هل يرد حارس ريال مدريد على ”المشككين“مرة أخرى في كأس العالم؟

هل يرد حارس ريال مدريد على ”المشككين“مرة أخرى في كأس العالم؟

المصدر: رويترز

يعتبر كيلور نافاس حارس كوستاريكا أنجح لاعب كرة القدم قدمته بلاده ومن المنتظر أن يحمل على عاتقه الكثير من آمال المشجعين في كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

ورغم نجاح العديد من لاعبي جيل كوستاريكا الذي بلغ دور الثمانية في كأس العالم قبل أربع سنوات في البقاء طويلًا في أوروبا، ومن قبلهم باولو وانتشوب الذي ترك بصمة في إنجلترا، لم يحقق أحد  إنجازات حارس ريال مدريد ذاتها.

وتوج نافاس بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين إضافة إلى لقب الدوري الإسباني مع ريال مدريد ورغم التكهنات المستمرة حول إمكانية بحث المدرب زين الدين زيدان عن حارس آخر، فإن حارس كوستاريكا حافظ على موقعه في ناديه.

وقدرة نافاس في الرد على المشككين، ومن يعتبره يقل في المستوى عن ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد الذي كان على أعتاب الانتقال إلى مدريد، ليست بالأمر الغريب لمن يعرف نافاس جيدًا وما فعله خلال مسيرته حتى يصل إلى القمة.

ولد نافاس في منطقة سان إيسيدرو الريفية في جنوب كوستاريكا لوالدين من الطبقة العاملة.

وعند هجرة والده ووالدته إلى الولايات المتحدة نشأ في رعاية جده، وكانت سنواته الأولى في كرة القدم صعبة إذ رفضه فريق منطقته مونيسيبال بيريز زيليدون بسبب جسده النحيل.

واضطر نافاس إلى مغادرة مسقط رأسه والانتقال إلى العاصمة سان خوسيه وعمره 14 عامًا بحثًا عن فرصة للعب مع أنجح أندية البلاد ديبورتيفو سابريسا.

وفي سابريسا فاز نافاس، الكاثوليكي المتدين، بستة ألقاب للدوري المحلي إضافة إلى لقب دوري أبطال الكونكاكاف قبل أن ينتقل إلى البسيط في دوري الدرجة الثانية الإسباني ثم إلى ليفانتي.

وبعد التألق مع كوستاريكا في كأس العالم 2014 حظي بشعبية كبيرة وكان ذلك كافيًا لكي يدفع ريال مدريد الشرط الجزائي في عقده مع ليفانتي ويضمه إلى صفوفه.

ورغم التشكيك في إمكانياته فإن نافاس كان من العناصر المؤثرة في فترة ذهبية لريال على المستوى الأوروبي، وعزز موقعه كحارس أساسي في النادي وأثبت أنه من أنجح اللاعبين القادمين من منطقة أمريكا الوسطى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة