الترشيحات ترافق يوفنتوس للفوز بموسم مثير في الدوري الإيطالي

الترشيحات ترافق يوفنتوس للفوز بموسم مثير في الدوري الإيطالي
Soccer Football - Juventus vs Lazio Italian Super Cup Final - Rome, Italy - August 13, 2017 Juventus’ Gonzalo Higuain in action with Lazio’s Stefan de Vrij REUTERS/Alberto Lingria

المصدر: د ب أ

رغم خسارته قبل أيام أمام لاتسيو في مباراة كأس السوبر الإيطالي لكرة القدم، يحظى يوفنتوس بالقدر الأكبر من الترشيحات للدفاع عن لقبه في الموسم الجديد للدوري الإيطالي والذي تنطلق فعالياته بعد غد السبت.

ويشهد الموسم بعض التغييرات منها استبدال الحكام المساعدين الإضافيين (خلف خط المرمى) بنظام الإعادة التلفزيونية بالفيديو لمساعدة الحكام خلال مباريات البطولة هذا الموسم.

ويشهد الموسم الحالي أيضًا الاستعداد للعودة إلى مشاركة 4 فرق إيطالية في دوري الأبطال الأوروبي، كما ألغيت العطلة التقليدية في وسط الموسم.

ولكن أي تغيير في شكل المنافسة على اللقب سيعتمد على ما يمكن أن تقدمه فرق البطولة، لكسر هيمنة يوفنتوس (السيدة العجوز) الذي يسعى للفوز بلقب البطولة للموسم السابع على التوالي.

ويتصدر ميلان، الذي سعى لتدعيم قوته وتعزيز صفوفه بعدد من اللاعبين المتميزين هذا الصيف، مجموعة من الأندية المرشحة لإزعاج يوفنتوس وضرب هيمنته على الكرة الإيطالية.

وكانت المسيرة المهتزة لفريق السيدة العجوز خلال فترة الإعداد للموسم وسقوطه أمام لاتسيو 3/2 يوم الأحد الماضي في مباراة السوبر الإيطالي حافزًا إضافيًا للمنافسين ومصدر تفاؤل لميلان وغيره من الأندية، مثل: روما، ولاتسيو، ونابولي، قبل بداية الموسم الحالي للدوري.

وجاءت الهزيمة أمام لاتسيو نتيجة المستوى المتواضع للأداء وخطة اللعب التي خاض بها يوفنتوس المباراة لتعيد إلى الأذهان ذكريات واقعة لم يمر عليها وقت طويل، وهي ذكريات الهزيمة الثقيلة 4/1 أمام ريال مدريد الإسباني في نهائي دوري الأبطال خلال يونيو الماضي.

وقال الأرجنتيني باولو ديبالا مهاجم يوفنتوس: ”بكل بساطة، استحق لاتسيو اللقب“ مشيرًا إلى أن سر الهزيمة لا يكمن في الهدف المتأخر الذي سجله لاتسيو لينتزع به الفوز في اللحظات الأخيرة من المباراة.

وأوضح ديبالا، الذي سجل هدفي يوفنتوس في هذه المباراة التي ارتدى فيها القميص رقم 10 للمرة الأولى في مباريات الفريق: ”هذا الهدف لخص أحداث المباراة التي لم نقدم فيها ما يكفي للفوز“.

ولكن الفرق المنافسة تحتاج إلى توخي الحذر، واستعادة ذكريات موسم 2015/2016، الذي شهد تغلب يوفنتوس على البداية المتعثرة له في الموسم وفوزه في 24 من 25 مباراة متتالية ليتوج بلقب البطولة قبل 3 مراحل من نهاية الموسم.

وعزز يوفنتوس صفوفه هذا الصيف بأكثر من لاعب، أبرزهم البرازيلي دوغلاس كوستا المنتقل إليه على سبيل الإعارة من بايرن ميونخ.

ولكن الفريق سيفتقد جهود المدافع المتألق ليوناردو بونوتشي الذي انتقل إلى ميلان ليساعد فريقه الجديد على تحقيق طموحاته في استعادة العرش الإيطالي بعد الإنفاق ببذخ من قبل الصيني لي يونغ هونغ المالك الجديد ورئيس النادي.

وأنفق ”لي يونغ“ نحو 200 مليون يورو (236 مليون دولار) لتدعيم صفوف الفريق بصفقات متميزة هذا الصيف ليصبح الفريق قادرًا على العودة لدائرة المنافسة للمرة الأولى منذ 5 سنوات.

وكانت عملية ضم بونوتشي أغلى صفقة يبرمها ميلان هذا الصيف، حيث تعاقد مع اللاعب مقابل 42 مليون يورو في صفقة غير متوقعة أغضبت جماهير السيدة العجوز بشكل مماثل لغضب جماهير نابولي في الصيف الماضي إثر انتقال المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين إلى يوفنتوس مقابل 90 مليون يورو.

ورغم هذا، بدا أن الصفقة تؤكد ببساطة العلاقة السيئة بين اللاعب وماسيميليانو آليغري المدير الفني ليوفنتوس والذي استبعد اللاعب من تشكيلة الفريق في إحدى مباريات يوفنتوس بدوري الأبطال الأوروبي في فبراير الماضي وذلك بعد مشادة بينهما على أرض الملعب خلال مباراة في الدوري الإيطالي.

وينتظر أن يواجه يوفنتوس تحديًا من روما الذي أنهى الموسم الماضي في المركز الثاني للمرة الثالثة في آخر 4 مواسم.

واستبدل روما مديره الفني لوشيانو سباليتي بالمدرب إيزيبيو دي فرانشيسكو لاعب الوسط السابق للفريق.

وانتقل لاعب الوسط لورنزو بيليغريني واللاعب غريغور ديفريل بصحبة المدرب الشاب دي فرانشيسكو من فريق ساسولو.

وسرعان ما أصبح ديفريل شريكًا للبوسني إدين دزيكو بهجوم الفريق علمًا بأن دزيكو تصدر قائمة هدافي الدوري الإيطالي في الموسم الماضي برصيد 29 هدفًا.

وباع روما عددًا من لاعبيه البارزين أيضًا حيث جنى نحو 100 مليون يورو من بيع لاعبين، مثل: المصري محمد صلاح، وأنتونيو روديغر، ولياندرو باريديس، كما سينضم الأسطورة فرانشيسكو توتي إلى الطاقم التدريبي للفريق بعد اعتزاله في مايو.

وقدًم نابولي نشاطًا محدودًا في سوق انتقالات اللاعبين هذا الصيف، حيث احتفظ بالمهاجم درايس ميرتنز الذي سجل 28 هدفًا للفريق في الموسم الماضي الذي أنهاه الفريق في المركز الثالث.

وبهذا، يقود ميرتنز هجوم الفريق في الموسم الجديد إلى جوار المهاجم ماريك هامشيك.

ويأمل انتر ميلان، مثل جاره ميلان، في تقديم موسم أفضل من مواسمه القليلة الماضية.

وبدأ المدرب سباليتي مسيرته مع الفريق بالتعاقد مع ماتياس فيسينو وميلان سكرينيار والبرازيلي دالبيرت والمخضرم بورخا، وذلك رغم عدم مشاركة انتر في بطولتي الأندية الأوروبية هذا الموسم.

ويأمل لاتسيو وأتالانتا، اللذان أنهيا الموسم الماضي في المركزين الرابع والخامس على الترتيب، في التألق مجددًا وحجز أماكن على الأقل تؤهلهما مباشرة لمسابقة الدوري الأوروبي في الموسم المقبل.

وفيما يخص الفرق الثلاثة الصاعدة لدوري الدرجة الأولى هذا الموسم، سيكون بينيفينتو هو الوحيد الذي يخوض فعاليات دوري الدرجة الأولى للمرة الأولى في تاريخه.

ويقدم الفريق للدوري الإيطالي مباراة ديربي جديدة عندما يلتقي جاره نابولي.

ويعود فريق سبال إلى دوري الدرجة الأولى للمرة الأولى منذ هبوطه في 1968 فيما يعود فيرونا للدرجة الأولى بعد موسم واحد في دوري الدرجة الثانية.

وتقرر استبدال الحكام المساعدين الإضافيين لمراقبة خط المرمى بنظام الإعادة التلفزيونية بالفيديو (فار) لمعاونة الحكام في مباريات الموسم الجديد.

والأمر الجيد لكرة القدم الإيطالية سيكون عودة عدد المشاركين من البطولة في دوري أبطال أوروبا بعد هذا الموسم إلى 4 فقط طبقًا لقواعد التوزيع الجديدة من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).

وتنتهي فعاليات الموسم الحالي في 20 مايو المقبل، لأنها المرة الأولى التي يخلو فيها الموسم من عطلة الشتاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com