صراع ”البالون دور“ يشتعل.. ما هي عوامل تحديد الفائز بالجائزة؟

صراع ”البالون دور“ يشتعل.. ما هي عوامل تحديد الفائز بالجائزة؟

المصدر: عبد الجواد فوزي- إرم نيوز

يعيش النجم المصري محمد صلاح الفترة الحالية أفضل لحظات حياته ففي كل مباراة يخوضها الفرعون المصري رفقة فريق ليفربول الإنجليزي يستطيع كسر رقم قياسي جديد ما يرجح كفته في الفوز بجائزة ”البالون دور“ لهذا الموسم وكتابة نهاية لعصر احتكار ميسي ورونالدو للجائزة.

واستطاع صلاح بث الرعب في جميع الخصوم وبالأخص المدافعين فلم يعد هناك مدافع في العالم يرغب في مواجهة صلاح في الفترة الحالية حتى زملائه في التدريبات.

واعترف ترينت أليكساندر أرنولد المدافع الأيمن الشاب لفريق ليفربول بهذا الأمر بعد نهاية مباراة ليفربول وروما في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال بالأسبوع الماضي التي استطاع الريدز حسمها لصالحهم بفوز مريح بخمسة أهداف مقابل هدفين إذ استطاع صلاح تسجيل ثنائية وصناعة أخرى لزملائه.

وأكد أرنولد في تصريحات صحفية أن: ”الوقوف أمام صلاح في هذه الفترة الحالية يعد بمثابة الكابوس، هناك بعض الأوقات لا أحب فيها ذلك بسبب تكرار ما يفعله في الخصوم أمامي في التدريبات“.

واستطاع صلاح في الثلث الأخير من الشهر الماضي حسم جائزة أفضل لاعب بالدوري الإنجليزي متفوقًا على كيفين دي بروين نجم مانشستر سيتي ويخوض صلاح في الفترة الحالية صراعًا قويًا مع نجمي الكرة العالمية ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو للفوز بجائزة البالون دور لهذا العام.

وفي حديث لأسطورة ليفربول وقائد المنتخب الإنجليزي السابق ستيفن جيرارد في قناة BT الرياضية بالأسبوع الماضي أكد صعوبة مقارنة صلاح مع ميسي ورونالدو نظرًا لتفوقهم وتقديم مستويات مميزة لسنوات عدة مضت، ولكن شدد جيرارد على أن صلاح هو الأفضل على الإطلاق في هذه الفترة.

واعتبر البعض أن هذا التصريح يحمل الكثير من الجرأة و“التهور“ بعض الشيء في ظل قيادة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريق برشلونة الإسباني لتحقيق ثنائية غالية في حين اقترب رونالدو من قيادة ريال مدريد لتحقيق لقب دوري الأبطال للموسم الثالث على التوالي بعد تسجيل 15هدفًا خلال 12 مباراة للفريق في البطولة.

وبالتأكيد لن تمنع الألقاب التي حققها رونالدو وميسي مع فرقهم النجم المصري محمد صلاح من المنافسة على الجائزة خاصة بعد المستوى المتميز الذي يقدمه مع منتخب بلاده والفريق الإنجليزي.

وفي حديث صحفي للنجم البرازيلي إليسون حارس مرمى روما المتألق أكد خلاله أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هو أصعب خصم واجهه في حياته ولكن في هذا الموسم محمد صلاح أصبح يشكل نفس الخطورة التي يشكلها الأسطورة الأرجنتينية، مشددًا على أن صلاح يستطيع حصد جائزة البالون دور لهذا الموسم.

ولا يعد الفوز بدوري أبطال أوروبا هو العامل الحاسم في الفوز بالبالون دور إذ لم يستطع النجم الهولندي ويسلي سنايدر الفوز بالجائزة على الرغم من مساهمته الكبيرة في فوز إنتر ميلان بالبطولة الأوروبية الغالية في عام 2010 بالإضافة إلى المساهمة في وصول منتخب بلاده إلى نهائي كأس العالم بجنوب أفريقيا أمام المنتخب الإسباني بالموسم نفسه وذهبت الجائزة للبرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وبالإضافة إلى سنايدر لم يستطع النجم الفرنسي فرانك ريبيري تحقيق الجائزة في عام 2013 على الرغم من مساهمته الكبيرة في فوز فريقه بايرن ميونخ ببطولة دوري الأبطال لتذهب الجائزة للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي لم يحقق أي لقب مع الفريق الملكي آنذاك.

ومنذ ذلك الحين أصبح النجم البرتغالي منافسًا قويًا على اللقب ونجح في خطفه عدة مرات بسبب مساهمته القوية في ألقاب ريال مدريد بالسنوات الأخيرة الماضية، وينافس رونالدو هذا الموسم على اللقب بقوة نظرًا لوصول فريقه لنهائي دوري الأبطال للموسم الثالث على التوالي.

ويمتلك صلاح الأفضلية التي يمتلكها رونالدو، ففي حالة تحقيق ليفربول لقب دوري الأبطال أمام الريال بنهائي كييف قد يكون هذا سببًا كافيًا لمنافسة صلاح على الجائزة بشدة في ظل تحقيق العديد من الأرقام القياسية بالدوري الإنجليزي هذا الموسم.

وقد تؤثر بطولة كأس العالم القادمة على اللقب مثلما حدث من قبل في موسم 2006، حيث استطاع النجم الإيطالي فابيو كانافارو حسم الجائزة لصالحه بعد تحقيق المنتخب الإيطالي للبطولة على حساب المنتخب الفرنسي في نهائي البطولة.

ومنن الممكن أن ينعش النجم البرازيلي نيمار حظوظه في الفوز بالجائزة في حالة تحقيق منتخب السامبا للقب، وقد يستطيع ميسي خطف الجائزة على الرغم من الإخفاق الأوروبي مع برشلونة في حالة قيادة منتخب التانغو للقب غير متوقع في ظل التذبذب الكبير في مستوى كتيبة المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي.

ويؤكد نجم فريق تشيلسي السابق فرانك لامبارد على قدرة محمد صلاح بالمنافسة على جائزة البالون دور بعد حسم جائزة أفضل لاعب بالدوري الإنجليزي لهذا الموسم، فيما شدد على قدرته لحسم الصراع لصالحه في حالة قيادة الريدز لتحقيق اللقي الأوروبي الغائب عن خزائنه لفترة تزيد على 10 مواسم.

وبالتأكيد فوز محمد صلاح بدوري الأبطال قد يعني إقصاء رونالدو وميسي من المنافسة على جائزة البالون دور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com