ريال مدريد يرفع عرضه لضم الحارس البرازيلي أليسون باكير – إرم نيوز‬‎

ريال مدريد يرفع عرضه لضم الحارس البرازيلي أليسون باكير

ريال مدريد يرفع عرضه لضم الحارس البرازيلي أليسون باكير
Football Soccer - World Cup 2018 - Brazil national soccer team training - Granja Comary, Teresopolis, Brazil - May 24, 2018 - Goalkeeper Alisson Becker in action during a training session. REUTERS/Pilar Olivares

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

رغم أن البرازيلي أليسون باكير حارس مرمى البرازيل كان يريد تحديد مستقبله قبل بدء نهائيات كأس العالم في روسيا، لكنه لم يكن ممكنًا ورغم ذلك فإن ريال مدريد لا يزال مهتمًا بشدة بخدماته، ويشعر بأنه يمكن حسم الصفقة مقابل 60 مليون يورو.

وقالت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية إنه حتى الآن وصل عرض ريال مدريد إلى 50 مليون يورو فقط، وهو عرض رفضه روما دون مناقشته كثيرًا.

ويقدر الفريق الإيطالي قيمة حارسه الأساسي بسبعين مليون يورو، وهو مقابل يراه ريال مدريد ووصيفه في دوري أبطال أوروبا ليفربول غير معقول.

ويحرص فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد على ضم حارس مرمى جديد إلى جوار كيلور نافاس، خاصة بعد فشل صفقة انتقال كيبا أريزابالاغا في يناير الماضي، رغم أن المدير الفني السابق زين الدين زيدان غير مؤيد لهذه الفكرة، وأعلن بوضوح وبشكل متكرر أن نافاس سيظل الحارس الأساسي، وأنه لا يريد التعاقد مع حارس جديد.

تغير الموقف بعد رحيل زيدان

لكن بعد رحيل زيدان باتت الفرصة سانحة أمام بيريز لإتمام صفقة باكير الذي خاض موسمًا رائعًا مع روما، وبات الحارس الأساسي للبرازيل، رغم وجود إيدرسون حارس مرمى مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتسير الأمور بشكل طبيعي نحو انتقال الحارس البرازيلي إلى سانتياغو برنابيو، رغم أن ريال مدريد لم يصل بعد إلى المبلغ الذي يريده روما.

ويعتقد مديرو ريال مدريد أنه يمكن حسم الصفقة مقابل 60 مليون يورو، رغم أن روما ليس في عجلة من أمره لإنهاء الصفقة حاليًا ويرغب في الانتظار إلى ما بعد كأس العالم لاتخاذ القرار النهائي بالبيع ومحاولة زيادة قيمة الصفقة.

على الجانب الآخر يريد ريال مدريد حسم الصفقة سريعًا، رغم أن مونشي المدير الرياضي لروما ليس من السهل التفاوض معه.

ويشتهر المدير الرياضي السابق في إشبيلية بقدرته على بيع اللاعبين بأسعار أعلى من قيمتهم السوقية المتوقعة، وهو ما جذب إليه روما للتعاقد معه.

ويبدو أن السياسة المالية لريال مدريد تغيرت، حيث لم يعد مهتمًا بالتعاقد مع نجوم بارزين مقابل مبالغ مالية ضخمة، حيث لم يكن يملك القدرات المالية اللازمة لضم نيمار أو كيليان مبابي.

كما أنه سمح بمغادرة ألفارو موراتا وجيمس رودريغيز وبيبي للنادي، وتعاقد مع نجوم شباب مقابل مبالغ قليلة هم ثيو هيرنانديز وداني سيبالوس وفينيسيوس والآن رودريغو.

وسيكون التعاقد مع أليسون باكير إشارة إلى الاستغناء عن هذه الاستراتيجية، رغم أن هذا المبلغ الضخم (60 مليون يورو) أقل بكثير مما كان سيدفع ريال مدريد في حال ضم دافيد دي خيا، أو تيبوت كورتوا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com