خمسة أشياء تستحق المتابعة في الموسم الجديد للدوري الإيطالي

خمسة أشياء تستحق المتابعة في الموسم الجديد للدوري الإيطالي

المصدر: رويترز

سيبدأ إنتر ميلان وجاره ميلان الموسم الجديد بمدربين جديدين وسيكون فيورنتينا تحت قيادة ملاك جدد، بينما تبدو العنصرية حاضرة مع انطلاق موسم جديد لدوري الدرجة الأولى الإيطالي اليوم السبت.

وفيما يلي أبرز خمسة أشياء تستحق المتابعة خلال الموسم.

– هل يمكن أن يقود كونتي إنتر للمنافسة بجدية على اللقب؟

مع وجود ثلاثة ملاك مختلفين و13 مدربًا في آخر عشر سنوات يبدو أن إنتر ميلان يمر بمرحلة انتقالية.

وبات أنطونيو كونتي أحدث مدرب يقود إنتر بعدما سبق له أن حقق نجاحًا كبيرًا بقيادة يوفنتوس للقب الدوري ثلاث مرات متتالية خلال الفترة 2011-2014.

وتولى الرجل البالغ عمره 50 عامًا المسؤولية بدلًا من لوتشيانو سباليتي، رغم أنه قاد إنتر للتأهل إلى دوري الأبطال خلال شغل المنصب على مدار عامين، في ظل عدم إمكانية التنافس مع يوفنتوس على اللقب.

وأعلن كونتي أنه لم يعد بحاجة إلى ماورو إيكاردي، هداف إنتر في كل موسم من المواسم الخمسة الأخيرة، لكن البعض يرى أنه يؤثر بشكل سلبي على التشكيلة بسبب عدد كبير من الخلافات داخل الملعب وخارجه.

واتسم إنتر بالنشاط في سوق الانتقالات وتعاقد مع المهاجمين روميلو لوكاكو وفالنتينو لازارو وثنائي الوسط ستيفاني سينسي ونيكولو باريلا والمدافع دييغو غودين، بينما رحل الجناح إيفان بريشيتش ولاعب الوسط راديا ناينغولان.

وسيكون من المثير متابعة مدى قدرة كونتي على تحقيق النجاح.

– هل ينجح ميلان هذه المرة؟

يبدأ كل موسم لميلان وسط طموحات عالية بعد سلسلة من التعاقدات وتعيين مدرب جديد، لكن هذا الأمر يتحول إلى إحباط بحلول منتصف أكتوبر تشرين الأول.

هذه المرة تولى ماركو جيامباولو المسؤولية بدلًا من لاعب الفريق السابق جينارو غاتوزو.

وتعاقد ميلان مع إسماعيل بناصر لاعب منتخب الجزائر الفائز بكأس الأمم الأفريقية والمهاجم البرتغالي رفائيل لياو إلى جانب الثنائي المنضم في يناير كانون الثاني كشيشتوف بيونتك ولوكاس باكيتا.

وهناك شعور رغم ذلك أن ميلان أنفق هذه المرة بذكاء أكبر وبات يملك تشكيلة أكثر توازنًا في الوقت الذي سطع فيه نجم المدرب جيامباولو بعد ثلاثة مواسم ناجحة مع سامبدوريا.

– ماذا سيفعل أتلانتا؟

قدم أتلانتا مستويات رائعة تحت قيادة جيان بييرو غاسبريني في آخر ثلاثة مواسم واحتل المراكز الرابع والسابع والثالث على الترتيب ليتأهل لأول مرة إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

لكن هناك الكثير من التساؤلات حول إمكانية مواصلة ذلك، خاصة أن اللعب في أوروبا قد يفرض ضغطًا كبيرًا على الفريق في ظل الافتقار لوفرة في اللاعبين البدائل.

– استمرار مشكلة العنصرية

ابتليت كرة القدم الإيطالية بالكثير من وقائع العنصرية ولم يظهر مؤشر على التراجع في الموسم الماضي.

وفي أحدث الوقائع تعرض ثلاثي يوفنتوس مويزي كين (الذي انتقل إلى إيفرتون) وبليز ماتودي وأليكس ساندرو لإساءات عنصرية في كالياري، لكن بعد ستة أسابيع من التحقيقات لم يتخذ الاتحاد الإيطالي أي رد فعل وقال إن الهتافات كانت ”ذات أهمية محدودة“.

وقالت جماعة (كيك إت أوت) المعنية بمناهضة التمييز ”لن تتم إزالة العنصرية من كرة القدم طالما يستمر اتخاذ مثل هذه القرارات، الاتحاد الإيطالي يجب أن يشعر بالعار“.

ووصف ماريو بالوتيلي، مهاجم إيطاليا، في فبراير شباط العنصرية في كرة القدم الإيطالية بأنها ”متطرفة“.

وعاد بالوتيلي إلى إيطاليا وانضم إلى بريشيا بعدما قضى ثلاثة مواسم في فرنسا.

وقال بالوتيلي: ”أتمنى أن يكون الموقف قد تحسن مقارنة بالسنوات الماضية“.

* حقبة جديدة لفيورنتينا؟

سيبدأ فيورنتينا مشواره تحت قيادة الملياردير الأمريكي روكو كوميسو الذي اشترى النادي من عائلة ديلا فالي.

وباتت عائلة ديلا فالي تسيطر على فيورنتينا بعد تعرضه للإفلاس في 2002.

ونال فينشنزو مونتيلا، منصب مدرب فيورنتينا، للمرة الثانية وسيكون مطالبًا ببدء حقبة جديدة للفريق الفائز باللقب مرتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com