بعد اكتساح كرواتيا بسداسية.. كيف تغير منتخب إسبانيا مع لويس إنريكي؟

بعد اكتساح كرواتيا بسداسية.. كيف تغير منتخب إسبانيا مع لويس إنريكي؟
Soccer Football - UEFA Nations League - League A - Group 4 - Spain v Croatia - Estadio Martinez Valero, Elche, Spain - September 11, 2018 Spain coach Luis Enrique gestures to Marco Asensio REUTERS/Heino Kalis

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

قدم منتخب إسبانيا بداية أكثر من رائعة مع مديره الفني الجديد لويس إنريكي، الذي تولى المهمة بعد بطولة كأس العالم الأخيرة في روسيا وودعها الماتادور من دور الـ16.

وحصد منتخب إسبانيا فوزين رائعين على حساب إنجلترا في ملعب ويمبلي، بجانب الفوز على كرواتيا وصيف العالم بسداسية دون رد في الجولتين الأولى والثانية لدور المجموعات بدوري الأمم الأوروبية.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي كيفية تغير منتخب إسبانيا مع لويس إنريكي.. فإلى السطور التالية:

عودة الشخصية

عانى منتخب إسبانيا في عهد المدرب جولين لوبتيجي وخليفته فرناندو هييرو من اهتزاز شخصية الماتادور والمعاناة الفنية في عدة أمور وضعف الاستحواذ والسيطرة على الكرة.

واستطاع إنريكي سريعًا إعادة الأمور إلى نصابها وحصد الانتصارات بأداء جمالي ومواهب فردية تميز بها في المباراتين.

طريقة اللعب

بدأ إنريكي تطبيق اللعب بطريقة 4-3-3 بأسلوب شبيه بكرة نادي برشلونة ”التيكي تاكا“ مع أداء هجومي سريع وضاغط.

نجح إنريكي في إعادة نظرية الاستحواذ إلى المنتخب الإسباني وهو ما ظهر خلال مباراتي إنجلترا وكرواتيا.

وشهدت مباراة كرواتيا إيقاعاً أسرع وأسلوباً مميزاً سواء على مستوى بناء الهجمات أو استغلال الفرص.

رودريغو والدور المفقود

عانى منتخب إسبانيا في بطولة كأس العالم من غياب المهاجم الصريح الذي يصنع الفارق خاصة مع قرار المدير الفني الأسبق جولين لوبتيجي باستبعاد ألفارو موراتا، مهاجم تشيلسي الإنجليزي، ثم قرار المدرب المؤقت فرناندو هييرو بعدم منح الفرصة للاعب رودريغو مورينو، مهاجم فالنسيا الإسباني.

واعتمد إنريكي على سرعات رودريغو وقدراته البدنية بامتياز خلال معسكر منتخب إسبانيا الأخير ومباراتي كرواتيا وإنجلترا.

وأكد السوري مهند البوشي، مهاجم منتخب بلاده الأسبق، لإرم نيوز“، أن المنتخب الإسباني لعب دون رأس حربة لفترة بسبب قوة خط الوسط ودور تشافي وإنييستا اللذين لمعا مع المدرب الأسبق لبرشلونة بيب غوارديولا.

وأضاف أن المنتخب الإسباني كان بحاجة لمنح الفرصة لمهاجم قوي وسريع وهو ما يتوافر في اللاعب رودريغو مورينو الذي قدم أداء طيبًا مع فالنسيا.

https://www.facebook.com/ElModarej/videos/322623288512652/

 

تبادل الأدوار

استطاع إنريكي أن يمنح لاعبيه حالة من تبادل الأدوار بشكل مميز ورائع مع عودة التحركات السريعة بدون كرة.

وظهر الأمر في مباراة كرواتيا تحديدًا بتبادل الأدوار بين ماركو أسينسيو وايسكو وداني سيبايوس وساؤول نيغويز.

ونجح إنريكي في منح مساحة من الإبداع لزملائه خاصة في الجانب الأمامي وهو ما أعاد بريق ”لاروخا“ مع المدرب الجديد سريعًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com