تشافي يكشف حقيقة تلقيه عرضًا لتدريب نادي برشلونة

تشافي يكشف حقيقة تلقيه عرضًا لتدريب نادي برشلونة

المصدر: فريق التحرير

قال تشافي هيرنانديز، لاعب برشلونة الإسباني السابق والمدرب الحالي لنادي السد القطري، إن خروجه من كامب نو كان صعبا جدًا بالنسبة له، موضحًا في الوقت نفسه أن إمكانية العودة إليه حاليًا صعبة للغاية أيضًا.

وتحدث تشافي هيرنانديز في حوار مع صحيفة ”آرا“ الكتالونية عن مستقبله وعن برشلونة ورأيه في المدرب إرنستو فالفيردي وحول كرة القدم بشكل عام وعن تطلعاته كمدرب مع فريقه الحالي.

وقال تشافي عن العودة إلى برشلونة من جديد: ”لدي شعور بأن الناس ينتظرون الكثير مني، فأنا أحب أن ينظروا إلي في قيادة مستقبلهم، ولكن من ناحية أخرى سيكون أمر العودة صعبًا، ولكن لدي شغف كبير لذلك“.

وشدد: ”حتى الآن لم أتلقَ أي عرض، لكن قبل 3 سنوات تحدث معي بيب سيغورا، وقلت له إن الأمر مبكر.. بالطبع أريد أن أكون ضمن مُستقبل برشلونة“.

وعن رأيه في المدرب الحالي لبرشلونة إرنستو فالفيردي، أضاف: ”عندما رحل نيمار عرف فالفيردي كيفية ضبط الفريق، وجعله يواصل السيطرة في المباريات، على الرغم من أنه فعل ذلك بطريقة مختلفة عما كنا نفعله نحن في السابق. ولقد أعلن اللاعبون أنفسهم علنًا أنهم يعملون بشكل جيد مع فالفيردي، فسواء فاز أو خسر لا أحد يستطيع القول إن الفريق ليس معه ويسانده، بالإضافة إلى إدارة النادي“.

وعن إمكانية تولي زميله السابق كارليس بويول، دورًا في الإدارة: ”إنه شخص صالح، متماسك، لديه الحس السليم والقيادة، وهو يعشق ذلك النادي، ويجب أن يكون هو الذي يقرر الأمور في برشلونة وكذلك إنييستا. وعلى أي حال، أنا أعرف أنه يفكر في ذلك، وعاجلًا أم أجلًا سيعود بويول ولكن عندما يرى أن الوقت المناسب قد حان بالنسبة له“.

وشدد على حاجة برشلونة بضم لاعب مثل البرازيلي نيمار دا سيلفا: ”برشلونة يحتاج لاعبين في الخارج أي على الأجنحة، ومع عدم توازن عندما يتعلق الأمر بلاعب ضد لاعب، ونيمار هو الأفضل لذلك، ولن أتحدث عن جوانب أخرى في نيمار، ولكن على المستوى الرياضي كان جيدًا بشكل كبير“.

وقدم النصيحة للفرنسي أنطوان غريزمان، قائلًا: ”عليك أن تعمل لفترة طويلة وتحضر نفسك لقيادة هجوم برشلونة؛ لأن لويس سواريز أصبح يبلغ بالفعل من العمر 33 عامًا“.

واعترف برغبته بتدريب زميله السابق ليونيل ميسي في أحد الأيام: ”أود تدريب ليو ميسي يومًا ما، فأنا أعرف كيف يكون ميسي وبوسكيتس وسواريز وبيكيه وألبا، وأعرف كيف يتدربون وقدرتهم على القيادة في أوقات يكونون فيها حزينين أو غاضبين… فميسي على سبيل المثال لاعب إذا اقنعته يمكن أن يكون أفضل دفاعيًا، فلديه السرعة الجسدية والعقلية، فلديه كل شيء، فإذا كنت تقنع النجم بالركض، فماذا سيفعل الآخرون؟ حسنا سيركضون الضعف. والمشكلة في خط الوسط هي أنه إذا لم يكن هناك عمل دفاعي ولاعبون يغطون، فإنهم يعانون في العودة للدفاع“.

وتحدث عن الهزائم الموجعة التي تعرض لها الفريق: ”لقد قضيت وقتًا سيئًا، خاصة بعد حدوث كارثة أنفيلد، لم أكن أود الخروج من المنزل ولا مشاهدة التلفاز ولا الصحف. أتذكر بعض الهزائم التي لم أتمكن بسببها من الخروج، ولا حتى لاحتساء القهوة في أحد مطاعم الزاوية؛ لأن الناس كانت تقول لي كل شيء“.

وقال عن مواصفات المدرب: ”يجب أن يكون رفيقًا وبائعًا للأفكار وعليه أن يقنع، وأنا شخص جماعي، ولا أستطيع أن أقول إن الأمور تسير بشكل جيد، واللاعبون يرون عكس ذلك. وأحتاج أن أسأل وأتوصل إلى توافق في الآراء، فالمدرب مهم للغاية، ولكن دون لاعبين مناسبين لن يكون أي شيء“.

وبسؤاله، هل يمكن أن نرى ميسي وسواريز يرجعان قليلًا للدفاع بالرغم من لعبهما 90 دقيقة في 50 مُباراة؟ أجاب: ”نعم، لكن عليك إقناعهما.. ميسي أفضل مدافع ممكن أن تشاهده.. إنه مثل قالب كرة القدم لديه السرعة البدنية والذهنية وكل شيء.. وسواريز يذكرني بإيتو“.