صراع المركز الرابع يشعل الدوري الإسباني بين خيتافي وإشبيلية وفالنسيا

صراع المركز الرابع يشعل الدوري الإسباني بين خيتافي وإشبيلية وفالنسيا

المصدر: رويترز

بعد أن تُوِّج برشلونة بالفعل بلقب دوري الدرجة الأولى الإسباني، تحوّل التركيز الآن إلى المعركة الثلاثية المثيرة التي تدور بين أندية خيتافي وإشبيلية وفالنسيا؛ لاحتلال المركز الرابع وهو آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، والفوز بجائزة قيمتها 30 مليون يورو على الأقل قادرة على إحداث تغييرات كبيرة في تلك الفرق.

وقبل 3 مباريات فقط من ختام الموسم يتساوى خيتافي مع إشبيلية في النقاط برصيد 55 نقطة لكل منهما، غير أن خيتافي يتقدم على منافسه ليحتل المركز الرابع لتفوقه في نتيجة المواجهات المباشرة بين الفريقين، بينما يحتل فالنسيا المركز السادس برصيد 52 نقطة لكن سجله في المواجهات المباشرة هو الأفضل بين الفرق الثلاثة.

وسيحل ليغانيس غدًا الجمعة ضيفًا على إشبيلية الذي سيحاول تعويض هزيمته 1/0 أمام جيرونا والتي أصبح بعدها أول فريق يخسر على ملعب الفريق الكتالوني منذ 6 أشهر، بينما سيحل جيرونا بدوره الأحد المقبل ضيفًا على خيتافي المحبط بعد الهزيمة 1/2 أمام ريال سوسيداد.

وسيلعب فالنسيا، الذي خسر هو الآخر على ملعبه في الدقائق الأخيرة أمام إيبار مطلع هذا الأسبوع، أمام هويسكا متذيل الترتيب الأحد المقبل، لكنه ربما يشعر بتأثير مواجهته أمام آرسنال في ذهاب نصف نهائي الدوري الأوروبي التي ستقام في وقت لاحق اليوم الخميس.

ووفقًا لآلية توزيع الإيرادات في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فإن أندية الدوري الإسباني يمكن أن تحصل على 30 مليون يورو على الأقل من حصيلة أموال المكافآت وحقوق البث التلفزيوني بدوري أبطال أوروبا، حتى لو خرجت في مرحلة المجموعات.

ويمكن لكل نادٍ أن يضيف إلى أرباحه 2.7 مليون دولار عن كل مباراة يفوز فيها، بينما يعني التأهل لأدوار خروج المغلوب حصول كل فريق على 9.5 مليون دولار أخرى إضافة إلى الإيرادات المتنامية لحصيلة يوم المباراة.

وتأهل فالنسيا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في 2000 و2001. وستؤدي عودة الفريق إلى البطولة الأبرز أوروبيًا إلى تعزيز خطط النادي في الانتهاء من بناء الملعب الجديد الذي سيحتاج إلى 150 مليون يورو إضافية.

وعادة ما يقدم إشبيلية، الذي حصل على 48 مليون يورو بسبب وصوله لدور الـ8 الموسم الماضي، على إقالة المدربين الذين يفشلون في ضمان تأهل الفريق إلى دوري أبطال أوروبا. وأطاح النادي بالمدرب بابلو ماشين في مارس الماضي وقت أن كانت آمال احتلال مركز ضمن المربع الذهبي على المحك.

وسيكون لهذه الأموال أكبر الأثر على فريق خيتافي الذي لم يظهر في شكله الحالي إلا في 1983 ويلعب في استاد يسع 17 ألف متفرج فقط، وهو ما سيكون أمرًا غير مألوف خلال منافسات دوري أبطال أوروبا.

ويملك النادي المنتمي للعاصمة مدريد، والذي عاد إلى دوري الأضواء قبل عامين فقط، رابع أضعف ميزانية في الدوري الإسباني ويعني تأهل الفريق لأول مرة للبطولة الأوروبية الأبرز أن النادي سيكون بمقدوره تغطية ثلثي قيمة الأجور السنوية التي تبلغ 47.5 مليون.

كما سيحل برشلونة ضيفًا على سيلتا فيغو وسط توقعات أن يعمد الفريق الكتالوني إلى منح لاعبيه الأساسيين راحة استعدادًا لمباراة الإياب في الدور نصف النهائي بدوري أبطال أوروبا على ملعب ليفربول، بينما سيحل أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني ضيفًا على إسبانيول.

وسيستضيف ريال مدريد، الذي تلقى الهزيمة العاشرة هذا الموسم الأحد الماضي على ملعب رايو فايكانو المتواضع، منافسه فياريال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة