قمة مُلتهبة في المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي

قمة مُلتهبة في المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي

يتطلع فريقا نابولي وروما لمواصلة مطاردة يوفنتوس (حامل اللقب) في سباق المنافسة على صدارة الدوري الإيطالي لكرة القدم، حينما يلتقيان على ملعب سان باولو (معقل نابولي) في قمة مباريات المرحلة الثامنة للبطولة غدا السبت.

في المقابل، يواجه يوفنتوس مهمة أسهل نسبيا عندما يستضيف أودينيزي (المتعثر) في نفس اليوم.

ويتربع يوفنتوس على صدارة البطولة برصيد 18 نقطة من سبع مباريات، بفارق أربع نقاط أمام أقرب ملاحقيه نابولي، وخمس نقاط أمام روما صاحب المركز الثالث.

ومن خلال المواجهة التي تجمع بين أقرب منافسين له، فإن الفرصة تبدو مواتية أمام يوفنتوس، الساعي للاحتفاظ باللقب للموسم السادس على التوالي، لتعزيز موقعه في الصدارة في ظل فقدان أحد ملاحقيه على الأقل مزيدا من النقاط غدا.

ويفتقد نابولي خدمات مهاجمه البولندي أركاديوز ميليك، الذي خضع لجراحة في الركبة هذا الأسبوع، عقب إصابته بتمزق في رباط الركبة خلال مشاركته مع منتخب بلاده أمام الدنمارك يوم السبت الماضي في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم بروسيا العام .2018

وقال البولندي الدولي بيوتر زيلينسكي لاعب وسط الملعب في فريق نابولي “سنفتقده في المنتخب البولندي وفي النادي”.

أضاف زيلينسكي: “لقد كان حظه سيئا حقا. من المؤسف أن تأتي تلك الإصابة في لحظة مهمة بمسيرته. إنني على يقين من أنه سيعود أقوى من ذي قبل ويسجل المزيد من الأهداف”.

ونجح ميليك، الذي انضم لنابولي خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية من أياكس أمستردام الهولندي، بملء الفراغ الذي تركه رحيل غونزالو هيغواين عن الفريق، بعدما سجل سبعة أهداف خلال تسع مباريات، متساويا في نفس عدد الأهداف مع المهاجم الأرجنتيني الذي انضم ليوفنتوس.

وبينما يتعين على ميليك 22/ عاما/ الغياب عن الملاعب لفترة ليست بالقصيرة، فإن الطريق بات ممهدا أمام مانولو غابياديني، الذي لا يشارك سوى نادرا مع الفريق، للعب بجوار الأسباني خوسيه كاييخون.

وصرح لوتشيانو سباليتي مدرب روما “إن لديهم غابياديني، الذي يؤدي دائما بشكل جيد عندما يلعب”.

وأوضح سباليتي أن “أداء غابياديني يتناسب مع أسلوب لعب نابولي، ويدرك جيدا ما الذي يريده (المدرب ماوريسيو) ساري. لن نحصل على أي أفضلية من (غياب ميليك)”.

واستدرك سباليتي قائلا: “لكن يتعيّن علينا القتال للبقاء على مقربة من يوفنتوس، لأننا منحناهم بالفعل الفرصة لتصدر البطولة التي يعرفون جيدا كيفية الحفاظ عليها”.

وتابع “لم نظهر بشكل جيد حتى الآن وينبغي علينا إيجاد وسيلة للتنافس معهم”.

من جانبه، بات يوفنتوس قريبا من استعادة الثنائي الدولي كلاوديو ماركيزيو وستيفانو ستورارو، لتعزيز خط وسط الفريق.

وقال ستورارو، الذي تعافى من الإصابة التي أبعدته عن الفريق فترة طويلة “إنني مازلت بحاجة للعودة إلى الملعب بشكل تدريجي حتى أتمكن من بذل أقصى الجهد حقا، لكنني في الوقت نفسه سوف استمر في إعطاء كل ما عندي في التدريبات”.

وأشار ستورارو “إن سعادتي بالعودة تضاهي سعادتي بعودة كلاوديو ماركيزيو أيضا. إن عودتنا ستمنح مدرب الفريق الفرصة لتخفيف العبء عن لاعبي الفريق الذين بدأوا الموسم بشكل جيد للغاية”.

ويلتقي كييفو، الذي يحتل المركز الخامس برصيد 13 نقطة، مع ضيفه ميلان، صاحب المركز السادس، المتساوي معه في نفس الرصيد بعد غد الأحد، فيما يواجه لاتسيو، صاحب المركز الرابع برصيد 13 نقطة أيضا، ضيفه بولونيا في اليوم نفسه.

ويخرج سامبدوريا لملاقاة مضيفه بيسكارا غدا السبت، فيما يلتقي إنتر مع ضيفه كالياري وجنوه مع إمبولي، وساسولو مع كروتوني، وفيورنتينا مع أتالانتا بعد غد، وتختتم مباريات المرحلة يوم الاثنين المقبل بلقاء باليرمو مع ضيفه تورينو.