تعرّف على أسهل طرق علاج الإصابات الرياضية

تعرّف على أسهل طرق علاج الإصابات الرياضية

المصدر: هامبورغ ـ إرم نيوز

يتعرض الرياضيون سريعا للكدمات والرضوض والتواءات المفاصل المؤلمة خلال تدريباتهم وعادة ما يتورم الجزء المتضرر من الجسد أو يتحول إلى درجات مختلفة من اللون الأزرق.

ويقول روديغر رير من الرابطة الألمانية للطب الرياضي والوقاية “ في الحالات الحادة كلما أسرعت في القيام بإجراءات الإسعافات الأولية، كانت نتيجتها الإيجابية أعلى في عملية العلاج ”.

ويضيف رير وهو أستاذ في المعهد المعني بدراسة علم حركة الإنسان التابع لجامعة هامبورغ أن 95 بالمئة من جميع الحالات، سوف تفيد توليفة من التوقف المؤقت عن ممارسة الرياضة ووضع ثلج على المنطقة المتضررة ورباط ضاغط وكريم مسكن للآلام ورفع المنطقة المصابة .

التمزق العضلي..

عندما تتمزق إحدى العضلات فيكون ذلك نتيجة لإطالتها على نحو مبالغ فيه وتظهر شقوق في النسيج العضلي.

وتقول أوته ريبشلاغر رئيسة الرابطة الألمانية لاختصاصي العلاج الطبيعي المستقلين “ عادة ما يكون السبب عدم ممارسة تمارين الإحماء بشكل كاف قبل بدء النشاط الرياضي ”.

ويمكن أيضا أن يسفر وضع المزيد من المجهود على عضلة ما، عندما تسيء مثلا تقدير قدراتك، عن حدوث تمزق.

وعند حدوث تمزق يجب وقف التدريبات لمدة أسبوع على الأقل.

الكدمات..

يمكن أن تكون الكدمة نتيجة للاصطدام بجسم ما أو السقوط وتحدث عندما يتم دهس النسيج الدهني تحت الجلد والعضلات. ويتدفق الدم والسائل الليمفاوي من الأوعية المتضررة.

التواء المفاصل ..

تشمل تمزقات في الأنسجة الصغيرة في المحفظة المفصلية.

وإذا اشتملت الرضة على إصابة في الأربطة أو طالت محافظ الكاحل، فسوف يتحتم عدم تحريك الجزء المصاب لفترة أطول. ويتم اللجوء لجبيرة خاصة لتثبيت الكاحل.

ويجب عدم ممارسة أي تمارين رياضية لنحو ستة أسابيع بعد ذلك.

وشددت ريبشلاغر على أنه يجب عدم الاستهانة بمثل هذه الإصابة.

وقالت محذرة “ وإلا فأنت تجازف بإلحاق ضرر طويل الأمد بالمفصل ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com