بعد تألقه في مباراة ريال مدريد وبيتيس.. هل يستحق أسينسيو نظرة أكبر من زيدان؟

بعد تألقه في مباراة ريال مدريد وبيتيس.. هل يستحق أسينسيو نظرة أكبر من زيدان؟

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

دخل النجم الشاب ماركو أسينسيو تاريخ ريال مدريد من الباب الواسع بعد سجل الهدف رقم 6000 للفريق الملكي في الدوري الإسباني خلال لقاء ريال بيتيس، والذي انتهى لصالح زملاء كريستيانو رونالدو بنتيجة 5-2.

وسجل النجم الشاب هدفين في اللقاء ليزكي مستواه الذي قدمه في الـ10 دقائق الأخيرة من لقاء باريس سان جيرمان، حين دخل بديلاً وساهم في تسجيل هدفين مكنا ريال مدريد من الفوز 3-1.

وعاش أسينسيو موسمًا متقلبًا بدأه بقوة في كلاسيكو السوبر الإسباني بعدما سجل هدفين واحد في الذهاب والثاني في الإياب قاد بهما ريال مدريد للفوز باللقب، كما سجل هدفين في مرمى فالنسيا في الجولة الثالثة مكنا الفريق من التعادل 2-2.

وأدت النتائج السيئة لريال مدريد بالمدرب الفرنسي زين الدين لمنح الفرصة أكثرللاعبين الأساسيين ولازم أسينسيو دكة البدلاء فترة طويلة ولعب فقط لقاءات كأس ملك إسبانيا وبديلاً في لقاءات الليغا.

وأدى تألق الشاب مجددًا في لقاءي باريس سان جيرمان وريال بيتيس للمطالبة بمنحه الفرصة كاملة كلاعب أساسي على حساب الثنائي كريم بنزيما وغاريث بيل، واللذين يعيشان وضعًا سيئًا ومستوى متراجعًا بشكل ملحوظ.

واعترف زيدان باستحقاق أسينسيو ولوكاس فاسكيز لفرص أكثر، وقال: ”أسينسيو وفاسكيز يستحقان أكثر، إنهما يقومان بدورهما جيدًا وبشخصية قوية ويقدمان أداء دفاعيًا وهجوميًا جيدًا، لكني أفضل العمل كفريق“.

وأضاف المدرب الفرنسي: ”أعطي قيمة دائمًا لما يقدمه أسينسيو لأهدافه وعمله في الملعب، لكن المهم هو أننا نعمل كفريق“.

ونجح أسينسيو في تسجيل هدفه السادس في الدوري الإسباني هذا الموسم، والأول له منذ شهر نوفمبر الماضي حين سجل أمام لاس بالماس.

ووصل الشاب الإسباني إلى الهدف الـ20 له بقميص ريال مدريد خلال 73 مباراة، كما سجل هدفه الثاني بالرأس، هدف الأول، أمس، أمام بيتيس، وهدفه ضد لاس بالماس في 26 سبتمبر 2016.

ويعتبر أسينسيو مستقبل ريال مدريد، لكن الصحافة الموالية للفريق عقدت تطوره عبر مقارنات غير مجدية بنجوم كبار مرة براؤول غوانزليس ومرة بليونيل ميسي، لكن المدرب الفرنسي حاول أن يمنح اللاعب فرصة التطور دون ضغوط.

ويبدو أن الفرصة عادت للاستفادة من صحوة النجم الشاب في نهاية موسم صعب، حيث يبقى دوري الأبطال المسابقة الوحيدة التي بإمكان ريال مدريد الفوز بها وحقق فوزًا مهما في ذهاب دور 16 على باريس سان جيرمان 3-1 ويحتاج لاستعادة لاعبيه لقمة مستواهم في لقاء الإياب في ملعب حديقة الأمراء لضمان مقعد في ربع النهائي.

ويحتل ريال مدريد المركز الرابع في ترتيب الدوري الإسباني برصيد 45 نقطة بفارق نقطة وحيدة عن فالنسيا، صاحب المركز الثالث، مع الإشارة إلى أن الفريق الملكي يملك مواجهة ناقصة أمام ليغانيس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com