ماركا تكشف مفاتيح صراع ريال مدريد وبرشلونة على لقب الدوري الإسباني بموسمه الاستثنائي

ماركا تكشف مفاتيح صراع ريال مدريد و...

برشلونة يتصدر جدول ترتيب الدوري الإسباني وفي رصيده 58 نقطة ويتقدم بنقطتين عن ريال مدريد.

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

يعتبر الموسم الحالي في الدوريات الأوروبية استثنائيا لأن انتشار فيروس كورونا حكم على عدة دول بوقف النشاط الرياضي والمنافسات لمدة تفوق الشهرين، وهو ما جعل الموسم الرياضي مقسوما لشطرين تخللتهما فترة راحة طويلة.

وتحاول رابطة الدوري الإسباني جاهدة استئناف منافسات الدوري المتوقف لأكثر من شهرين، ووضعت يوم 12 من شهر حزيران / يونيو القادم كموعد أولي للعودة.

ورصدت صحيفة ”ماركا“ في تقرير لها مفاتيح صراع برشلونة وريال مدريد حول اللقب التاريخي للدوري الإسباني في حال عودته، علما أن برشلونة يتقدم على غريمه بفارق نقطتين قبل 11 جولة من نهايته.

وفي ما يلي مفاتيح صراع الغريمين حول اللقب كما رصدتها الصحيفة:

زيدان وسيتين: أكثر من مجرد لقب
يعتبر لقب الدوري مهما للمدربين، فزيدان أضاع فريقه عدة نقاط قبل التوقف حيث فقد الصدارة وخسر لقاءات ليفانتي وريال بيتيس وتعادل مع سلتا فيغو لكنه فاز على برشلونة في الكلاسيكو، كما خسر في سانتياغو برنابيو أمام مانشستر سيتي في دوري الأبطال ويسعى لتدارك نكسة الفترة قبل التوقف.

فيما يعتبر اللقب أيضا مهما لكيكي سيتين حيث سيكون لقبه الأول كمدرب لكن نتائجه قبل التوقف كانت أفضل من منافسه حيث فاز في 3 لقاءات وخسر في الكلاسيكو وتعادل في نابولي برسم دوري الأبطال.

ويلعب المدربان ما تبقى من الموسم من أجل لقب يمثل الكثير بالنسبة لهما وربما منصبهما أيضا في الملعب.

تعزيزات مهمة
مكّن التوقف برشلونة وريال مدريد من استعادة عدة لاعبين كانوا غائبين بسبب الإصابة لفترة طويلة وقد يكونون حاسمين في الفترة الأخيرة من الموسم الحالي.

ويستعيد زيدان الثنائي النجم البلجيكي إدين هازارد والإسباني ماركو أسينسيو، وقد يشكلان رفقة كريم بنزيما ثلاثي الهجوم في المحطة الحاسمة.

فيما يستعيد كيكي ستيين مهاجم الفريق المميز الأوروغواياني لويس سواريز الذي ترك فراغا كبيرا في هجوم الفريق منذ غيابه بسبب إجراء عملية جراحية على الركبة، وستكون له كلمة مهمة في نهاية الموسم.

غياب تأثير سانتياغو برنابيو وكامب نو
قررت السلطات الإسبانية إنهاء الموسم الرياضي في غياب للجماهير حيث ستجرى اللقاءات دون جمهور، وهو ما سيؤثر على عامل الأرض والاستقبال في الميدان، ولن يكون أيضا مؤثرا في اللقاءات خارجه.

ولم يكن سانتياغو برنابيو عاملا مساعدا بشكل كبير لريال مدريد حيث ضيع الفريق عدة لقاءات على أرضيته وفقد الفريق 8 نقاط من 4 تعادلات أمام بلد الوليد وأتلتيك بلباو وريال بيتيس وسيلتا فيغو، وسينهي الفريق موسمه في ملعبه الصغير ألفيردو دي ستيفانو.

بينما سيفقد برشلونة عامل الجمهور في ملعبه حيث فقد فقط نقطتين هذا الموسم على أرضه وكانا أمام ريال مدريد في الكلاسيكو وفاز في كل اللقاءات.

الإصابات والعدوى
ستجرى نهاية الموسم في الدوري الإسباني في فترة قصيرة وبلقاءات متقاربة بنية إنهاء الموسم بسرعة، وهو ما قد يؤدي بعد فترة توقف طويلة إلى مزيد من الإصابات في صفوف الفريقين.

وتعرض الفريقان لعدة إصابات هذا الموسم أغلبها عضلية حيث أصيب 20 لاعبا في ريال مدريد وفقد الفريق خلال الفترة الماضية في الحجر الصحي الثنائي لوكا يوفيتش وماريانو دياز.

كما تعرض 18 لاعبا من برشلونة للإصابات خلال الموسم أغلبها عضلية، ومثل زيدان سيفقد سيتين المدافع صامويل أومتيتي.

برمجة اللقاءات
يلعب ريال مدريد 6 لقاءات على ملعبه و5 خارج ملعبه في 11 جولة متبقية، وتبقى لقاءات فالنسيا وخيتافي في ملعبه دي ستيفانو، وريال سوسيداد وأتلتيك بلباو خارج ملعبه، أقوى المواجهات التي تنتظره.

بينما يلعب برشلونة 5 لقاءات في ملعبه و6 خارج ملعبه، وشكلت اللقاءات بعيدا عن كامب نو كابوسا هذا الموسم للفريق حيث خسر 21 نقطة.

وتبقى لقاءات إشبيلية وفياريال خارج ملعبه وأتلتيك بلباو وأتلتيكو مدريد على كامب نو أقوى اللقاءات التي تنتظره.

استعدادات الموسم
توقف الدوري الإسباني من أن يكون سباقا لمسافة طويلة وتحول للسرعة النهائية وعلى الفريقين أن يلعبا كل لقاء كأنه نهائي خلال 11 جولة.

وسيكون دور مدربي اللياقة البدنية في الفريقين مهما لتفادي الإصابة كما سيظهر الإعداد البدني للاعبين قبل بداية الموسم.

قوة المجموعة والمداورة
قرر زيدان مدرب ريال مدريد تكثيف قرارات المداورة خلال ما تبقى من الموسم وأخبر لاعبيه بأنهم كلهم مهمون، وقد يضطر لتغيير التشكيل من لقاء لآخر مع وجود 5 تبديلات للحفاظ على طراوتهم البدنية.

ولن يكون كيكي سيتين مدرب برشلونة أقل من زيدان في فكرة المداورة رغم أن الفريقين تعودا على لعب لقاءات مكثفة وستكون قوة المجموعة حاسمة في صراع اللقب.

غياب دوري الأبطال
نهاية الموسم تفرض على ريال مدريد وبرشلونة الجمع ما بين ما سيلعب من الدوري الإسباني مع المراحل الحاسمة من دوري أبطال أوروبا والتي تأتي بعده.

ولن تكون لقاءات دوري الأبطال هاجسا للمدربين لأنهما سيركزان على 11 لقاء من الدوري الإسباني الحاسمة للفوز باللقب والتي لن يتخللها لقاءات أوروبية عكس المواسم السابقة.

المدربان سيسعيان للاستفادة القصوى من لاعبيهم في المراحل الحاسمة والتركيز الكلي على الدوري الإسباني حين عودته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com