحتفاظ باللقب

إسبانيا حاملة اللقب تفتقر اللمسة الأخيرة في حملة الاحتفاظ باللقب
Football Soccer - Spain v Czech Republic - EURO 2016 - Group D - Stadium de Toulouse, Toulouse, France - 13/6/16 Spain's Gerard Pique celebrates after scoring their first goal with team mates REUTERS/Albert Gea Livepic

المصدر: تولوز - إرم نيوز

اجتهدت إسبانيا كثيرًا في مباراتها الأولى في بطولة أوروبا لكرة القدم 2016 قبل أن تسجل هدفًا متأخرًا عبر جيرار بيكيه لتكسر مقاومة التشيك لكن هذا لن يخفي حقيقة أن فريق المدرب فيسنتي دل بوسكي يفتقر للمسة الأخيرة.

وقبل أن يسجل بيكيه الهدف الحاسم بضربة رأس كانت حاملة اللقب غير مؤثرة أمام المرمى كما حدث في الهزيمة 1/0 أمام جورجيا في اخر مباراة ودية قبل انطلاق البطولة.

واستحوذت إسبانيا على الكرة بنسبة 75% مع نهاية الشوط الأول ولعبت لفترة طويلة في نصف ملعب التشيك لكنها افتقرت للإبداع لكسر مقاومة نظيرتها الأقل فنيًا.

وبنهاية المباراة سددت إسبانيا الكرة على المرمى 5 مرات من أصل 17 محاولة قبل أن يجنبهم بيكيه حمرة الخجل بهدف في الدقيقة 87 من تمريرة عرضية من آندريس إنييستا.

وترك ذلك المدرب دل بوسكي يشعر بصداع معتاد وقال بعد المباراة: ”الحقيقة أننا سيطرنا على اللعب لكننا عانينا أمام المرمى“.

لكن أهم شيء بالنسبة للمدرب كان على الأقل التحسن في أول مباراة في البطولة بعد النتائج السيئة في افتتاح اخر 3 بطولات كبرى حيث خسرت أمام هولندا وسويسرا في كأسي العالم 2014 و2010 على الترتيب وتعادلت مع إيطاليا في بطولة أوروبا 2012.

وبدأت إسبانيا المباراة باستعجال وكانت أكثر تأثيرًا بوجود ديفيد سيلفا وجوردي ألبا في مركز الجناح.

ومنحهم ذلك صنع أول فرصة حقيقية في المباراة حيث لعب سيلفا تمريرة عرضية إلى ألفارو موراتا لكن تسديدته تصدى لها الحارس المتألق بيتر تشيك.

وبدأت المشاكل لإسبانيا عندما انتقل هذا الثنائي إلى داخل الملعب ليزيد عدد اللاعبين في منطقة الوسط وأصبح من السهل توقع طريقة لعب حاملة اللقب.

ورغم ذلك كان يمكنها التقدم في الشوط الأول لكن تشيك حافظ على شباكه نظيفة وتتضمن ذلك التصدي لكرتين من موراتا.

وقال سيرجيو راموس قائد إسبانيا: ”كنا سنرى مباراة مختلفة لو أحرزنا هدفًا من الفرص التي أُتيحت لنا في الشوط الأول“.

وشارك أريتز أدوريز بدلًا من موراتا في الدقيقة 62 لكنه لم يفعل الكثير حيث واصلت إسبانيا استحواذها على الكرة بدون خطورة.

لكن لمحة واحدة كانت كافية من إنييستا الذي لعب تمريرة عرضية إلى بيكيه الذي قفز عاليًا ليودعها داخل المرمى.

وأوضح إنييستا لاعب برشلونة بعد ذلك: ”هذا نحن. حققنا العديد من الإنجازات بسبب طريقة لعبنا“.

وتابع: ”لعبنا مباريات مثل هذه والأمر يعود إلى الاستمرار في المحاولة إلى أن تهتز الشباك“.

”والمشكلة في انتظار هذه الأهداف هو الاختبار المتزايد لصبر وأعصاب الجماهير الإسبانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com