مباراة ريال مدريد وبرشلونة.. 4 عوامل ترسم ملامح الكلاسيكو

مباراة ريال مدريد وبرشلونة.. 4 عوامل ترسم ملامح الكلاسيكو

لا حديث في العالم كله سوى عن لقاء الكلاسيكو الذي يجمع بين ريال مدريد وضيفه برشلونة، السبت، على ملعب ”سنتياغو برنابيو“ في قمة مباريات الجولة السابعة عشرة للدوري الإسباني.

ويحمل الكلاسيكو دائمًا الإثارة والمتعة بين طياته، فهو اللقاء الأقوى بين عملاقي الكرة في العالم بأسره، وبالتالي يكون هناك صراع تكتيكي ساخن يحسمه نجوم كبار هم الأقوى والأفضل في العالم.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة والعوامل التي ترسم تفاصيل هذه المواجهة المثيرة والساخنة.. فإلى السطور المقبلة:

صراع ميسي ورونالدو.

لا شك أن الأنظار تتجه في الكلاسيكو إلى الصراع الذي لا يتوقف بين قطبي الكرة في العالم خلال السنوات الأخيرة كريستيانو رونالدو نجم البرتغال وريال مدريد وليونيل ميسي نجم الأرجنتين وبرشلونة.

ودائمًا، يظل هذا الثنائي في حالة تنافس تسيطر على الكرة في العالم وكأنك تتابع ”توم وجيري“ فالأرقام تنهار تحت أقدام ميسي ورونالدو والمتعة تظهر بلمسات النجمين الكبيرين.

ويقدم ميسي موسمًا متميزًا يبدو خلاله دوره القيادي واضحًا وتأثيره وبصماته أقوى، لأنه أصبح بمفرده السلاح الأبرز مع تراجع لويس سواريز ورحيل البرازيلي نيمار، وسجل ميسي في الليغا 14 هدفًا وهو هداف الدوري.

ورغم أن رونالدو عانى من سوء الحظ في الليغا هذا الموسم وسجل 4 أهداف فقط وتأثر بغيابه للإصابة لفترة بجانب سوء التوفيق في بعض الكرات؛ إلا أن البرتغالي أعاد شحن بطارية تألقه في الإمارات بعد قيادة ريال مدريد للتتويج ببطولة العالم للأندية.

ونجح رونالدو في إضافة لقب جديد وأرقام جديدة لخزائنه وهو الأمر الذي يجعل النجم البرتغالي متأهبًا لتقديم كل فنونه ولمساته في لقاء الكلاسيكو.

انتفاضة الرقم 9.

يبحث جمهور الفريقين الكبيرين عن انتفاضة الرقم 9 ومركز رأس الحربة الذي أصبح بمثابة عامل مساعد في ظل الاعتماد على رونالدو وميسي في كل فريق.

في ريال مدريد، مازال الفرنسي كريم بنزيما مهاجم الفريق يتعرض لانتقادات حادة من جانب الجماهير بسبب معدل تهديفه السيئ، ويكفي أنه كمهاجم للفريق شارك في 11 لقاء سجل هدفين فقط ،وصنع مثلهما وهو ما يعكس تراجعًا رهيبًا في أداء بنزيما.

ويصيب بنزيما جماهير فريقه بالغضب بسبب الفرص السهلة التي يهدرها، وهو الأمر الذي جعل الجماهير تطالب بالتعاقد مع مهاجم جديد يتحمل قيادة الخط الأمامي مع رونالدو.

ويبحث بنزيما خلال الكلاسيكو عن الانتفاضة واستعادة البريق بتسجيل هدف يعيد إليه ثقة جماهير ريال مدريد وتقديم عرض قوي والتعاون مع كريستيانو رونالدو، خاصة أنه لم يسجل في آخر 4 لقاءات كلاسيكو بين الفريقين.

ويبحث أيضًا لويس سواريز نجم أوروغواي عن استعادة بريقه في الموسم الحالي بعد معاناة في أدائه، وتراجع واضح في دوره مع رحيل نيمار وانهيار مثلث MSN وسجل سواريز 9 أهداف في الليغا خلال 13 مباراة وهو معدل أقل مما قدمه النجم الأوروغوياني.

.صراع الوسط

يبدو أن صراع وسط الملعب سيكون ساخنًا وسيحسم كثيرًا من ملامح الكلاسيكو الريال مدريد يعتمد بصفة أساسية على المثلث المتميز بوجود البرازيلي كاسيميرو والألماني توني كروس والكرواتي لوكا مودريتش وأمامهم صانع الألعاب المحو ري إيسكو.

ويبدو دور كاسيميرو واضحًا في إفساد الهجمات، ورقابة ميسي، وغلق مفاتيح وسط الملعب لبرشلونة، وهو اللاعب الذي يعوّل عليه المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لإيقاف خطورة الفريق الكتالوني في وجود ثنائي موهوب في التمرير والتحكم في الإيقاع سواء مودريتش أو كروس.

ويلعب إيسكو دورًا مهمًا في صناعة الأهداف وتوزيع الكرة والاختراق من العمق، ويقدم الموهوب الإسباني مستويات رائعة منذ مشاركته في أواخر الموسم الماضي بعد إصابة غاريث بيل وحجز مكانه أساسيًا حتى مع عودة بيل.

وفي المقابل، يعتمد برشلونة على مثلث وسط الملعب بطريقة تقليدية 4-3-3 بوجود سيرجيو بوسكيتس الذي يلعب دور قاطع الكرات، ومفسد الهجمات ببراعة بأداء بدني متميز.

ويعتمد برشلونة على وجود الكرواتي إيفان راكيتيتش، والبرازيلي باولينهو مفاجأة الموسم مع برشلونة الذي يجيد الاختراق من الخلف وتسجيل الأهداف وأمامهم يمينًا أو يسارًا الإسباني المخضرم أندريس إنييستا كلاعب متميز يجيد صناعة الاستحواذ والفرص.

وقال محمود فايز، محللًا أداء منتخب مصر، لشبكة ”إرم نيوز“ إن برشلونة يلعب بشكل أفضل في الخط الأمامي، ولكن وسط الملعب نقطة قوة ريال مدريد.

وأضاف: “ كاسيميرو وبوسكيتس سيكون لهما دور مهم للغاية في رسم ملامح اللقاء، فهما اللاعبان اللذان يقطعان الكرات بشكل كبير“.

.أخطاء الدفاع
يبدو هاجس أخطاء الدفاع مرعبًا لجماهير ومدربي الفريقين، فبرشلونة يفتقد خدمات نجمه الفرنسي صامويل أومتيتي، وتبدو الفرصة سانحة لإشراك البلجيكي توماس فيرمالين إلى جانب المخضرم جيرارد بيكيه مع الظهيرين السريعين نيلسون سيميدو وخوردي ألبا.

أما ريال مدريد فيعاني من مشاكل دفاعية رغم وجود القائد سيرجيو راموس والفرنسي رافايل فاران والظهيرين المتألقين داني كارفخال ومارسيلو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com