مباراة آرسنال وميلان.. هل تصنع كتيبة ”غاتوزو“ الريمونتادا؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة آرسنال وميلان.. هل تصنع كتيبة ”غاتوزو“ الريمونتادا؟

مباراة آرسنال وميلان.. هل تصنع كتيبة ”غاتوزو“ الريمونتادا؟

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

تتجه الأنظار مساء الخميس إلى ملعب ”الإمارات“ لمتابعة المواجهة النارية التي تجمع بين آرسنال الإنجليزي وضيفه ميلان الإيطالي في جولة الإياب لدور الستة عشر للدوري الأوروبي.

ورغم أن البعض يتوقع مواجهة سهلة لآرسنال بعد فوزه ذهاباً في إيطاليا بثنائية دون رد، إلا أن الميلان مازال يتمسك بآمال التأهل ويسعى لتحقيق المفاجأة وإسقاط الجانرز وصناعة الريمونتادا.

هل يستطيع ميلان أن يصنع الريمونتادا ويطيح بآرسنال، أو يتكرر فوز العملاق اللندني وسط جماهيره ويتأهل لربع نهائي دوري الأبطال؟ هذا ما يرصده ”إرم نيوز“ في السطور الآتية:

حدث فريد

لم يحقق ميلان أي فوز على آرسنال في عقر داره بإنجلترا خلال 3 زيارات رسمية وواحدة ودية، وتعادل الميلان 3 مرات وخسر مرة بثلاثية دون رد، وبالتالي فوز الروزانيري على ملعب آرسنال إذا حدث سيكون أمراً فريداً.

ذهب ميلان لملعب آرسنال في ذهاب السوبر الأوروبي 1995 وتعادلا دون أهداف وفي ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا 2008 وتعادلا بالنتيجة نفسها وتعادلا ودياً في كأس ستاد الإمارات عام 2010 وفاز آرسنال في إياب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا 2012.

ولم يحصد ميلان أي فوز في إنجلترا منذ تغلبه على مانشستر يونايتد بهدف في ملعب أولد ترافورد بهدف نظيف في ذهاب ربع نهائي نسخة 2004 – 2005 لدوري أبطال أوروبا.

إصرار غاتوزو

يملك المدرب جينارو غاتوزو المدير الفني لفريق ميلان الإصرار والروح القتالية التي تميزه منذ أن كان لاعباً.

ويراهن البعض على أن روح وإصرار غاتوزو تجعله يصنع الفارق في مهمة صعبة للغاية بالفوز على آرسنال في ملعبه بفارق 3 أهداف من أجل العبور إلى دور الثمانية بالدوري الأوروبي.

خبرات آرسنال

يملك آرسنال عامل الخبرات في تشكيلته على المستوى الأوروبي، بعكس ميلان الذي لم يشارك أغلب لاعبيه في البطولات القارية بصفة مستمرة.

يعتمد آرسنال على لاعبين أصحاب خبرات لعبوا بطولات أوروبا في أكثر من موسم مثل: الحارس بيتر تشيك، والموهوب مسعود أوزيل، وداني ويلبك، وآرون رامسي.

وتبدو عناصر الخبرة في تشكيلة ميلان محدودة بوجود المدافع ليوناردو بونوتشي الذي يملك رصيداً طويلاً مع يوفنتوس فريقه السابق.

صراع المواهب يصنع الفارق

يبدو صراع المواهب نقطة فاصلة في مواجهة آرسنال وميلان خاصة أن آرسنال يراهن على الثلاثي صانع اللعب وصاحب اللمسات الجميلة مسعود أوزيل وهنريك ميختاريان وآرون رامسي.

ويضع آرسين فينغر رهانه على هذا الثلاثي للتحكم في الكرة وصناعة الخطورة على مرمى ميلان خاصة بعد عودة الثقة للفريق اللندني بشكل كبير في المباراتين الأخيرتين ومنها الفوز على ميلان في عقر داره.

يراهن ميلان على موهبة صانع الألعاب سوسو الذي يمثل جزءاً كبيراً من القوة الضاربة للفريق بجانب المهاجم أندريه سيلفا أو كوتروني بجانب الجناح حاكان كالهونجلو.

وأكد عماد دربالة، محلل الكرة الإيطالية في قناة أون سبورت، لإرم نيوز أن آرسنال يبدو أكثر هدوءاً وأكثر ثقة أمام ميلان وهو ما يساعده كثيراً على حصد الانتصار.

وأضاف: ”ميلان عليه أن يعبر مبكراً عن إرادته ويسجل في توقيت مبكر لهز ثقة آرسنال ويحصد الفوز على الجانرز في عقر داره من خلال هجمات سريعة وضغط متواصل في البداية“.

وقال غاتوسو إن جاك ويلشير لاعب وسط أرسنال الذي ينتهي عقده مع فريقه بنهاية الموسم الحالي يمتلك المهارات الفنية والشخصية التي تؤهله للعب في أي دوري في العالم.

وأضاف قبل مواجهة الفريقين، أنه أعجب بمهارات ويلشير بعد أن شاهد آرسنال يفوز 2-صفر على ميلان الأسبوع الماضي.

وأوضح ”أعتقد أن بإمكانه أن يلعب في أي دوري. هو لاعب من نوعية مختلفة ويملك شخصية اللاعب الإنجليزي ويتمتع في  الوقت ذاته بمهارات اللاعب الإسباني. هما ثقافتان مختلفتان وهذا ما أحبه كثيرًا“.

”ربما لا يتميز بسرعة كبيرة لكنه يحظى بمهارات رائعة. هو لاعب مهاري. عندما يمتلك الكرة يعرف تمامًا إلى أين يمررها ويتمتع بالإيقاع المناسب كما أنه قادر على تحويل مسار المباراة“.

وأضاف ”يمكن لويلشير اللعب في قلب خط الوسط أو على الأطراف. لديه بعض المشاكل البدنية لكنه يتمتع بموهبة كبيرة. هو قادر على تقديم الكثير“.

ولم يوقع اللاعب الدولي الإنجليزي حتى الآن على أي عقد جديد مع آرسنال. وقال المدرب أرسين فينغر الليلة الماضية، إن تحديد مستقبل اللاعب في يد ويلشير وحده.

وأضاف فينغر لموقع النادي على الإنترنت ”قدمنا له عرضًا. أريده أن يبقى وأرغب أن يستكمل مسيرته مع أرسنال وأتمنى له أن يفعل.

”لم يتغير أي شيء من جانبي“.

وشارك ويلشير، الذي يرغب في أن يتم استدعاؤه للمشاركة مع منتخب إنجلترا في المباراتين الوديتين أمام هولندا و إيطاليا الأسبوع المقبل، في 17 مباراة في الدوري هذا الموسم إضافة إلى ثماني مباريات في الدوري الأوروبي حيث قدم أفضل أداء له.

وخاض ويلشير (26 عامًا)، المبتلى بالإصابات، آخر مباراة له مع المنتخب في الهزيمة 2-1 أمام أيسلندا في بطولة أوروبا 2016. وأعير اللاعب إلى بورنموث الموسم الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com