هل يندم ريال مدريد على التفريط في ماركوس لورينتي؟

هل يندم ريال مدريد على التفريط في ماركوس لورينتي؟

المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

بدأ نادي ريال مدريد الإسباني مشوار ”اللعب المالي النظيف“ بصفقة بيع ماركوس لورينتي، نجم وسط الفريق إلى نادي أتلتيكو مدريد، مقابل 40 مليون يورو.

ويتعين على مسؤولي ريال مدريد التضحية بعدد كبير من نجوم الفريق في الميركاتو الصيفي الجاري، كي لا يتجاوز عجز ميزانية النادي مبلغ الـ100 مليون يورو، ويكون ملتزمًا بقواعد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يويفا، فيما يخص اللعب المالي النظيف.

طريق مسدود
وأبرم ريال مدريد حتى الآن 6 صفقات تكلفت ما يقرب من 303 ملايين يورو، ولا يزال لديه العديد من اللاعبين الذين يرغب في بيعهم، وعلى رأسهم الويلزي غاريث بيل، والكولومبي جيميس رودريغيز، وريغولين، والكرواتي ماتيو كوفاسيتش، ويمكن أن ينضم إلى القائمة ماركو أسينسيو، وإيسكو.

وقالت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية إن وصول الفرنسي زين الدين زيدان إلى القيادة الفنية لريال مدريد بنهاية الموسم الماضي، كان يعني بداية النهاية لمشوار ماركوس لورينتي رفقة الميرينغي.

وأضافت بقولها، في تقرير نشرته اليوم الخميس: ”المدرب الفرنسي لم يكن يومًا من المعجبين باللاعب البالغ من العمر 24 عامًا، والذي أثبت الأرجنتيني سانتياغو سولاري المدرب السابق لريال مدريد، أن بإمكانه المنافسة مع البرازيلي كاسيميرو في وسط الملعب“.

لاعب واعد
وتابعت بقولها: ”رغم اضطرار ريال مدريد لبيع لورينتي، في ظل الصفقات المدوية التي أبرمها مؤخرًا، فإن مسؤولي النادي كان يتعين عليهم النظر إلى كون اللاعب يملك مستقبلًا واعدًا، ولم يكن من الضروري التفريط فيه بهذه السهولة، وللنادي العاصمي المنافس“.

وقالت إن التفريط في لاعب مثل لورينتي، يملك ”الحمض النووي“ لريال مدريد في دمائه، يظل قرارًا مثيرًا للجدل، خاصة أن النادي الفائز بخدماته هو أتلتيكو مدريد.

وأعربت ”ماركا“، المقربة من إدارة ريال مدريد، عن تخوفها من رحيل لورينتي إلى أتلتيكو مدريد، وقالت: ”الوقت سيحكم على حكمة بيع اللاعب إلى الروخي بلانكوس، في ظل الإمكانات الواعدة التي يتمتع بها، وصعوبة التعاقد مع لاعب من طراز عالمي في وسط الملعب، وبالتالي فإنه من الممكن جدًا أن يندم ريال مدريد على التفريط في لورينتي بهذه السهولة“.