مهمتان صعبتان لريال مدريد وبرشلونة في الدوري الإسباني

مهمتان صعبتان لريال مدريد وبرشلونة في الدوري الإسباني
Soccer Football - La Liga Santander - FC Barcelona vs Malaga CF - Camp Nou, Barcelona, Spain - October 21, 2017 Barcelona’s Lionel Messi in action Malaga's Gonzalo Castro REUTERS/Albert Gea

المصدر: د ب أ

يتوجه فريق ريال مدريد لإقليم كتالونيا بعد غدٍ الأحد لمواجهة جيرونا في مباراة يخيم عليها التوتر السياسي بسبب محاولات الإقليم الرامية إلى الانفصال عن إسبانيا.

ووفقًا لتقارير إعلامية إسبانية، قرر أعضاء نادي العاصمة من قبل عدم التنقل باستخدام حافلاتهم الخاصة التي تحمل شعار الفريق أثناء توجههم للملعب، خوفًا من أن تكون تلك الحافلات هدفًا لجماهير غاضبة.

ويزور ريال مدريد، الذي يعد رمزًا في إسبانيا، إقليم كتالونيا بعد نهاية أسبوع قامت خلاله الحكومة الإسبانية بشكل مثير للجدل بتفعيل المادة 155، وبدء عملية إلغاء الحكم الذاتي للمنطقة.

ومع ذلك، سيحاول ريال مدريد، حامل اللقب وصاحب المركز الثالث حاليًا، التركيز على كرة القدم لمواصلة ضغطه على فريق برشلونة المتصدر، الذي يبعد بفارق 5 نقاط.

وقال الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد: ”لست قلقًا من (قدر) الترحيب الذي سنحصل عليه“.

وكان زيدان اختير كأفضل مدرب في حفل تسليم جوائز الأفضل الذي نظمه الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) يوم الإثنين الماضي.

وأضاف زيدان: ”سنخوض مباراة كرة قدم، وستكون هناك إجراءات سلامة، مثلما هو موجود في كافة مباريات كرة القدم. سنستعد للمباراة مثل استعدادنا لأي مباراة أخرى“.

ويغيب عن ريال مدريد غاريث بيل وداني كارفخال وماتيو كوفاسيتش، فيما يفتقد جيرونا، صاحب المركز الخامس عشر، خدمات كل من بيدرو ألكالا وخوسيه أوريلو سواريز.

وبينما تساهم الأبعاد السياسية في صعوبة مباراة ريال مدريد، يواجه برشلونة معركة كروية شديدة عندما يحل ضيفًا على أتلتيك بلباو.

ولن تخلو المباراة من العاطفة بالنسبة لإرنستو فالفيردي مدرب برشلونة، الذي ترك تدريب أتلتيك بلباو من أجل تدريب برشلونة.

وقال فالفيردي: ”إنها مباريات عاطفية وصعبة بالنسبة لي (مواجهة أتلتيك بلباو في الدوري وأوليمبياكوس في دوري الأبطال)“.

وأضاف ”سأركز أولًا في مباراة أتلتيك، ويجب أن تُلعب بقوة وشجاعة من أجل تحقيق الفوز في ملعب سان ماميس، لأنهم بالتأكيد سيلعبون بنفس الطريقة“.

ويحتل أتلتيك بلباو المركز الحادي عشر وهو مركز مخيب للآمال، لذلك ينتظر أن يدخل الفريق الباسكي المباراة بهجوم مكثف من أجل تحقيق الفوز.

وتعثر بلباو أمام منافسه فورمنتيرا، المنافس بالدرجة الثالثة، بعدما تعادل بهدف لمثله في منافسات كأس الملك أمس الأول الأربعاء وأبدى بينات إتشيبريا لاعب بلباو حزنه بسبب هذه النتيجة.

وقال: ”يمكن أن تتحسن الأوضاع، بالرغم من صعوبة خوض مثل هذه المباراة، يجب أن نكتسب المزيد من الثقة، ونتمنى أن نكون أقوى على أرضنا“.

ويحظى أتلتيك بلباو بمساندة جماهيرية هائلة على ملعب سان ماميس حيث تعد أحد نقاط القوة للفريق خاصة أمام برشلونة حيث أن المواجهات التي جمعت الفريقين في السنوات الأخيرة غالبًا ما يغلب عليها الندية والإثارة.

ويستمر غياب إيكر مونياين عن أتلتيك بلباو، ولكن المدرب خوسيه زيغاندا يأمل أن يلحق الثنائي ميكيل بالينزياغا وأوسكار دي ماركوس بالمباراة حيث تحوم الشكوك حول مشاركتهما.

ويأمل برشلونة في عودة خوردي ألبا الذي يعاني من إصابة في الفخذ، فيما سيغيب عن الفريق عثماني ديمبلي ورافينيا ألكانتارا.

في نفس الوقت، يتطلع فريق فالنسيا، صاحب المركز الثاني، لمواصلة بدايته الرائعة بالدوري عندما يحل ضيفًا على ألافيس، صاحب المركز التاسع عشر.

وأصبح فريق فالنسيا، الذي يدربه مارسلينو غارسيا تورال، مفاجأة الموسم، لاسيما في ظل المستوى اللافت للثنائي سيموني زازا وجونكالو غويديس.

ويلتقي في ذات الجولة أتلتيكو مدريد مع فياريال، وإشبيلية مع ليغانيس، وخيتافي مع ريال سوسيداد، وإيبار مع ليفانتي، وملقة مع سيلتا فيغو، ولاس بالماس مع ديبورتيفو لاكورونا، وإسبانيول مع ريال بيتيس.