في موسم متباين.. كريستيانو رونالدو يقدم رواية سينمائية خالدة

في موسم متباين.. كريستيانو رونالدو يقدم رواية سينمائية خالدة

المصدر: عبدالجواد فوزي - إرم نيوز

يقدم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بالموسم الحالي إحدى الروايات السينمائية الخالدة التي تستحق الحصول على جائزة الأوسكار عن جدارة، فبعد بداية الموسم بمستوى مخيب للأمال عاد النجم البرتغالي الكبير بأفضل مستوياته من جديد للمنافسة على جميع الألقاب الفردية بالموسم الحالي.

ووفقًا لتقرير نشرته شبكة القنوات الرياضية العالمية “ إي إس بي إن“ شهدت الشهور الأولى من الموسم الجاري العديد من الانتقادات الحادة لنجم الشباك في ريال مدريد، خاصة بعد هزيمة الكلاسيكو أمام برشلونة في قلب ملعب سانتياغو برنابيو بثلاثية نظيفة، ما تسبب في اتساع الفارق مع الغريم التقليدي ومتصدر الليغا إلى 14نقطة أبعدت الفريق الملكي عن المنافسة نهائيًا.

أثارت هذه الهزيمة الثقيلة موجة عارمة من الانتقادات لجميع عناصر الفريق الملكي، وكان على رأس هذه العناصر بالتأكيد المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان الذى اتهمه عديد من النقاد بالسذاجة التكتيكية بسبب تكليف ماتيو كوفاتشيتش لاعب وسط الفريق الملكي بمراقبة لصيقة للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، على غرار مباراة كأس السوبر الإسباني.

ولم يتمكن زيدان من تفهم تغير حالة البرسا الفنية في كلا اللقاءين، حيث دخل رفقاء ميسي مباراة الليغا بالمزيد من الثقة والتناغم، ما صعب المهمة على الفريق الملكي وجعل رونالدو يظهر في أبهت صوره على الإطلاق في ظل سطوع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ويعود الفضل الأكبر للمستوى الذى يظهر عليه النجم البرتغالي في الوقت الحالي إلى زيدان، فالصبر على عدم تقديم الدون لأفضل مستوياته يكشف إيمانه الكبير بقدرات نجم فريقه، وعدم التفكير في فكرة التخلي عنه تحت أي ظرف من الظروف.

ولا شك أن الدور الذي يشكله الثنائي ماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز مع الفريق الملكي هذا الموسم له دور كبير في مساعدة باقي عناصر الفريق على التألق، على الرغم من الضعف الدفاعي الواضح الذى يمتاز به الفريق الملكي حتى الوقت الحالي، حيث صرح المدير الفني للفريق بعد نهاية مباراة ألفيس بشهر فبراير الماضي“نعم تستقبل مرمانا أهدافًا وسنظل نستقبل لأن هذا جزء من لعبة كرة القدم، ولكن يجب علينا إحراز الكم الأكبر من الأهداف أثناء مجريات المباراة من أجل حسم المباريات لصالحنا“.

وعلى مستوى الأرقام الفردية استطاع النجم البرتغالي الاقتراب أكثر من صدارة هدافي الدوري الإسباني التي يتربع على قمتها نجم برشلونة ليونيل ميسي، بعد تسجيله لرباعية أمام جيرونا في آخر مواجهات الفريق الملكي بالدوري الإسباني.

ولا تقتصر العودة الفنية للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على مسابقة الدوري فقط، بل ساهم رونالدو في صعود فريقه لدور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا، بعد تسجيل ثلاثة أهداف في ذهاب وإياب دور الـ16 أمام فريق باريس سان جيرمان الفرنسي.

ويبدو أن مباراة جيرونا كان لها دافع كبير لتألق رونالدو ليلة أمس أمام الفراعنة بعد أن استطاع تسجيل ثنائية بالوقت بدل الضائع، ليقلب النتيجة لصالح منتخب بلاده ويخطف الأضواء من النجم المصري محمد صلاح الذي سجل الهدف الوحيد للمنتخب المصري باللقاء.

وقد يكون مونديال روسيا القادم المكان الأمثل لكتابة نهاية للسيناريو الذي يقدمه النجم البرتغالي بالموسم الحالي سواء مع ريال مدريد أو مع منتخب بلاده، وبعد مباراة الأمس أمام الفراعنة أثبت النجم البرتغالي المعروف باسم ”صاروخ ماديرا“ رونالدو أن الفريق الملكي ليس في حاجة ماسة لخدمات العديد من الأسماء المقترح جلبها في الصيف المقبل للريال، بداعي إنقاذ الريال نظرًا للمستوى الفني المميز الذى يقدمه رونالدو بالوقت الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com