هذا ما قدمه ”المدرب“ جينارو غاتوزو خليفة مونتيلا.. هل يستحق قيادة ميلان؟ – إرم نيوز‬‎

هذا ما قدمه ”المدرب“ جينارو غاتوزو خليفة مونتيلا.. هل يستحق قيادة ميلان؟

هذا ما قدمه ”المدرب“ جينارو غاتوزو خليفة مونتيلا.. هل يستحق قيادة ميلان؟

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

أقال ميلان الإيطالي مدربه فينشنزو مونتيلا بعد النتائج السيئة في الدوري الإيطالي، وهو ما أحبط إدارة النادي وجماهيره، بالنظر لإنفاق الإدارة الصينية حوالي 200 مليون يورو على التعاقدات الصيف الماضي.

وأعلن ميلان تعيين نجمه السابق جينارو غاتوزو مدربًا جديدًا، دون تفاصيل تحدد مهمته الجديدة، وهل يعتبر مدربًا مؤقتًا أو دائمًا؟.

وبات غاتوسو ، الذي يشتهر بروحه القتالية والفائز بكأس العالم 2006 مع ايطاليا، سادس مدرب لميلانو منذ إقالة ماسيمليانو أليغري في يناير كانون الثاني 2014.

ويعتبر غاتوزو البالغ من العمر 39 سنة من نجوم ميلان السابقين ولعب للفريق 13 موسمًا من 1999 إلى 2012 وفاز برفقته بـ10 ألقاب أهمها لقبان في دوري أبطال أوروبا، كما كان ضمن منتخب إيطاليا الفائز بكأس العالم 2006.

وبدأ غاتوزو مسيرته كمدرب في فريق سيون السويسري؛ إذ كان لاعبًا في صفوفه موسم 2012-2013 لكن إقالة مدرب الفريق جعلته يتسلم مهام التدريب، ويبقى -أيضًا- لاعبًا، لكنه أقيل بعد 12 لقاءً فقط حقق خلالها الفريق 3 انتصارات و4 تعادلات و5 هزائم.

وعاد غاتوزو لإيطاليا ليدرب فريق باليرمو؛ الذي نزل لدوري الدرجة الثانية، لكنه لم يستمر سوى 8 لقاءات لم يحقق خلالها سوى 3 انتصارات وتعادل و 4 هزائم، إذ تمت إقالته في أيلول / سبتمبر 2013.

وانتقل غاتوزو -في تجربة جديدة- إلى اليونان صيف 2014 برفقة فريق أوميلوس فيلاثلون هراكليوس، وأيضًا لم يستمر حتى نهاية الموسم، إذ أقيل بعد 17 لقاء، حقق خلالها 5 انتصارات و3 تعادلات و 9 هزائم.

وكانت تجربته الناجحة الوحيدة، برفقة فريق بيزا الإيطالي أحد فرق الدرجة الثانية حاليًا؛ إذ قاده موسمين تمكن خلال الموسم الأول من قيادته من دوري الدرجة الثالثة لدوري الدرجة الثانية موسم 2015-2016 لكنه قدم استقالته في الموسم الثاني، وعاد لتدريبه مجددًا لغاية الصيف الماضي.

والتحق غاتوزو بالطاقم الفني للفئات الصغرى الصيف الماضي، وهو ما فتح الباب أمامه لتحقيق حلمه وتدريب فريقه السابق بعد إقالة مونتيلا..

وتميز غاتوزو كلاعب بالروح القتالية الكبيرة ”الغرينتا“.

وأثار تعيين غاتوزو جدلًا، فتجاربه السابقة كمدرب لم ترق لتجربته كلاعب؛ وهوما يجعل تعيينه مدربًا لميلان محفوفًا بالمخاطر، وقد تكون إدارة الفريق عينته كمدرب مؤقت لغاية نهاية الموسم، و تفكر في مدرب معين، وتنتظر الصيف
للتعاقد معه.

وقال الإعلامي علي سعيد الكعبي عبر حسابه على تويتر تعليقا على تعيين غاتوزو :“سيدورف، إنزاغي، والآن غاتوزو، عند ميلان عاطفة كبيرة تجاه نجومه السابقين الذين خدموا النادي، في عالم التدريب لامجال للمجاملة أبدا، بسببها دفع ميلان الثمن، في قرارات كهذه كان يجب إعطاء العاطفة إجازة مفتوحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com