مانشيني بعد هزيمة إيطاليا أمام البرتغال: مازلت متفائلًا

مانشيني بعد هزيمة إيطاليا أمام البرتغال: مازلت متفائلًا

المصدر: فريق التحرير

بقي مدرب المنتخب الإيطالي، روبرتو مانشيني، متفائلًا، على الرغم من استمرار أزمة ”الأزوري“، وخسارته أمام مضيفه البرتغالي 0-1، في مباراته الثانية ضمن دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم.

وبهدف من أندريه سيلفا في أوائل الشوط الثاني، خرجت البرتغال منتصرة من مباراتها الأولى في المسابقة القارية الجديدة، رغم غياب نجمها وقائدها كريستيانو رونالدو، فيما تجد إيطاليا نفسها في ذيل المجموعة الثالثة للمستوى الأول بعد مباراتين، وذلك لتعادلها الجمعة على أرضها أمام بولندا 1-1.

وفي ظل استمرار الأزمة رغم الاستعانة بمانشيني خلفًا لغانبييرو فنتورا الذي أقيل من منصبه؛ بعد فشل التأهل إلى مونديال روسيا 2018، خرجت الصحف الإيطالية بعناوين متشائمة جدًا، وكتبت كورييري ديلا سيرا الثلاثاء: ”إيطاليا مانشيني في أزمة منذ الآن“، فيما رأت ”لا ريبوبليكيا“ أن إيطاليا لم تنجح حتى الآن في النهوض من كابوس كأس العالم.

وبالنسبة لصحيفة لاغازيتا ديلو سبورت، فإن ”إيطاليا لم تستيقظ“، فيما انتقدت ”لا ستامبا“ ما وصفته ”إيطاليا الصغيرة“.

ولم تفلح التعديلات التسعة التي أجراها مانشيني الإثنين على التشكيلة التي واجهت بولندا في بولونيا، بل كل ما فعله هو أن دون اسمه كأول مدرب منذ 20 عامًا يبدأ مباراة للمنتخب الوطني دون أي لاعب من يوفنتوس بطل الدوري في المواسم السبعة الماضية.

لكن مانشيني شدد بأن ما يتبعه في الوقت الحالي يشكل الخيار الوحيد لإعادة منتخب بلاده إلى مستواه السابق، وإخراجه من الأزمة التي جعلته يتراجع إلى مركز لا يليق بألقابه العالمية الأربعة في التصنيف العالمي، بعدما أصبح 21، مباشرة خلف البيرو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com