بعد مباراة ريال مدريد ضد أتلتيكو مدريد.. صحيفة ترصد 8 نقاط أثارت الشكوك في المشروع الجديد لـ“الميرنغي“

بعد مباراة ريال مدريد ضد أتلتيكو مدريد.. صحيفة ترصد 8 نقاط أثارت الشكوك في المشروع الجديد لـ“الميرنغي“

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

اهتمت صحيفة ”آ س“ باللقاءات الودية الثلاثة لريال مدريد في جولته بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث خسر أمام بايرن ميونخ 3-1 وفاز بضربات الترجيح على آرسنال بعد التعادل 2-2 في اللقاء وتلقى هزيمة تاريخية أمام أتلتيكو مدريد 7-3.

وحسب الصحيفة، فالجولة الأمريكية أثارت الشكوك في المشروع الجديد لريال مدريد لعدة أسباب، هي:

البدايات السيئة

قال الفرنسي زين الدين زيدان، إن فريقه دخل لقاء أتلتيكو مدريد بشكل سيئ، وهو ما حدث أيضًا أمام بايرن ميونخ، حيث تلقى هدفًا مبكرًا في الدقيقة الـ15 بوساطة توليسو، ثم أمام آرسنال في الدقيقة الـ10 عبر أوباميانغ، وأمام أتلتيكو مدريد هدفين، لدييغو كوستا في الدقيقة الأولى وجواو فيليكس في الدقيقة 8.

وأكدت الصحيفة أن الفريق ارتكب نفس الأخطاء في اللقاءات الثلاث وتلقى 12 هدفًا، وكان بإمكان أتلتيكو مدريد أن يسجل 10 أهداف في اللقاء.

تعاقدات دون جديد

باستثناء إيدين هازارد الذي لم يصل بعد إلى قمة مستواه، وشارك في اللقاءات الثلاث، فتشكيلة الفريق لم تشهد تغييرًا، رغم كون ريال مدريد صرف 298 مليون يورو على التعاقدات.

الصربي لوكا يوفيتش والفرنسي فيرلاند ميندي كلفا الفريق 108 ملايين يورو دون أن يشاركا كأساسيينِ ولم يقدما أي إضافات.

وجاءت النقاط الإيجابية من اللاعبينِ الصغيرينِ كوبو ورودريغو، وكلاهما 18 عامًا، وقد لا يشاركان ضمن الفريق الأول في الموسم الجديد.

خيبة أمل في لوكا يوفيتش

كلف اللاعب الصربي إدارة ريال مدريد 60 مليون يورو لكنه في اللقاءات الثلاثة لم يقدم أي شيء، فأمام بايرن ميونخ لعب 45 دقيقة ولمس الكرة قليلًا، وغادر اللقاء أمام آرسنال بعد ربع ساعة ليمنح زيدان فرصة تغيير بعد طرد المدافع ناتشو، بينما أمام أتلتيكو مدريد خرج مصابًا بعد 28 دقيقة.

كروس ومارسيلو عادا لمستوى الموسم الماضي

قدم مارسيلو لقاء جيدًا أمام بايرن ميونخ، لكنه في لقاء أتلتيكو مدريد عاد إلى مستواه السيئ، فلم يدافع وأصبحت جهته مصدر خطورة المنافسين.

ولم يستطع الألماني توني كروس تعويض كاسيميرو في وسط الميدان الدفاعي وشكل نقطة ضعف في الفريق خلال الجولة.

الإصابات

تلقى الفريق 4 إصابات في الفترة الإعدادية (18 يومًا) بدأها إبراهيم دياز، الذي سيعود بعد أسبوع ثم قطع رباط صليبي لماركو أسينسيو، الذي قد يغيب موسم كامل وبعده الفرنسي ميندي الذي سيغيب لمدة شهر وأخيرًا لوكا يوفيتش.

إعداد بدني يثير الشكوك

غير ريال مدريد المعد البدني وانتقل من بينتوس لغريغوري دوبون، لكن الفريق بدا عاجزًا بدنيًا في اللقاءات الثلاثة، حيث تفوق أوباميانغ ولاكازيتي على دفاع ريال مدريد، ونفس الشيء حققه لاعبو أتلتيكو مدريد حيث كانوا ينطلقون خلف المدافعين بسهولة.

وقبل 3 أسابيع من بداية الدوري الإسباني فالإعداد البدني للفريق يثير الشكوك.

مسلسل غاريث بيل

شهدت فترة الإعداد مسلسل الويلزي غاريث بيل الذي رفض اللعب أمام بايرن ميونخ بسبب إمكانية رحيله، ثم عاد أمام آرسنال ولعب وسجل، وقبل لقاء الديربي كان الحديث عن رحيله للصين، لكنه أيضًا شارك دون خوف من إمكانية إصابته وفشل انتقاله.

مشكل حراسة المرمى

لم يبرز لا كورتوا الذي أعلن نفسه الحارس الأول، ولا كيلور نافاس الذي سبق أن ودع جماهير البيرنابيو.

ورغم كون زيدان قال إن الكل سيكون واضحًا، فلا شيء ظاهرًا، فحتى كيلور نافاس وافق على البقاء والقتال على حراسة المرمى، بينما الحارس الشاب الأوكراني أندري لونين فهو في وضع محرج، وسيعود لمدريد بحثًا عن خروج لم يتوقعه.