رياضة

بيرلو ينضم لمنتقدي المنتخب الإيطالي بعد الهزيمة أمام السويد
تاريخ النشر: 11 نوفمبر 2017 13:05 GMT
تاريخ التحديث: 11 نوفمبر 2017 13:05 GMT

بيرلو ينضم لمنتقدي المنتخب الإيطالي بعد الهزيمة أمام السويد

بيرلو قال إن المنتخب الإيطالي بدا فريقًا خائفًا يلعب من أجل التعادل السلبي.

+A -A
المصدر: رويترز

انضم صانع اللعب المعتزل، أندريا بيرلو، لمنتقدي المنتخب الإيطالي بطل العالم سابقًا 4 مرات، والذي أصبح قريبًا من الغياب عن نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى منذ 60 عامًا، عقب هزيمته 1/0 أمام السويد في ملحق التصفيات الأوروبية، أمس الجمعة.

وسيتعين على إيطاليا التي غابت عن كأس العالم آخر مرة في 1958، الفوز على السويد بفارق هدفين على الأقل في لقاء العودة، الإثنين المقبل، في ميلانو؛ لتجنب ما اعتبره كارلو تافيكيو رئيس الاتحاد المحلي للعبة الشعبية ”كارثة“.

لكن أداء الفريق الباهت أمس إضافة إلى تراجعه في أكثر من مناسبة في الآونة الأخيرة لا يشير إلى أن المنتخب، الذي يدربه غيان بييرو فنتورا، سيكون على قدر هذه المهمة.

ووصفت صحيفة ”غازيتا ديلو سبورت“ أداء المنتخب الإيطالي في السويد بأنه ”ضعيف ومضطرب“، وقالت صحيفة ”توتوسبورت“: ”كفى أعذارًا، الآن يتعين علينا تجنب فضيحة تاريخية“.

ونقلت شبكة ”سكاي“ الرياضية في إيطاليا عن بيرلو الذي أكد اعتزاله اللعبة، يوم الإثنين الماضي، قوله: ”المنتخب الإيطالي بدا فريقًا خائفًا يلعب من أجل التعادل السلبي. على المستوى الأوروبي هذا لا يكفي“.

وقال بيرلو أيضًا: ”الأمر مختلف.. اللعب في أوروبا يختلف عن اللعب في إيطاليا، حيث تحصل على ركلة حرة بسهولة كبيرة.. في مثل هذه المباريات عليك أن تتجاوز كل هذه الأمور وتبذل أقصى جهد مستطاع. في مثل هذه المباريات ترى لاعبين بحق“.

وأضاف بيرلو الذي ظهرت له صور وهو يشاهد المباراة: ”سيكون من الصعب على فنتورا إيجاد الكلمات المناسبة التي سيقولها للمجموعة.. ستكون الأجواء مشحونة والضغوط كبيرة خلال اليومين المقبلين، وسيتعين على المدرب الاستقرار على التشكيلة التي سيشارك بها“.

وأكد بيرلو أنه من الخطأ الاعتقاد بأن اللعب في ميلانو سيصب بالتأكيد في صالح فريق بلاده قائلًا: ”اللعب في سان سيرو سيكون له تأثير.. لكن الجمهور في المدرجات لا يحرز أي أهداف“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك