ماركا: الاعتماد على ميسي خطر يهدد نادي برشلونة – إرم نيوز‬‎

ماركا: الاعتماد على ميسي خطر يهدد نادي برشلونة

ماركا: الاعتماد على ميسي خطر يهدد نادي برشلونة

المصدر: فريق التحرير

سلطت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية الضوء على التألق الكبير الذي صاحب الأرجنتيني ليوينل ميسي في مبارياته الأخيرة مع نادي برشلونة، مؤكدة أن للأمر وجهًا آخر يهدد ”البلوغرانا“ بالخطر.

وحقق فريق برشلونة فوزًا كبيرًا على حساب سيلتا فيغو، بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب كامب نو، في الجولة الـ 13 من الدوري الإسباني الممتاز، يوم السبت الماضي.

مباراة شهدت تألقًا كبيرًا لقائد الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي سجل 3 أهداف (هاتريك) في المباراة، ليقود فريقه لفوز مهم، خاصة بعد التعادل في المباراة الأخيرة بدوري أبطال أوروبا أمام سلافيا براغ، فضلًا عن الهزيمة أمام ليفانتي بالدوري.

فوز برشلونة الكبير وضعه على صدارة ترتيب الدوري الإسباني الممتاز، برصيد 25 نقطة، متساويًا مع ريال مدريد، ولكن فارق النقاط ينصب في مصلحة الفريق الكتالوني.

وقالت صحيفة ”ماركا“ في تقريرها، يوم الاثنين: ”ميسي يفرض قانونه، هو الذي ينقذ البارسا دائمًا، ولكن هذا له وجه آخر خطير، لأنه من الواضح أن ميسي لا يمكن أن يبرز دائمًا، هناك مباريات سوف تكون مساهمته فيها قليلة، لأنه بشر، مثل مباراة ليفانتي، وراء ميسي هناك فراغ كبير في الفريق“.

وأضاف التقرير: ”كان هدف الإدارة الرياضية هو التجديد التدريجي للفريق، وللتشكيلة الأساسية، لتحقيق ذلك أنفق البارسا حوالي 200 مليون يورو، على توقيعين رئيسيين: فرانكي دي يونغ وأنطوان غريزمان، ولكن الهولندي لا يمكن أن يحدث فرقًا في الفريق، والفرنسي لا يزال في مرحلة التكيف، ولم يجد نفسه بعد تحت إمرة فالفيردي، مدرب برشلونة“.

وتابعت: ”بعد القيام بالتوقيعات الجديد، انتظرت الإدارة الرياضية في البارسا من فالفيردي أن يجد التشكيلة المثالية المناسبة، ولكن حتى الآن لا يمكن قراءة تشكيلة ثابتة للمدرب، بسبب التغييرات الكثيرة التي يقوم بها من مباراة إلى أخرى. صحيح البارسا يفوز، ولكنه لم يفرض أسلوبه حتى الآن“.

واختتمت: ”البارسا حل المباريات لأن ميسي موجود، في مباريات أخرى اضطر إلى خدمات تير شتيغين، حارس المرمى المخضرم، في التصدي لكرات الخصم، كما حصل ضد إنتر ميلان وبروسيا دورتموند، ولو لم يتدخل الحارس الألماني في دوري الأبطال، لكان وضع البارسا في التأهل للدور المقبل في خطر، لذلك فالاعتماد فقط على ميسي هو خطر يهدد البارسا“.

هاتريك ميسي

وحقق ميسي العديد من الأرقام المميزة، فالبرغوث الأرجنتيني سجل أول ثلاثية (هاتريك) مع برشلونة يوم 10-3-2007، وفي يوم 9-11-2019 أكمل ليو الثلاثية رقم 52 مع البلوغرانا.

تمكن ليونيل ميسي من معادلة رقم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب فريق يوفنتوس الإيطالي الحالي، بعد الثلاثية التي أحرزها في شباك سيلتا فيغو.

وأصبحت ثلاثية ميسي هي ”الهاتريك“ رقم 34 لميسي في مسابقة الدوري الإسباني، ليستطيع بهذا معادلة رقم البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد السابق.

الركلات الحرة

وظهرت إحصائية سلبية لبرشلونة في دوري الأبطال هذا الموسم، حيث كان البارسا الأقل ركضًا بين جميع الأندية الـ32، في الوقت الذي قطع فيه ميسي مسافة 25 كم فقط خلال المباريات الأربع التي خاضها بالمسابقة، وهو ما يؤكد اختزال ميسي لمجهوده في مرحلة جديدة من عمره.

قائد برشلونة احتاج 7 مباريات ليسجل ثمانية أهداف في الليجا خلال الموسم الجاري، واللافت للنظر أن نصف هذه الأهداف جاءت من الضربات الحرة، بواقع هدف ضد كل من إشبيلية وبلد الوليد وهدفين أمام سيلتا فيغو.

ورفع ميسي رصيده إلى 8 أهداف ارتقى بها لوصافة هدافي الدوري الإسباني، بفارق هدف وحيد خلف الفرنسي كريم بنزيمة، مهاجم ريال مدريد، على الرغم من تعرض النجم الأرجنتيني للإصابة حيث خاض 7 مباريات من 12 جولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com