مقتل مشجع والقبض على اثنين عقب مباراة إنتر ضد نابولي – إرم نيوز‬‎

مقتل مشجع والقبض على اثنين عقب مباراة إنتر ضد نابولي

مقتل مشجع والقبض على اثنين عقب مباراة إنتر ضد نابولي

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

أشارت تقارير صحفية إلى أن أحد مشجعي إنتر ميلان توفي خلال مواجهة نابولي في مباراة قمة بالدوري الإيطالي شابها العنف والعنصرية.

ورغم فوز إنتر ميلان خلال المباراة التي أقيمت على ملعبه وسط حشد جماهيري كبير، إلا أن أحد مشجعيه لم يعد إلى أسرته بعدما صدمته سيارة خارج ملعب سان سيرو.

وكتب الصحفي الإيطالي سيرو بيليغرينو عبر حسابه على تويتر قائلًا: ”لقد مات مشجع إنتر بعدما صدمته سيارة خارج الملعب“.

وشهدت المباراة أحداثًا مؤسفة بعد توجيه جماهير إنتر هتافات عنصرية للسنغالي كاليدو كوليبالي مدافع نابولي، حيث قلدت أصوات القردة للاعب الذي حصل على بطاقة حمراء قبل نهاية المباراة بتسع دقائق.

وقبل المباراة حدثت اشتباكات عنيفة خارج الاستاد، فيما يعتقد أنه المكان الذي شهد وفاة المشجع، حيث هرع أربعة من جماهير نابولي بأحد المشجعين للمستشفى بعد طعنه بسكين في بطنه.

وكانت هذه المشاجرة التي شهدت أيضًا اصطدام مشجع إنتر بسيارة ليتم نقله على الفور للمستشفى، لكن الأطباء لم يتمكنوا من إنقاذه، وفقًا لتقارير صحفية واردة من إيطاليا.

ويعتقد أن شخصين من ”أولتراس إنترميلان“ ألقي القبض عليهما بعد الأحداث، بينما تبحث الشرطة عن متهم ثالث.

وقال كارلو أنشيلوتي مدرب نابولي إن فريقه سينسحب من المباريات إذا تكررت الهتافات العنصرية التي تعرض لها كوليبالي.

وفقد المدافع السنغالي أعصابه بعد حصوله على إنذار عقب تدخل ضد ماتيو بوليتانو في الدقيقة 81 وطُرد بداعي التصفيق للحكم تهكمًا على قراره.

وأوضح أنشيلوتي أن نابولي طلب ثلاث مرات إيقاف المباراة بعد تعرض كوليبالي لهتافات عنصرية من المدرجات.

ورد كوليبالي على هذه الهتافات في تغريدة عبر تويتر قال فيها ”أسف على الهزيمة وقبل كل شيء على الطرد، لكني فخور بلون بشرتي وكوني فرنسيًا وسنغاليًا وألعب في نابولي“.

وأضاف أنشيلوتي ”سألت الحكم عن سبب البطاقة الحمراء التي حصل عليها كوليبالي ولم يجبنِ. كانت هناك أجواء غريبة. بالتأكيد كان كوليبالي سريع الانفعال. عادة ما يكون هادئًا ومحترفًا للغاية لكن الهتافات العنصرية أثرت عليه طوال المباراة.

”ربما يتعين علينا اتخاذ زمام المبادرة والتوقف عن اللعب في حال تكرار هذه الهتافات، ولن ننتظر قرار الحكم بالتوقف. من المحتمل أن نخسر المباراة في حال الانسحاب لكننا مستعدون للقيام بذلك. هذا ليس جيدًا بالنسبة لكرة القدم الإيطالية“.

ودخل كريستيانو رونالدو هداف يوفنتوس والهداف التاريخي لريال مدريد على خط مساندة السنغالي كاليدو كوليبالي مدافع نابولي الذي تعرض لهتافات عنصرية من جماهير إنتر ميلان خلال مباراة قمة جمعت الفريقين يوم الأربعاء في الدوري.

وعلق رونالدو على حسابه في انستغرام على الواقعة قائلًا باللغة الإيطالية في مساندة واضحة لكوليبالي ”في العالم وفي كرة القدم أرغب دائمًا في التعليم والاحترام. لا للعنصرية وأي جريمة قائمة على التمييز!!!“.

اعتذر رئيس بلدية ميلانو إلى مدافع نابولي كاليدو كوليبالي، اليوم الخميس، عقب هتافات عنصرية تعرض لها الدولي السنغالي من بعض الجماهير خلال مواجهة إنتر ميلان، في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، في سان سيرو أمس الأربعاء.

وكتب جوزيبي سالا رئيس بلدية ميلانو على صفحته في ”فيسبوك“ عقب مباراة الأربعاء ”هذه الصيحات والسخرية ضد كوليبالي كانت وصمة عار“.

”كان حدثًا مخزيًا ضد رياضي محترم يفخر بلون بشرته وأيضًا بدرجة أقل ضد العديد من الجماهير تذهب إلى الملاعب لمساندة فريقها مع أصدقائهم“.

وقالت شبكة ”فير“ المعنية بمناهضة التمييز العنصري في كرة القدم الأوروبية، إن ما حدث بات أمرًا مألوفًا.

وأضافت عبر ”تويتر“ ”مرة أخرى في كرة القدم الإيطالية. لاعب يتعرض لإهانات عنصرية والحكم يفشل في التصرف ليغضب اللاعب ويُطرد. نفس الحلقة المفرغة تتكرر“.

وقال أنشيلوتي إن نابولي طلب من ممثل الاتحاد الإيطالي لكرة القدم إيقاف اللعب 3 مرات خلال المباراة. وبدلًا من ذلك بثت الإذاعة الداخلية نداء للجمهور بالتوقف عن هذه التصرفات.

وأضاف المدرب أن لاعبي فريقه سيغادرون الملعب إذا وقع أي حادث مماثل مستقبلًا.

ووصف لوتشيانو سباليتي مدرب إنتر ميلان هذا النوع من التصرفات بأنه يضر كرة القدم الإيطالية.

وقال: ”إذا تكبد 65 ألف شخص مشقة الحضور لمشاهدة المباراة يوم عيد الميلاد فإنهم يرغبون في مشاهدة أمر مختلف عمّا جرى. نحن بحاجة إلى تغيير الثقافة (إذا) كان هدفنا هو العودة لقمة كرة القدم في أوروبا“.

ويتوقع من حكام المباريات في إيطاليا إبلاغ أي حوادث عنصرية لمسؤولي الأمن العام الذين يملكون سلطة إيقاف المباراة.

وتم الاتفاق على القواعد العامة في 2013 بعد خروج ميلان من الملعب في مباراة ودية احتجاجًا على إهانات عنصرية استهدفت عددًا من لاعبيه.

وفي العام الماضي برزت واقعة حصول اللاعب الغاني سولي مونتاري لاعب بيسكارا على بطاقة صفراء ثم حمراء لشكواه من إهانة عنصرية تعرض لها خلال مباراة لفريقه على ملعب كالياري.

وغادر مونتاري، الذي قال إنه تلقى الإنذار لأنه أبلغ الحكم بضرورة إيقاف المباراة، الملعب احتجاجًا في الدقائق الأخيرة من المباراة لينال إنذارًا ثانيًا لترك الملعب دون إذن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com