نادي برشلونة الإسباني يشعر بـ“إحباط“ رغم حصد الثنائية المحلية

نادي برشلونة الإسباني يشعر بـ“إحباط“ رغم حصد الثنائية المحلية

المصدر: رويترز

رغم نجاح نادي برشلونة في الجمع بين لقبي الدوري والكأس المحليين لكن الفريق سينهي الموسم الحالي وسط حالة من الإحباط بعد الخسارة 5-4 أمام ليفانتي أمس الأحد في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم مهدرًا فرصة إنهاء الموسم دون هزيمة.

وتأتي هذه الخسارة بعد خروج برشلونة من دوري أبطال أوروبا أمام روما الإيطالي ما سبب مرارة رغم نجاح الفريق في استعادة لقب الدوري من قبضة غريمه ريال مدريد واكتساح أشبيلية في نهائي كأس ملك إسبانيا.

وقال المدرب إرنستو فالفيردي الذي فضل إراحة نجم الفريق ليونيل ميسي أمام ليفانتي ”أشعر بغضب كبير لكن علي النظر إلى الأمام لأن ما يتسبب في غضبي لن يمنحني حلولًا، خضنا مباريات دون ميسي من قبل ونجحنا في تحقيق الفوز“.

وكانت آخر هزيمة تلقاها برشلونة في الدوري أمام ملقة قبل 13 شهرًا ليخوض بعدها 43 مباراة دون هزيمة في المسابقة المحلية. لكن الفريق أخفق في مباراته رقم 37 في الدوري هذا الموسم ليفشل في إنهاء الموسم بسجل يخلو من الهزائم.

وقبل أن يخسر 3-صفر أمام روما في إياب دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا كانت هناك توقعات قوية تشير لقدرة برشلونة على الجمع بين الألقاب الثلاثة الدوري والكأس المحليين ودوري الأبطال. وبعد الهزيمة في دوري الابطال تحول الهدف إلى التركيز على إنهاء الموسم دون هزيمة.

وأضاف فالفيردي ”الخسارة (أمام ليفانتي) أزعجتنا جميعًا دون استثناء فهي المباراة قبل الأخيرة في الموسم ولهذا سببت لنا جرحًا في هذا التوقيت، لكن الخسارة يمكن أن تأتي في بداية الموسم أو في المباراة الثالثة أو رقم 14“.

وحاول لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس الحفاظ على تفاؤله وقال ”عار علينا أن نخسر (سجلنا الخالي من الهزائم) لكن لا تنس أن برشلونة هو بطل الدوري، كان موسمًا رائعًا وإذا نظرت إلى الموسم ككل بصرف النظر عن هذه المباراة فإنك ستشعر بالفخر“.

لكن وسائل الإعلام الإسبانية لم تظهر بهذا القدر من الوداعة.

وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة ماركا ”الإخفاق الثاني لبرشلونة هذا الموسم“.

بينما قالت صحيفة سبورت ”برشلونة يصل متأخرًا ويفشل في إنقاذ رقمه القياسي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة