هل يعيد يورغن كلوب أمجاد ليفربول في دوري أبطال أوروبا؟

هل يعيد يورغن كلوب أمجاد ليفربول في دوري أبطال أوروبا؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يعود فريق ليفربول الإنجليزي للمشاركة في دوري أبطال أوروبا بعد غياب 3 أعوام كاملة تحت قيادة المدرب الألماني يورغن كلوب ويبحث عن التأهل لدور المجموعات على حساب هوفنهايم الألماني في مواجهة ليست سهلة.

ويملك ليفربول تاريخاً عريضاً من النجاحات والبطولات الأوروبية وهو ما يجعل جماهير الريدز متحفزة لاستعادة هذا التاريخ الطويل خاصة بعد تجديد دماء الفريق سواء بمدرب متميز بقيمة يورجن كلوب أو لاعبين مميزين.

ويبقى السؤال هل يعيد كلوب هذه الأمجاد الأوروبية لفريق ليفربول؟ هذا ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

تاريخ مميز

شارك ليفربول في مسابقة دوري أبطال أوروبا 21 مرة سابقة قبل ظهوره في النسخة الحالية، وكانت آخر مشاركاته موسم 2014 – 2015 ولكنه خرج من مرحلة المجموعات.

ويملك ليفربول في مشاركاته بأبطال أوروبا الفوز باللقب 5 مرات مواسم 1976 – 1977 ، 1977 – 1978 ، 1980 – 1981 ، 1983 – 1984 ، 2004 – 2005.

ومنذ النهائي التاريخي في إسطنبول 2005 والفوز على ميلان الإيطالي بضربات الترجيح بعد إدراك التعادل 3-3 لم يفز ليفربول باللقب كما أنه صعد للنهائي مرة وحيدة عام 2007.

خبرات كلوب

يملك المدرب الألماني يورغن كلوب خبرات طويلة ومميزة في العمل التدريبي منذ عام 2001 قبل 16 عاماً كاملة كما أنه خاض دوري أبطال أوروبا مع فريق بروسيا دورتموند الألماني وقاده لنهائي المسابقة نسخة 2012 – 2013.

ويراهن ليفربول على خبرات وقدرات يورغن كلوب فهو مدرب تكتيكي من المقام الأول ويملك الطموح الكبير لتحقيق نتائج مميزة بدوري الأبطال مع ليفربول.

ويرى محمد زيدان، مهاجم بروسيا دورتموند الألماني الأسبق، في تصريحاته لإرم نيوز أن كلوب مدرب كبير ومتميز وله شخصيته التدريبية التي فرضها خلال تجاربه السابقة.

وأضاف قائلا ”تعاملت مع كلوب في تجربتي مع دورتموند فهو مدرب كبير ولديه روح مرحة ويستطيع أن يتعامل مع لاعبيه نفسياً بامتياز وهو الأمر الذي يجعل الجميع يحبه بخلاف قدراته الفنية المميزة“.

أزمة دفاعية.. وهجوم مرعب

ويملك ليفربول هجوماً مرعباً بعد التعاقد مع المصري محمد صلاح بخلاف وجود السنغالي الداهية ساديو ماني والبرازيلي روبرتو فيرمينو بجانب تواجد آدم لالانا وميلنر صاحب الخبرات وهندرسون وإيمري تشان.

ويعاني ليفربول من أزمة دفاعية واضحة مع يورجن كلوب خاصة مع تقاعس الإدارة عن تدعيم الفريق بلاعبين مميزين في الخط الخلفي مثلما حدث في هجوم الفريق.

وأكد أحمد حسام ميدو، نجم توتنهام الإنجليزي الأسبق، عبر تغريدة له بموقع تويتر أن خط الدفاع يبقى الأزمة الأكبر التي تواجه يورغن كلوب في مشواره مع ليفربول.

وأضاف قائلا ”لا أصدق أن ليفربول لم يتعاقد مع مدافع أو ظهير أيسر مميز في الموسم الحالي، دفاع الفريق سيؤثر على هجومه“.

رحيل كوتينيو

يبقى الرحيل المرتقب للبرازيلي فيليب كوتينيو نجم ليفربول عاملاً يشغل بال جماهير الريدز وإدارته.

وأصبحت علاقة كوتينيو بليفربول في طريقها للوصول إلى خط النهاية في ظل تمسك اللاعب بالانتقال إلى نادي برشلونة الإسباني الذي رصد مبلغاً ضخماً يتخطى 100 مليون يورو وتجرى محاولات للوصول بقيمة الصفقة إلى 150 مليون يورو.

ويحاول ليفربول تعويض رحيل كوتينيو بالتعاقد مع صانع ألعاب مميز ويتردد أن اللاعب المغربي حكيم زياش سيكون خيار كلوب لتدعيم هجوم الفريق مع رحيل كوتينيو.

موقعة أخرى.. نابولي ـ نيس

وأوريليو دي لاورينتيس رئيس نادي نابولي الإيطالي يشتهر بتعليقاته الهمجية والأجواء التي سبقت المواجهة أمام نيس الفرنسي غدا الأربعاء في الدور التمهيدي المؤهل لدور المجموعات لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لم تختلف مطلقا.

وقال دي لاورينتيس هذا الأسبوع أنه يقبل المراهنة على هيمنة فريقه على الموسم الجديد من الدوري الإيطالي لكرة القدم، قبل أن ينفي ذلك بعد فترة قصيرة عبر حسابه الشخصي على شبكة التواصل الاجتماعي ”تويتر“ وكذلك عبر الموقع الرسمي للنادي.

كما يفرض دي لاورينتيس ضغوطا مستمرة على لاعبيه قبل مباراتي الذهاب والإياب أمام نيس، حيث إن الفوز يعني العبور إلى دور المجموعات الأوروبي المليء بالغنائم المالية.

وأوضح دي لاورينتيس ”إذا فاز الفريق في الدور التمهيدي لن يتم بيع أي لاعب“.

ولكنه أكد أنه في حال صعد الفريق إلى دور المجموعات الأوروبي ”فإنه مستعد للتضحية عبر شراء فيدريكو تشيزا مهاجم فيورنتينا“.

ونفى فيورنتينا وجود أي مفاوضات بشأن تشيزا، الذي تبلغ قيمته السوقية 40 مليون يورو (47 مليون دولار).

والتصريحات المثيرة للجدل ليست بالشيء الجديد بالنسبة لدي لاورينتيس منتج الأفلام، الذي اشترى نابولي في 2004 وصعد به من دوري الدرجة الثالثة إلى الدرجة الأولى.

فخلال حفل العشاء الذي جرى بمناسبة نهاية الموسم الماضي هاجم دي لاورينتيس حارس مرماه بيبي ريينا وعائلته من خلال مزحة، وتردد أن الحارس الإسباني وزوجته غادرا العشاء في منتصفه.

والسلطات قررت الإبقاء على الجماهير الفرنسية بعيدا عن ساو باولو، خوفا من تكرار المواجهات التي حدثت بين جماهير الفريقين في نيس عام 2015.

ويخطط المدرب ماوريسيو ساري، الذي يبدأ الموسم الثالث له مع نابولي، لإجراء تغييرات محدودة على تشكيلته الأساسية، بعد حالة الخمول التي لازمت الفريق في فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

وبجانب اللاعبين العائدين من الإعارات، أبرم النادي صفقة واحدة فقط تمثلت في ضم الجزائري ادم وناس مهاجم بوردو، في صفقة لم يتم الكشف عن قيمتها.

ويمتلك فريق نابولي قدرات هجومية رائعة حيث أنهى الفريق الموسم الماضي مسجلا 94 هدفا في الدوري الإيطالي ليكون أقوى خط هجوم في الموسم.

وسجل البلجيكي درايس ميرتينز 28 هدفا بجانب ستة أهداف أخرى في باقي البطولات، حيث شكل مثلثا هجوميا خطيرا مع الإسباني خوزيه كاييخو ولورينزو إنسيني.

ويبدو أن المهاجم البولندي اركاديوز ميليك سيجلس على مقاعد البدلاء غدا بعدما قضى أغلب الموسم الماضي في التعافي من عملية جراحية في الركبة.

وتحول ميرتينز من مهاجم متأخر إلى مهاجم صريح في الموسم الماضي بعد رحيل المهاجم الأرجنتيني جونزالو هيجواين إلى يوفنتوس مقابل 90 مليون يورو، حيث تردد أن سوء علاقته بدي لاورينتيس كانت السبب الأساس في رحيله.

وسجل هيغواين 36 هدفا في آخر موسم له مع نابولي (رقم قياسي) ولكن ميرتينز على الفور احتل مكانته في قلوب عشاق نابولي.

وفي نهاية الموسم الماضي اعترف ساري بأنه لم يقدر ميرتينز حق قدره، مضيفا ”لم ندرك أنه مهاجم، كل مدربيه بما فيهم أنا كنا نعتقد أنه يستطيع المشاركة وتغيير إيقاع المباريات، ولكن من خلال أدائه جعلنا جميعا نشعر بأننا حمقى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com